أرشيف المقالات

صفات أهل الجنة وأهل النار

مدة قراءة المادة : 11 دقائق .
2صفات أهل الجنة وأهل النار


الحمد لله الذي أرسل رسولَه بالهدى ودين الحق ليُظهِره على الدين كله، وكفى بالله شهيدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقرارًا به وتوحيدًا؛ وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:
 
فإن أهل الجنة لهم صفات، وأهل النار لهم صفات، فأقول وبالله تعالى التوفيق:
روى مسلم عن عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ذات يوم في خطبته: ((ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم، مما علمني يومي هذا: كل مال نحلته عبدًا حلال، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانًا، وإن الله نظر إلى أهل الأرض، فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب، وقال: إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك، وأنزلت عليك كتابًا لا يغسله الماء، تقرؤه نائمًا ويقظان، وإن الله أمرني أن أحرق قريشًا، فقلت: رب إذًا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزةً، قال: استخرجهم كما استخرجوك، اغزهم نغزك، وأنفق فسننفق عليك، وابعث جيشًا نبعث خمسةً مثله، وقاتل بمَنْ أطاعك مَنْ عصاك، قال: وأهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط متصدق موفق، ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف مُتعفِّف ذو عيال، قال: وأهل النار خمسة: الضعيف الذي لا زبر له، الذين هم فيكم تبعًا لا يبتغون أهلًا ولا مالًا، والخائن الذي لا يخفى له طمع، وإنْ دقَّ إلا خانه، ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك وذكر البخل أو الكذب والشنظير الفحاش))؛ (مسلم حديث: 2865).
 
معاني الكلمات:
• نحلته: أعطيته.
• فاجتالتهم: أضلَّتْهم.
• فمقتهم: أبغضهم.
• عجمهم: غير العرب.
• لأبتليك: لأختبرك.

• يثلغوا: يكسروا.
• مقسط: عادل.

• لا زبر له: لا عقل له.
• الشنظير: سيئ الخُلُق.
 

الشرح:
قوله: ((كل مال نحلته عبدًا حلال))؛ أي: قال الله تعالى: كل مال أعطيته عبدًا من عبادي، فهو له حلال، والمراد: الإنكار على ما حرَّمه أهلُ الجاهلية على أنفسهم من بعض بهيمة الأنعام؛ كالسائبة، والوصيلة، والبحيرة، والحامي، وغير ذلك، وأنها لم تصر حرامًا بتحريمهم، وكل مال ملكه العبد، فهو له حلال حتى يتعلَّق به حق قوله تعالى.
 
قوله: ((وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم))؛ أي: مسلمين، وقيل: طاهرين من المعاصي، وقيل: مستقيمين منيبين لقبول الهداية، وقيل: المراد حين أخذ عليهم العهد في الذر؛ قال سبحانه: ﴿ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ﴾ [الأعراف: 172].
 
قوله: ((وإنهم أتَتْهم الشياطين، فاجتالتهم عن دينهم))؛ أي: استخفوهم، فذهبوا بهم، وأزالوهم عما كانوا عليه، وجالوا معهم في الباطل.
 
قوله: ((وإن الله تعالى نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب)) المقت: أشدُّ البُغْض، والمراد بهذا المقت والنظر ما قبل بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمراد ببقايا أهل الكتاب الباقون على التمسُّك بدينهم الحق من غير تبديل.
 
قوله: ((إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك))؛ معناه: لأمتحنك بما يظهر منك من قيامك بما أمرتك به من تبليغ الرسالة وغير ذلك من الجهاد في الله حق جهاده، والصبر في الله تعالى وغير ذلك، وأبتلي بك مَنْ أرسلتك إليهم، فمنهم من يظهر إيمانه، ويخلص في طاعاته، ومَنْ يتخلَّف ويتأبَّد بالعداوة والكفر، ومن ينافق، والمراد أن يمتحنه ليصير ذلك واقعًا بارزًا، فإن الله تعالى إنما يعاقب العباد على ما وقع منهم؛ لا على ما يعلمه قبل وقوعه، وإلا فهو سبحانه عالم بجميع الأشياء قبل وقوعها.
 
قوله: ((وأنزلت عليك كتابًا لا يغسله الماء)).
معناه: محفوظ في الصدور، لا يتطرَّق إليه الذهاب؛ بل يبقى على مرِّ الأزمان.
 
قوله: ((تقرؤه نائمًا ويقظان)).
قال العلماء: معناه يكون محفوظًا لك في حالتي النوم واليقظة، وقيل: تقرؤه في يُسْرٍ وسهولة.
 
قوله: ((رب إذًا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزةً))؛ أي: يضربوا رأسه حتى يشجوه، فيجعلوه كقطعةِ الخبز.
 
