عنوان الفتوى : هل في قول: (الله يسامحك) على أمر لا تقال فيه عادة اعتداء؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

الله يسامحك، إذا قالها شخص لشخص آخر، في شيء بسيط، فهل يجب على الشخص طلب المسامحة من الآخر؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن هذه العبارة في الأصل، دعاء بالخير لمن تقال له، حتى وإن قيلت في أمر يسير، لا تقال فيه عادة، وحينئذ؛ فإنها لا توجب حقًّا للمدعو له بها على الداعي!

لكن الدعاء بالخير، قد يقع تعريضًا بالنقص، والسوء للمدعو له، قال النووي في الأذكار: ومن ذلك غيبة المتفقهين، والمتعبدين، فإنهم يعرضون بالغيبة تعريضًا، يفهم به كما يفهم بالصريح، فيقال لأحدهم: كيف حال فلان؟ فيقول: الله يصلحنا، الله يغفر لنا، الله يصلحه، نسأل الله العافية، نحمد الله الذي لم يبتلنا بالدخول على الظلمة، نعوذ بالله من الشر، الله يعافينا من قلة الحياء، الله يتوب علينا، وما أشبه ذلك مما يفهم تنقصه، فكل ذلك غيبة محرمة. اهـ.

فإذا فرضنا أن شخصًا قال لآخر: (الله يسامحك)، من باب التعريض بالسوء له دون وجه حق؛ فحينئذ يجب التحلل ممن قيلت له بطلب العفو والصفح منه؛ لما وقع فيه الداعي من تعريض بالمدعو له بانتقاصه، والإساءة إليه في صورة الدعاء له.

وأما في غير ذلك من الأحوال، فهي دعاء بالخير، لا توجب حقًّا للمدعو له على الداعي.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
لا يوجود محتوي حاليا مرتبط مع هذا المحتوي...