أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : عندي فوبيا من أمراض المخ وأشك أن عندي أعراض مرض التصلب المتعدد

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

عمري ٢٢سنة، عندي فوبيا من أمراض المخ، وأظل أسمع عن مرض التصلب المتعدد هذا حتى تعقدت منه والله، لدرجة أن يدي ورجلي أصبح يصيبهما تنميل، أو تصيبني دوخة كأن شيئا يشد فروة رأسي من فوق، مع تنميل خفيف، وهذا أقلقني كثيرا ومتخوفة أن يكون ما بي هو التصلب المتعدد، وتحليل الدم وقاع وعصب العين جيدة –والحمد لله-، وأحيانا أصاب بطنين شديد فجأة، ويؤلمني جزء من أنفي، أو يصيبني رشح شديد خلال النوم، مع العلم أني أستخدم الجوال واللابتوب كثيرا، ومن النوع الذي يقلق ويتوتر كثيرا.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لستِ أنت الوحيدة التي تعاني من المخاوف المرضية، والمخ بما أنه عضو مُغلقٌ وأمراضه حسَّاسة في الغالب ومُعقَّدة، فهذا سبب لك هذه المخاوف، ولا بد أن يكون قد اطلعتِ أو قرأتِ أو سمعتِ أن أحدًا قد أُصيب بأحد أمراض المخ، والتصلُّب اللويحي – أو التصلب المتعدد – هو بالفعل من الأمراض الشديدة، لكن في حالات كثيرة يُعالج.

أيتها الفاضلة الكريمة لا بد أن تكون لك قناعات تامة أنك في حفظ الله تعالى، وأن ما أصابك لم يكن ليُخطئك، وما أخطأك لم يكن ليُصيبك، وأنه لن يُصيبنا إلا ما كتب الله لنا، وأنه مولانا، وعليه يتوكل المتوكلون.

ويا أيتها الفاضلة الكريمة أذكار الصباح والمساء ضرورية ومهمة جدًّا، وإن شاء الله تعالى هي حامية للإنسان من سيئ الأسقام. والدعاء كثيرًا نُهمله، وهو سلاحنا لمواجهة هذا النوع من المخاوف، فاحرصي على ذلك.

واعرفي – أيتها الفاضلة الكريمة – أن الخوف من المرض لا يأتي به، ولا يمنع حدوثه، واعرفي أن الإنسان قد خُلق في هذه الحياة ليكون نافعًا لنفسه ولغيره، وليسعى في عمارة الأرض لا ليوسوس حول الأمراض، فاجعلي لحياتك معنىً، استفيدي من وقتك، لا بد أن تكون لك أهداف وأنت في هذه السن الصغيرة، قومي بزيارة المرضى، ساعدي الضعفاء، مارسي الرياضة، اقرئي، اطلعي، كوني أكثر انتماءً ومحبةً لوالديك، هذا يصرف عنك كيد هذه المخاوف الوسواسية.

ولا تقرئي كثيرًا عن الأمراض، أنت الآن من خلال ما تلمسته من رسالتك سوف تُفصلين تفصيلاً أعراض التصلُّب اللويحي عليك، لا، هذا تأثير إيحائي سلبي أرجو أن تُحطمي الفكرة، وأن تقتنعي أنك بخير، وأبشرك بمقدم شهر رمضان الذي أسأل الله تعالى أن يبلغنا إياه، استفيدي من هذا الموسم العظيم، لتبعثي في نفسك المزيد من الطمأنينة حول صحتك.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
الخوف والوسواس دمرا حياتي، فكيف أتخلص منهما؟ 2263 الاثنين 20-07-2020 05:47 صـ
أعاني من تسارع نبضات القلب ودوخة شديدة وانقطاع النفس! 2533 الاثنين 20-07-2020 04:09 صـ
أخاف من الإصابة بالأمراض وهذا الأمر أتعبني فهل من نصيحة؟ 2203 الاثنين 20-07-2020 03:27 صـ
أعاني من انتفاخ الغدد اللمفاوية تحت الفك من جهة واحدة 1114 الأحد 19-07-2020 01:25 صـ
أعاني من الخوف من كل شيء، فما الحل؟ 2794 الأربعاء 15-07-2020 01:50 صـ