أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : اضطراب ثنائي القطب وعلاج الليثيوم

مدة قراءة السؤال : 3 دقائق

الدكتور الفاضل/ محمد عبد العليم .. حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسمح لي أن أعبر عن خالص شكري وامتناني نيابة عن جميع من يستشيرونك يوميا.. ونعلم أننا نثقل عليك بالأسئلة والاستفسارات.. لكن بالنسبة لي شخصيا فأنا لا أثق سوى بالله ثم بحضرتكم.. فجزاكم الله كل خير.


أراسلكم منذ فترة طويلة، وأنا مريض بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب منذ 10 أعوام.. بعد تحسن سنة ونصف باستخدام متقطع لليثيوم.. عاد لي قطب الاكتئاب، ولكن بكامل أعراضه.. حيث قبل سنتين كانت على ما يبدو الأعراض مختلطة، فكنت محتفظا بنشاطي.. أما الآن فلا أقوى على تغسيل وجهي صباحا، المهم أني جربت سيروكويل 50 ملغم، ثم 100 ملغم -كما أشرتم- ولمدة شهر لم أستفد سوى النوم المستمر لـ 18 ساعة يوميا.. استبدلته بلاميكتال، حيث أني قرأت في موقعكم أنه مشابه لليثيوم، ومثبت للمزاج، وليس مضاد ذهان.. ولكن بعد استخدام شهر وأكثر لم أستفد سوى ساعات بسيطة في النهار، ويعود الاكتئاب والوحدة والخوف مع حلول الليل، في النهاية عدت لتناول اللثيوم.. وبالفعل شعرت بتحسن مستمر لعدة أيام.. وعاد الخوف الليلي والاكتئاب.. ويزيد الأمر تدريجيا كلما اقترب موعد النوم.. شعرت بيأس كبير حقيقة؛ لأن عددا من الأدوية لم يستطع تثبيت الاضطراب.

قرأت من إفاداتكم بأن مثبتات المزاج أو مضادات الذهان هي علاج اضطراب الثنائي القطب.. وأن مضادات الاكتئاب تسبب الهوس.. وبالفعل طوال السنين الماضية كانت تسبب لي الهوس، وبسرعة بعد استخدامها بأسبوعين فقط، مع العلم أنه لم يحدث قطب الهوس يوما لوحده دون استخدام مضادات الاكتئاب.

الآن أنا لا أملك خيارا آخر.. بدأت بتناول سيبراليكس 10 ملغم.. وأنوي في حال سبب لي الهوس أن أستخدم الليثيوم.. ولكن ما رأيكم في ذلك؟ لا أعلم .. هل أتوقف عنه مباشرة في حال سبب لي الهوس وأستخدم مثبتات المزاج؟ أم أستمر على العلاجين سويا؟

جعلها الله في ميزان حسناتكم.. ودمتم بخير.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، ونشكرك على كلمات الطيبة وثقتك في شخصي الضعيف، نسأل الله تعالى أن ينفع بنا جميعاً.

الحمد لله تعالى أنت تملك معرفة كاملة بطبيعة الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية، وبالنسبة لاستعمال مضادات الاكتئاب في بعض حالات الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية، أنا لا أقول أنها ممنوعة في جميع الحالات، لكن في معظمها لا نقرها ولا نؤيد استعمالها؛ لأن الإشكالية ليست فقط إن مضادات الاكتئاب قد تنقل الإنسان إلى القطب الهوسي، إنما تنقله إلى حالة تسمى بالدوار، يعني ينتهي من نوبة ويدخل في نوبة أخرى، وهكذا .. بمعنى آخر أن مضادات الاكتئاب تكون سبباً في سرعة الانتكاسات، وهذه قضية مهمة أخي الكريم، وأنا لا أريد أن أخيفك، بل على العكس تماماً، وهذا من قبيل التناصح والتشاور، وأعرف أن وطأة الاكتئاب مؤلمة جداً على النفس، هذا كله نقدره.

عموماً في الوقت الحاضر أنا أقول لك أن تستخدم الليثيوم لا تنظر حتى تدخل في قطب هوسي، الليثيوم دواء ممتاز، ويظهر أنه هو الدواء الذي أفادك، وأؤيدك أخي الكريم أن تنضبط في تطبيق البرتوكولات الخاصة بالليثيوم، أي من تناول الجرعة الصحيحة وفحص مستوى الليثيوم في الدم، التأكد من وظائف الغدة الدرقية، الليثيوم دواء ممتاز، وأعتبره من أفضل الأدوية التي أتت في تاريخ الطب النفسي، لكن كثيرا من الناس لا يستخدمونه بصورة صحيحة، وأنت مدرك وعلى اطلاع وعلى معرفة، فأرجو أن تتناول الليثيوم، لا تنتظر حتى يأتيك القطب الهوسي.

بالنسبة للسبرالكس لا مانع في هذه الفترة أن تتناوله، لكن بشرط أن يكون مع الليثيوم، وأنا حقيقة أفضل أن تنقص الجرعة إلى خمسة مليجرام من السبرالكس لمدة أسبوعين، وإذا لم يحصل تحسن في المزاج ارفعها إلى عشرة مليجرام، ولكن لا أفضل أبداً أن تستمر على العشرة مليجرام أكثر من أسبوعين أيضا، الاستعمال بشيء من الحذر أعتقد أنه سوف يفيدك أخي الكريم.

هنالك أيضا بالطبع خيار آخر: تناول الليثيوم مع اللامكتال، الذين تأتيهم النوبات الاكتئابية أكثر، اللامكتال دواء مفيد وإن كان بطيء الفعالية، وهذا أيضا باب واسع جداً من أبواب العلم والخيار العلاجي، والحالات المتمازجة ما بين الهوس والاكتئاب يتعقد أن الدبكين كرونو هو الأفضل، وكذلك عقار ارييزازول (Airpiprazole) هذه كلها خيارات، وأنا سعيد جداً أخي الكريم أن أتلقى رسالتك هذه، وأرجو أن تستعمل الليثيوم بصورة صحيحة ودقيقة، كما قلت لك تعامل مع السبرالكس بالطريقة التي ذكرتها لك، علماً بأن بعض التقارير تشير أن الزيروكسات ربما لا يدفع الإنسان نحو القطب الهوسي، عقار وليبترين أيضا معروف عنه إنه لا يدفع نحو القطب الهوسي.

إذن أخي الكريم: الخيارات كثيرة أمامك، والمهم هو أن تكون فعالاً في حياتك، وأن تكون نشطاً، وتقوم بجميع واجباتك، وأنت -الحمد لله- تكيفت مع حالتك وتواءمت مع هذه الحالة النفسية، كما أتلمس أنك تعيش حياة طيبة وهانئة وفاعلة، وهذا هو الذي أرجوه لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على التواصل مع إسلام ويب، وبالله التوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
تداويت للتخلص من الاكتئاب ولكن لم أشعر بالتحسن 1071 الأحد 09-08-2020 06:15 صـ
لماذا استمرار القلق والاكتئاب رغم تغيير الدواء؟ 2604 الأربعاء 29-07-2020 04:34 صـ
كيف يتم استخدام دواء الرهاب والاكتئاب.. وكيف يتم إيقافة؟ 3254 الاثنين 27-07-2020 04:17 صـ
أريد تشخيص حالتي، فأنا أشكو من عدة أعراض نفسية. 3492 الثلاثاء 21-07-2020 06:18 صـ
ما علاقة دواء فافرين بالحكة الجلدية؟ 1112 الاثنين 20-07-2020 04:07 صـ