عنوان الفتوى : هل يجب على من تاب من سب الرسول الذهاب للسطان ليقيم الحد عليه؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السؤال

إذا سب أحد الرسول -صلى الله عليه وسلم- -والعياذ بالله-. هل على ذلك الشخص الذهاب ليقام عليه الحد؟ أم يستتر ويتوب بينه وبينه الله؟ وهل هذا يعني أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لن يشفع له يوم القيامة؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقة واحدة

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالتوبة من ذلك تنفع صاحبها عند الله تعالى، فمن وقع في ذلك، فلا يذهب للسلطان ليقيم عليه الحد، وليستتر بستر الله، وليتب فيما بينه وبين الله توبة نصوحا، وراجع للأهمية الفتوى: 206230.

ومن تاب توبة نصوحا، كان كمن لا ذنب له، فيناله ما ينال عموم المؤمنين في الآخرة، ومن جملة ذلك: شفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

والله أعلم.