عنوان الفتوى : أطفال المسلمين إذا ماتوا قبل البلوغ هل ينالون منزلة الشهيد في الآخرة؟

أخي طفل مصاب بمرض في القلب منذ الولادة، وانتقل إلى رحمة الله تعالى قبل أسبوع، وهو يبلغ من العمر ١٢ سنة، ولم يبلغ سن الرشد، فهل يعتبر شهيدًا، ويشفع لأهله؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فأطفال المسلمين إذا ماتوا قبل البلوغ، يكونون في الجنة، في كفالة إبراهيم -عليه السلام-، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 169291.

ولكن ذلك لا يعني أنهم شهداء! حتى من مات منهم بسبب مرض مؤلم، ينال صاحبه منزلة الشهيد في الآخرة، فليس معنى ذلك أنهم ينالون فضائل الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله في قتال الكفار، كفضيلة الشفاعة في سبعين من أهليهم! فهذا خاص بشهيد المعركة الذي قتله الكفار، جاء في المغني لابن قدامة: شهيد معركة الكفار، أجره أعظم، وفضله أكثر، وقد جاء أنه يشفع في سبعين من أهل بيته، وهذا لا يلحق به في فضله، فلا يثبت فيه مثل حكمه، فإن الشيء إنما يقاس على مثله. اهـ. 

وراجع في ذلك الفتاوى التالية: 42767، 313645، 121341.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
المقتول دفاعا عن الوطن المحتل شهيد
الشهيد الذي لا يغسل والذي يغسل
هل يوصف الأطفال بالشهادة حين يقتلون
مذاهب العلماء في غسل الشهيد والصلاة عليه، والقول الراجح
شفاعة الشهيد ولحوق أهله به
هل الشهداء يزدادون شبابًا؟
أنواع ومنزلة الصابر المحتسب وثوابه
المقتول دفاعا عن الوطن المحتل شهيد
الشهيد الذي لا يغسل والذي يغسل
هل يوصف الأطفال بالشهادة حين يقتلون
مذاهب العلماء في غسل الشهيد والصلاة عليه، والقول الراجح
شفاعة الشهيد ولحوق أهله به
هل الشهداء يزدادون شبابًا؟
أنواع ومنزلة الصابر المحتسب وثوابه