أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : بعد أن كنت اجتماعيا ومرحا أصبحت منطويا منعزلا!!

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم.
تحية خاصة لرواد هذا الموقع المتميز.

أنا شاب في العشرين من عمري, كنت أنعم بحياة جميلة قليلة المشاكل, وفي يوم وليلة وبدون أي سبب يذكر بدأت أعاني من صداع شديد, وتردي الحالة النفسية, فأنا الذي كنت ملح الجلسات مع الرفاق, وعلاقتي الاجتماعية ممتازة, ومحبوب من الجميع؛ صرت أنطوي من كل شيء, ولا أطيق الجلوس مع الأهل والأصحاب, ومزاجي متعكر في أغلب الأوقات, وليس لدي طموح في المستقبل, ولا رغبة في العيش.

ذهبت إلى دولة من دول آسيا لعمل فحص كامل, وكانت النتائج سليمة, إلا من نقص فيتامين (د 3) وأخذت حبوبا لسد هذا النقص, وشخص الطبيب الصداع بأنه صداع نصفي, وأعطاني حبوب الـ topiramate و betacap tr 40, استمريت عليهم لمدة 4 أشهر, وتحملت العوارض الجانبية التي كانت عبارة عن عصبية, ونرفزة, وضغط في الرأس والعينين, وتساقط الشعر.

علما بأن إخوتي مصابون بالصلع, ولكن الحبوب زادت من سقوط الشعر, وبعد العلاج خف التساقط كثيرا, ولكن أصبح نظري ضعيفا ليس كسابقه, وعاودني الصداع.

أنا متقين أنني بحاجة لأدوية نفسية لأعود كسابق عهدي وطبيعتي, ويفضل أدوية قليلة العوارض الجانبية, ولا تسبب تساقط الشعر, وفعالة, مع أنني سمعت كثيرا عن البروزاك.

شكرا لكم, وعافانا الله وإياكم.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Faisal حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فكثيرًا ما يكون الصداع النصفي مصحوبًا بالصداع العصبي أو العُصابي، وهذا في حد ذاته –أي هذا النوع من الصداع المختلط– كثيرًا ما تُثيره العصبية والتوتر، أو هو نفسه يمكن أن يكون سببًا في العصبية والتوتر، والذي ألاحظه في رسالتك أنك بالفعل تشتكي من تعكر في المزاج, وعسر فيه, وقلق, وتوترات عامة، وهذه -إن شاء الله تعالى– علاجها ليس بالصعب أبدًا.

إن تمكنت من مقابلة طبيب نفسي فهذا أمر جيد، وإن لم تتمكن أريدك أن تحرص حرصًا شديدًا على تطبيق تمارين الاسترخاء، هذه التمارين ممتازة جدًّا، وإسلام ويب لديها استشارة تحت رقم (2136015) يمكن الرجوع إليها من أجل الاطلاع على التوجيهات العامة لتطبيق هذه التمارين.

الأمر الآخر هو: ضرورة التحكم في الوقت وإدارته بصورة جيدة: أخذ قسط كافٍ من الراحة، ممارسة الرياضة، تخصيص وقت للدراسة، تخصيص وقت للترفيه عن النفس، تخصيص وقت للعبادة... هذا كله جيد ومفيد، ويؤدي إلى استرخاء وشعور عام بالراحة النفسية. مشاركة الأسرة في الأنشطة المختلفة، وبر الوالدين أيضًا هي من الدوافع التي تعطي الإنسان الشعور بالطمأنينة والأمان
-إن شاء الله تعالى- .

إذن هذا هو الذي أنصحك به في هذا الخصوص, أما عقار الـ (topiramate) فهو يُعطى بالفعل لعلاج الصداع النصفي، لكن البعض قد يشتكي من أعراضه، وأعتقد أن مراجعتك للطبيب الذي وصفه سيكون أمرًا جيدًا ومرغوبًا.

البعض يعطي عقار إندرال لإجهاض أو الوقاية من نوبات الصداع النصفي، والحرص أيضًا في تناول الأطعمة, وتجنب أنواع معينة منها مثل الأجبان، الشكولاتة، القهوة بكميات كبيرة، هذا ربما مفيد أيضًا، لكن أرجع مرة أخرى وأقول أن تمارين الاسترخاء ذات جدوى كبيرة, وفائدة, ومنفعة عظيمة جدًّا.

تناولك لدواء بسيط مثل السبرالكس والذي يعرف علميًا باسم (إستالوبرام) بجرعة خمسة مليجراما –أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على عشرة مليجراما– أعتقد أنه سوف يكون جيدًا ومفيدًا، يمكنك أن تستمر على هذه الجرعة لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها خمسة مليجرامًا يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول السبرالكس بهذه الجرعة الصغيرة، والسبرالكس يمكن أن يُدعم بعقار آخر يعرف تجاريًا باسم (فلوناكسول), ويعرف علميًا باسم (فلوبنتكسول), وهو دواء جيد جدًّا لإزالة القلق والتوتر, ولإراحة النفس واسترخائها.

جرعة الفلوناكسول هي حبة واحدة يوميًا في الصباح -وقوة الحبة هي نصف مليجراما- يتم تناولها أيضًا لمدة ثلاثة أشهر.

البروزاك لا أعتقد أنه يصلح في حالتك، لأنه يزيد من درجة اليقظة لدى بعض الناس، كما أنه أحد مسببات الصداع خاصة في الأيام الأولى للعلاج.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
لا أشعر بالسعادة وأكره لقاء الناس، أرجو تشخيص الحالة. 1702 الأربعاء 15-07-2020 03:33 صـ
كيف أتخلص من رغبة الانعزال في البيت وأصبح اجتماعيًا؟ 1661 الأربعاء 15-07-2020 01:10 صـ
نوبات الهلع جعلتني أنعزل عن الناس 1441 الثلاثاء 16-06-2020 01:06 صـ
أشعر بالدونية والخوف، وأحب العزلة والانطواء، ما العلاج؟ 4253 الاثنين 11-05-2020 03:36 صـ
لا أستطيع الاندماج مع أصدقائي بسهولة.. أريد حلا 2256 الثلاثاء 28-04-2020 06:06 صـ