عنوان الفتوى : عتبة بن أبي لهب وذريته من آل البيت

أعرف صديقا ينتسب إلى عتبة بن أبي لهب، فهل هو من آل البيت؟ وما الواجب فعله تجاهه؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلقب آل البيت له عدة إطلاقات في الشرع بيناها في الفتوى رقم: 110929، ومن ذلك أنه يطلق على من تحرم عليهم الصدقة.

وبناء على هذا الإطلاق يكون عتبة بن أبي لهب وذريته من المسلمين يعتبرون من آل البيت الذين تحرم عليهم الزكاة وهم بنو هاشم عموما، كما يدخل فيهم بنو المطلب على مذهب الشافعي ومن وافقه، وقد أسلم عتبة وأخوه معتب ـ رضي الله عنهما ـ قال ابن عبد البر في الاستيعاب: عتبة ابن أبي لهب... أسلم هو وأخوه معتب يوم الفتح، وكانا قد هربا، فبعث العباس فيهما، فأتى بهما فأسلما، فسر رسول الله صلى الله عليه وسلّم بإسلامهما، ودعا لهما، وشهدا حنينا والطائف، ولم يخرجا عن مكة، ولم يأتيا المدينة، ولهما عقب، عند أهل النسب رضي الله عنهما.

وانظر الفتوى رقم: 169785.

ومن ثبت انتسابه لأهل البيت من المسلمين، فله حق الاحترام والمحبة والتقدير والموالاة.. وانظر الفتوى رقم: 51002.

والله أعلم.