أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : مساعدة المخطوبة لخطيبها ماديًّا في أمور الزواج

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
أود معرفة رأي الشرع في حالة مساعدة المخطوبة لخطيبها من الناحية المادية من أجل الزواج لتحصين النفس من الوقوع في الحرام.
وجزاكم الله كل خير.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يبارك فيك، وأن يكثر من أمثالك، وأن يجزيك عن خطيبك خير الجزاء، وأن يجعله باراً بك محسناً إليك كما أحسنت إليه.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإن العادة لم تجر بأن تفعل المخطوبة ذلك؛ لأن الأصل أن الرجل لا يتقدم لخطبة فتاة إلا إذا كان قادراً على تكاليف الزواج مع النفقة المناسبة لوضعه ووضع زوجته، إلا أن ما تسألي عنه عمل رائع لا يصدر إلا عن شخص عاقلٍ واعٍ ملأ الله قبله رحمة وشفقة بذوي الظروف المادية الصعبة.

وهو فعلاً من أجلِّ الأعمال وأحبها إلى الله تعالى، حيث بين النبي صلى الله عليه وسلم أن أحب العباد إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إليه جل وعلا سرور تدخله على مسلم، فجزاك الله خيراً وبارك الله فيك، وتقبل منك هذا العمل العظيم.

ولكن لابد أن تتأكدي من أن الرجل جاد فعلاً في الارتباط بك، وليس مستغلاً لظروفك المادية أو طامعاً في شيء من مالك، فإذا كان صادقاً ومحتاجاً فعلاً وليس طامعاً، فتوكلي على الله وقفي معه، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

ونسأل الله جل وعلا أن يجعله زواجاً طيباً صالحاً مباركاً.

والله الموفق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ما هي الأمور التي تناقش أثناء الرؤية الشرعية؟ 38800 الخميس 31-01-2019 06:49 صـ