أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أسباب التعرق الشديد وعلاجه

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

عمري (30) سنة ولدي مشكلة لطالما اعتبرتها عائقاً في طريقي للنجاح وهي أنني أتصبب عرقاً أثناء الشرح والزيارات والأماكن العامة لدرجة أن العرق يظهر بشكل محرج على ملابسي، وهذ الوضع يهز ثقتي بنفسي ويجعلني أفكر فيه طوال الوقت، ويقل أدائي في عملي.
علماً بأني حقنت تلك المنطقة وهي الإبطين بحقن تدعى (البوتكس) وخسرت فيها مبلغاً كبيراً، ولكن لا فائدة تذكر وبعدها ذهبت إلى طبيب جراحة تجميلية ولكنه نصحني بعدم إجراء أي عملية واكتفى بإعطائي دواء (ارتان)، ولكن لا فائدة أيضاً من هذا بالرغم أنني مستمرة في أخذه، وهل ينفع مع (روكوتان) الذي أستخدمه من أجل بشرتي؟ فما هو الحل المجدي؟
وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ أم حاتم حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أولاً: فإن مشكلة العرق إلى هذا الحد تحتاج خبيراً للعلاج، فقد تكون المشكلة ليست في مادة العلاج، ولكن في كيفية استعمالها، فمادة (البوتكس) تعتبر حلاً ممتازاً وفعالاً، لو استعملت بالطريقة الصحيحة، وحقنت بأيدٍ خبيرة وبالكمية المناسبة، ولكنها مع ذلك هي أفضل الحلول المؤقتة، وهي ليست حلاً دائماً.
ثانياً: ويمكن للجراحة الجلدية أن تستأصل الجلد الحاوي على الغدد جزئياً أو كلياً حسب الحالة، والأفضل أن يستأصل أغلب الجلد تحت أحد الإبطين، مما يؤدي إلى زوال الظاهرة المزعجة، وبقاء أثر ترطيبي من العرق الباقي، وهذه العملية تحتاج إلى طبيب جراح تجميل، أو جراح أمراض جلدية ذو خبرة خاصة بهذه العمليات.
ثالثاً: كما ويمكن للجراحة أن تكون عن طريق قطع العصب الودي المغذي لهذه الغدد، ولكن ذلك يؤدي إلى جفاف شديد ومزعج، وقد يكون العرق أكثر قبولاً، لذلك قال لك الجراح: الأفضل تجنب ذلك.
رابعاً: وقد يمكن الجمع بين أكثر من طريقة، مثلاً استئصال الجلد واستعمال (البوتكس) لما بقي، فإن بقي تعرق يحقن في المرات القادمة كمية أكبر، ولكن ريثما يأتي الدور التالي للحقن، لا مانع من استعمال مجففات العرق المحلية، مثل (الدرايكلور)، والذي سيؤثر على بقعة مستأصلة ومحقون بها (البوتكس).
خامساً: إن تأثير (البوتكس) في الحالات العادية قد لا يزيد عن (3-6) شهور، وقد يكون أقل من ذلك في الحالات الشديدة، كما هو الحال عندك، ولكن يتم تعديل الجرعة حسب النتائج للمرات القادمة.
سادساً: هناك جهاز اسمه درايونيك ( (Drionic) منه أشكال مختلفة، منها ما هو للإبط، ومنها ما هو للقدم، ومنها ما هو لليد، وهو يعمل على البطارية، وقيمته تقريباً (150) دولاراً، ويعمل على تخثير الغدد العرقية، ويستعمل في بداية العلاج مرات كثيرة، وعندما يتم التحسن تقل عدد مرات الاستعمال، ولكن لا تتوقف، وقد يكفي جلسة كل أسبوع، أو حتى كل (6) أسابيع في الحالات الخفيفة (ولا أدري مدى توافره في منطقتنا).
سابعاً: من ناحية أخرى فإن التعرق هو منعكس ودي لا إرادي، ولكن الناحية النفسية تلعب به دوراً كبيراً، ويمكن للتدريبات النفسية في المواجهة والتعرض للإحراج أن تعود صاحبها ولو جزئياً.
ثامناً: من الممكن مراجعة الصفحة التالية باللغة الإنكليزية، ففيها شرح عن فرط التعرق والعلاجات، بما فيها الجراحة والحقن مع الإيضاح، وهو موقع علمي وليس تجاري:
(Http://www.medscape.com/viewprogram/1540_pnt)
الخلاصة: الحل عندك هو بالحقن (للبوتكس) بيد خبيرة، مع جرعة مناسبة وبشكل دوري، كما ويمكن للجراحة استئصال الجلد مع الغدد العرقية أن تعطي حلاً دائماً لو أجري بشكل صحيح، كما ويمكن الجمع بين أكثر من طريقة.
والله الموفق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ما علاج الإمساك والتعرق الناتجان عن الأنافرونيل؟ 5380 الاثنين 09-12-2019 05:03 صـ
أعاني من فرط التعرق والكولين والأدوية غير مجدية، ما رأيكم؟ 2703 الثلاثاء 08-10-2019 01:58 صـ