أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أعاني من قلة التركيز فما مرضي وكيف أعالجه

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم.
جزاكم الله خيراً وأكثر من أمثالكم.

مشكلتي هي: منذ صغري وأنا أعاني من قلة التركيز والنسيان، مع ذلك كنت دائماً أنجح، ربما لأنني كنت أقضي وقتي كله تقريباً في الدراسة بسبب ضغوط والدي، الآن أدرس في كلية الطب، لقد واجهت عدة مشاكل بسبب قلة التركيز والنسيان، ولكن ما لاحظته منذ عامين هو أنه عند اقتراب الامتحان ـ بشرط أن أكون في المنزل لفترة بدون أي أحداث جديدة ـ لاحظت أن ذاكرتي قوية وقدرتي على التركيز فائقة للغاية! شعرت حينها بسعادة كبيرة وبحب للدراسة والحركة، ولكن حينما تنتهي الامتحانات أشعر بالاكتئاب وقلة الطموح! فلجأت إلى طبيب نفساني والذي وصف لي Tuneluz 1Cp/j، وقال عندي Anxiety disorder.

ولكني غير مقتنعة أنه ناتج عن قلة تركزي، إذن ليس المشكل الأصلي، وإنما ثانوي، وأعتقد أني أعاني من Trouble de deficit de l\'attention avec hyperactivite فهل هذا صحيح؟ أنا أشعر بسعادة كبيرة عندما أتحرك وأتكلم كثيراً، كيف يمكنني أن أعيش سعيدة وبذاكرة قوية وأحتفظ بقوة طموحي وأهدافي؟


مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ S.s حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الصعوبة أن نعطيك التشخيص الدقيق، ولكن لا أرى أنك تعانين من متلازمة إفراط الحركة، وضعف التركيز المرضي، إنما في الغالب أنك تعانين فعلاً من نوعٍ من القلق النفسي المرتبط بتقلباتٍ في المزاج، وهذه الحالات تعتبر حالات بسيطة، تستجيب في كثيرٍ من الأحيان إلى ممارسة تمارين الاسترخاء بصورةٍ صحيحة، فأرجو الحصول على أحد الكتيبات أو الأشرطة التي توضح كيفية القيام بهذه التمارين .

كما أن الأدوية المثبتة للمزاج، وكذلك الأدوية المضادة للقلق، وُجد أنها تساعد كثيراً في مثل هذه الحالات، فربما يكون من الأفضل أن تبدئي بأحد الأدوية البسيطة والمضادة للقلق، ويُعرف هذا الدواء باسم فلونكسول، تأخذيه بجرعة نصف مليجرام لمدة ثلاثة أشهر، فهو جيد واسترخائي، ويحسن التركيز بدرجة كبيرة، وفي حالة عدم توفره، يمكن أن يكون الدواء البديل هو موتيفال، وجرعته هي حبة واحدة لمدة أسبوع، ثم ترفعيها إلى حبة صباحاً ومساء لمدة شهرين، ثم تخفضي الجرعة إلى حبة واحدة ليلاً.

أعود إلى الحديث عن متلازمة إفراط الحركة وضعف التركيز فأقول: هي تشخص غالباً في أثناء الصغر، وإن كانت هناك بعض الحالات النادرة التي تُشخص الآن بعد فترة المراهقة، ولكن هؤلاء الأشخاص يكونون في الغالب اندفاعيين، وقليلي التحمل للمواقف التي تتطلب الصبر والتؤدة.

وبالله التوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ما هو سبب الشرود الذهني والتقلبات المزاجية والقلق؟ 3428 الأحد 05-07-2020 05:32 صـ
هل لالتهاب الجيوب الأنفية علاقة بضعف التركيز؟ 2310 الثلاثاء 30-06-2020 03:15 مـ
أعاني من حالة تشوش ذهني وأفكار غير منطقية 1720 الأربعاء 01-07-2020 04:30 صـ
أريد علاجا لتنشيط الذهن وتقوية التفكير 2882 الاثنين 22-06-2020 05:15 صـ
أعاني اضطراب في التفكير وتشتت ذهني، ما العلاج؟ 2219 السبت 13-06-2020 10:37 مـ