أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : هل يمكن الشفاء تماماً من الروماتويد؟

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب عمري (36) سنة، ووزني (110) وطولي (176) أشتكي من الروماتويد منذ ثلاث سنوات، ولم أبدأ في علاجه إلا في السنتين الأخيرتين، وآخذ دواء (plaquenil) حبة في اليوم - والحمد لله - لا أحس بأي أعراض من التيبس وآلام المفاصل، ثم قمت من تلقاء نفسي وخفضت الجرعة حبة يوماً بعد يوم، وذلك بعد سنة ونصف من العلاج، ولكن رجعت الآلام فرجعت لحبة يومياً، وأسئلتي كالتالي:

- هل (plaquenil) من الأدوية السليمة على الكلى والكبد عند استخدامه فترة طويلة؟ وهل ستقل فعاليته مع مرور الوقت؟

- هل الروماتويد من الأمراض التي يمكن الشفاء منها بعد عدة سنوات من العلاج، أم أنه سيلازمني طوال عمري؟ علماً بأنني مصاب بالاكتئاب والقلق منذ 10 سنوات، وما مدى علاقة الروماتويد بالحالة النفسية؟

- ما هي الأدوية الجديدة الفعالة للروماتويد غير الكورتيزونية؟

- ما هو تفسير آلام مفصل الكتف ومفصل الورك؟

- هل تنصحني بالاستمرار على (plaquenil)؟ وما هي الجرعة المناسبة؟ ومتى أبدأ بتخفيضها؟

- ما هي أقل مدة لعلاج الروماتويد؟ وما علاقته بالوزن؟

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طارق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فكما تعلم فإن الروماتويد من الأمراض المزمنة، والناجمة عن اضطراب في المناعة، يؤدي إلى تشكيل مضادات ضد أنسجة الجسم، ومنها الغشاء المبطن للمفاصل، مسبباً التهابات مزمنة، والروماتويد بشكل عام يبقى مدى الحياة، إلا أن هناك بعض الحالات التي تتحسن فيها الأعراض، ويبقى المرض في هجوع فترة طويلة، إلا أنه قد يعود.

معظم الحالات - أي 80% - يكون بشكل متطور، أي أنه يزداد مع مرور الوقت، ونسبة قليلة يكون المرض فيها خفيفاً، بحيث يمكن التحكم به بدواء مثل البلاكوينيل الذي تتناوله لأنه يعتبر أضعف الأدوية لعلاج الرماتويد.

تزداد آلام ونشاط الروماتويد مع الحالة النفسية والإجهاد الجسماني، وأحياناً عند حصول التهاب في مكان من الجسم - كالتهاب المجاري التنفسية أو أي مرض آخر - فإنه قد يحصل نشاط في المرض، مسبباً زيادة في الآلام والتيبس الصباحي وتورم المفاصل.

البلاكوينبل من الأدوية الآمنة، ولا يسبب أي مشكلة للكلى، ولكن بعد عدة سنوات من تناول الدواء يفضل فحص العينين كل سنة، إلا أنه بالجرعة التي تتناولها لا يسبب عادة أي مشاكل في العين، وإنما عادة يحصل عند من يتناول أكثر من (6.5) ملغ لكل كيلو غرام من الوزن يومياً، أي بالنسبة لك إن تناولت أكثر من (600-700) ملغ يومياً، والحبة الواحدة فيها (200) ملغ، لذا لا داعي للقلق بالنسبة للبلاكوينيبل، والجرعة المناسبة للروماتويد هو من (200-400) ملغ.

لا يوجد علاج شاف من المرض، وما يقصد بالشفاء أن تأخذ الدواء، فإن توقفت عنه لم تعد الأعراض، إلا أن هناك علاجات حديثة تساعد على التحكم بالمرض بشكل كبير، بحيث يحصل تحكم بالمرض وتورمات المفاصل ومنع تآكل المفاصل، إلا أنك لا تحتاج لمثل هذه العلاجات، ونرجو من الله ألا تحتاج لها في المستقبل، وهي تعطى في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للخط الأول من العلاج، والبلاكوينيل من الخط الأول للعلاج.

الروماتويد ليس له علاقة مباشرة مع الوزن، وأما العلاج ففي معظم الأحيان يحتاج العلاج لسنوات طويلة، وقد تكون مدى الحياة في كثير من المرضى.

نسأل الله لك الشفاء العاجل، والله الموفق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أريد معرفة نوع مرض الروماتيزم الذي أعاني منه 4512 الاثنين 06-01-2020 11:41 مـ
فحص A.S.O.T مرتفع جدا، فما السبب وما العلاج؟ 8803 الأحد 15-12-2019 12:05 صـ
فقدت السيطرة على الفك بعد كثرة الشد المستمرة على الأسنان! 6722 الأربعاء 25-09-2019 01:12 صـ
أعاني من التهاب المفاصل وأريد إزالة اللوزتين، هل في ذلك ضرر؟ 4248 الاثنين 16-09-2019 03:16 صـ
ما العلاج الأمثل لآلام المفاصل؟ 4388 الأربعاء 20-03-2019 05:54 صـ