عنوان الفتوى : حكم البكاء قي الصلاة

السلام عليكم ورحمةالله والدتي تسأل عن البكاء أثناء الصلاة هل يفسد الصلاة، بمعنى كما تعلمون أحداث العراق، لقد شاهدت على التلفيزيون صورة لطفل عراقي مقتول فتذكرته أثناء الصلاة فبكت هل تجب عليها إعادة الصلاة، وهل يجوز البكاء وأنت ساجد خشوعا، أرجو منكم الإجابة؟ ولكم الشكر وبارك الله فيكم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن البكاء إذا جاء غلبة ولم يكن فيه صوت لم تبطل به الصلاة سواء كان من خشية الله أو لمصيبة....
وأما إذا كان بصوت فإنه يفسد الصلاة ما لم يكن من خشية الله تعالى، وعلى ذلك فإذا كان بكاء والدتك بصوت لسبب ما تشاهده ويعلق بذاكرتها من مصائب المسلمين... فإن صلاتها باطلة، وإن كان غلبة وبدون صوت فإن صلاتها صحيحة إن شاء الله تعالى.
وأما بكاء الخشوع فمغتفر ولا شيء فيه، بل هو من صفات المؤمنين الخاشعين، سواء كان ذلك في السجود أو غيره من هيئات الصلاة، قال الله تعالى: وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً [الإسراء:109].
وكان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والسلف الصالح يبكون في صلاتهم من خشية الله تعالى.
والله أعلم.