عنوان الفتوى : أحوال سبّ ربّ الشيء

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السؤال

ذكرتم في الفتوى: 54602 أن من سبّ رب الكرسي، لا نطلق عليه التكفير؛ لأنه ربما قصد صاحب الكرسي، ونحن في بلدنا كثيرًا ما نسمع من يسب رب فلان، فهل نقول إنه كفر؛ لأنه شتم الذات الإلهية، أم نتوقف حتى نتأكد من قصده، فربما كان قصده صاحبه، أو مربيه؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد جاء في سؤال الفتوى المشار إليها: 54602: "عندما نهيناه عن ذلك، قال بأنه يسب رب الشيء، يعني صاحبه".

فهذا القائل صرح بقصده؛ ولذلك قلنا في الجواب: "قول هذا الشخص إنه يقصد رب الشيء -يعني صاحبه-، فإن كان ثم ما يصدقه، بأن كان بينه خلاف مع صاحب الكرسي، أو صاحب الغرفة، أو وجد منه سبب للعنه، لم يكفر بسبب ذلك". 

وتجد قبل ذلك قولنا: "من حرّق أو لعن رب الكرسي أو رب الغرفة، وكانت قرينة تدل على إرادته بذلك سبّ الله عز وجل، فإنه قد جاء بمنكر عظيم وإثم مبين، ولم يختلف المسلمون في أن من سب الله تعالى كفر".

وهذا التفصيل أيضًا يأتي فيمن يسب رب فلان!

وجملة القول: أن اللفظ إن كان لا يطلق إلا على الله تعالى، فسبه كفر، وإن كان يطلق على الله تعالى وغيره، وفسَّره صاحبه، كان حكمه بحسب تفسيره، وإن لم يفسره، حُكِمَ بقرينة الحال وغالب الاستعمال.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
أثر ارتداد الزوج ثم عودته للإسلام على عقد النكاح
من قال: "لو كان الجهاد الذي في المسلسل خيالًا، فيكون الرسول خيالًا"
من لم يؤمن برسالة نبينا محمد وكان مؤمنًا إيمانًا صحيحًا بمن قبله من الأنبياء
قول القاضي عياض في حكاية الكفر تفكُّهًا
توبة المرتدّ بجحد شيء من أمور الإيمان
مسألة اختلاف العلماء في قبول توبة من سب الله أو الرسول
هل يجوز التستر على سابّ الدِّين أو الانتقام منه بالسحر؟
أثر ارتداد الزوج ثم عودته للإسلام على عقد النكاح
من قال: "لو كان الجهاد الذي في المسلسل خيالًا، فيكون الرسول خيالًا"
من لم يؤمن برسالة نبينا محمد وكان مؤمنًا إيمانًا صحيحًا بمن قبله من الأنبياء
قول القاضي عياض في حكاية الكفر تفكُّهًا
توبة المرتدّ بجحد شيء من أمور الإيمان
مسألة اختلاف العلماء في قبول توبة من سب الله أو الرسول
هل يجوز التستر على سابّ الدِّين أو الانتقام منه بالسحر؟