قوله: ((واغزهم نغزك))؛ أي: نعينك عليهم.
 
قوله: ((الضعيف الذي لا زبر له))؛ أي: لا عقل له يمنعه مما لا ينبغي؛ (مسلم بشرح النووي، جـ 9، صـ 218:216).
 
نعيم أهل الجنة
قال الله تعالى: ﴿ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ ﴾ [فاطر: 33].
 
قال جل شأنه: ﴿ لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ﴾ [الزمر: 20].
 
قال سبحانه: ﴿ مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى ﴾ [محمد: 15].
 
قال تعالى: ﴿ يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾ [الزخرف: 71].
 
قال الله تعالى: ﴿ وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا ﴾ [الإنسان: 19].
 
قال تعالى: ﴿ وَحُورٌ عِينٌ * كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الواقعة: 22 -24].
 
حور: جمع حوراء، وهي المرأة الشابَّة، الجميلة، البيضاء، شديدة سواد العينين؛ روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الله: ((أعدَدْتُ لعبادي الصالحين ما لا عين رأتْ، ولا أُذُن سمِعَتْ، ولا خطر على قلب بَشَرٍ، فاقرؤوا إن شئتم ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾ [السجدة: 17]))؛ (البخاري حديث: 3244/مسلم حديث: 2824).
 
الشرح:

قوله: ((أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أُذُن سمِعت، ولا خطر على قلب بَشَر))؛
معناه: أن الله تعالى ادَّخَر في الجنة من النعيم، والخيرات، واللذَّات ما لم يطَّلِع عليه أحَدٌ من الخَلْق بطريق من الطرق فذكر الرؤية، والسمع؛ لأنه يدرك بهما أكثر المحسوسات، والإدراك بالذوق، والشم، واللمس أقل من ذلك، ثم زاد على ذلك أنه لم يجعل لأحد طريقًا إلَّا توهمها بفكر وخطور على قلب، فقد جلَّت وعظمت عن أن يُدْركها فكرٌ وخاطرٌ، ولا غاية فوق هذا في إخفائها، والإخبار عن عظم شأنها على طريق الإجمال دون التفصيل؛ (طرح التثريب؛ للعراقي، جـ 8، صـ 273).
 
أدنى أهل الجنة منزلةً:

روى مسلم عن المغيرة بن شعبة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سأل موسى ربه، ما أدنى أهل الجنة منزلةً، قال: هو رجل يجيء بعدما أدخل أهل الجنة الجنة، فيقال له: ادخل الجنة، فيقول: أي رب، كيف وقد نزل الناس منازلهم، وأخذوا أخذاتهم، فيقال له: أترضى أن يكون لك مثل مُلْك مَلِك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب، فيقول: لك ذلك، ومثله ومثله ومثله ومثله، فقال في الخامسة: رضيت رب، فيقول: هذا لك وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهت نفسك، ولذت عينك، فيقول: رضيت رب، قال: رب، فأعلاهم منزلةً؟ قال: أولئك الذين أردت، غرست كرامتهم بيدي، وختمت عليها، فلم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على قلب بشر"، قال: ومصداقه في كتاب الله عز وجل: ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾ [السجدة: 17]))؛ (مسلم - حديث: 189).
 
معاني الكلمات:

أخذاتهم: ما أخذوه من كرامة الله لهم.
أردت: اخترت واصطفيت.
مصداقه: دليله.
 
الشرح:

• قوله: ((غرست كرامتهم بيدي))؛ قال الإمام النووي رحمه الله: معناه: اصطفيتهم وتوليتهم، فلا يتطرَّق إلى كرامتهم تغيير؛ (مسلم بشرح النووي، جـ 2، صـ 60).
 
• قوله: ((ولم يخطر على قلب بَشَرٍ))؛ قال الإمام النووي رحمه الله؛ معناه: لم يخطر على قلب بَشَرٍ ما أكرمتهم به، وأعددته لهم؛ (مسلم بشرح النووي، جـ 2، صـ 60).
 
• قوله تعالى: ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾ [السجدة: 17]، قال الإمام القرطبي رحمه الله: هذه الكرامة إنما هي لأعلى أهل الجنة منزلًا كما جاء مبينًا في هذا الحديث؛ (تفسير القرطبي، جـ 14، صـ 104).
 
أدنى أهل النار عذابًا:
روى مسلم عن أبي سعيد الخُدْري، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن أدْنى أهل النار عذابًا ينتعل بنعلين من نار، يغلي دماغه من حرارة نعليه))؛ (مسلم، حديث: 211).
 

أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى، وصفاته العُلا أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، وأن يجعله ذخرًا لي عنده يوم القيامة،
 

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89]، كما أسأله سبحانه أن ينفع به طلاب العلم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمد، وعلى آله، وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