عنوان الفتوى : هل قبيلة هوازن أخوال الرسول صلى الله عليه وسلم

يا شيخي الفاضل تردد مؤخراً على ألسنة الناس وهم من قبيلة معروفة جداً ( أنهم أخوال الرسول من طريق حليمة السعدية التي أرضعته ) فما بقي منتدى ولا مجلس ولا حفل حتى يتناشدون فيه الأشعار متفاخرين بنسبهم بالرسول وأنهم أخواله يا شيخي الفاضل نفع بك الله الأمة هل يجوز قول ذلك، وهل يمكن أن تكون هوازن أخوال الرسول.. يا شيخ إنها بداية فتنه بدأت تتأجج في قلوب الناس منهم المنكر ومنهم السعيد بتلك المقولةأ أفتونا مأجورين

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

هوازن منهم حليمة السعدية مرضعة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ كما ذكر ذلك الحافظ في فتح الباري، وذكر ذلك في الإصابة فقال: حليمة السعدية مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم هي بنت أبي ذؤيب واسمه عبد الله بن الحارث بن سعد بن بكر بن هوازن.

وعلى هذا؛ فيكونون أخوالا للنبي صلى الله عليه وسلم على سبيل التوسع.

والله أعلم.