أرشيف المقالات

الفروق الفردية وتطبيقات نبوية (1)

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
2الفروق الفردية وتطبيقات نبوية (1)

تمهيد:
الإنسان كائن معقَّد وعجيب، فهو حين يولَد يولَد فريدًا في تكوينه وحيدًا في شخصيَّته، ينمو مُحافظًا على فرديَّته ووحدته، مُتوازيًا مع نُموِّه الاجتماعي ككائن حي يتفاعل مع غيره[1].
وهذا مِن سُنن الله، فلقد فضَّل سبحانه النَّاس بعضَهم على بعض؛ كما قال عزَّ وجلَّ: ﴿ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ ﴾ [الأنعام: 165].

ويقول أبو حيان التوحيدي: "إنِّي لأعجب مِن ناسٍ يقولون: كان ينبغي أنْ يكون النَّاس على رأيٍ واحدٍ، ومنهاجٍ واحدٍ، وهذا ما يستقيم ولا يقع به نظام..
والعاقل الحصيف يعلم أنَّه لا بُدَّ مِن التَّفاوت الذي يكون به التصالح"[2].
 
فلقد كان الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ذا رؤيةٍ واضحةٍ في تشخيص صحابته رضي الله عنهم، ومعرفة قدراتهم الفكريَّة والجسميَّة[3]، وكان معلِّم البشريَّة الأوَّل خير المُراعين لهذا الجانب نظرًا وتطبيقًا.
 
تطبيقات مِن السُّنة النبوية:
أ- اختلاف وصاياه صلَّى الله عليه وسلَّم باختلاف الأشخاص الذين طلبوا مِنه الوصيَّة:
فمِن ذلك: أنَّ رسول الله عليه الصَّلاة والسَّلام قال: (اتَّقِ اللهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ)[4]، وأيضًا ما أوصاه النَّبي عليه السَّلام لرجل: (لاَ تَغْضَبْ)، فَرَدَّدَ مِرَارًا، قال: (لاَ تَغْضَبْ)[5]، وكذلك وصيَّة الحبيب المصطفى: (قُلْ آمَنْتُ بِاللهِ، ثُمَّ اسْتَقِمْ)[6].
 
فكان صلَّى الله عليه وسلَّم يُراعي حال المُستَوصي، ويُعطي كل واحدٍ ما يراه أحوج إليه.
فشأنه مع السَّائلين كالطَّبيب مع المَرضى، يُعطي كل واحد مِن الدَّواء ما يُناسبه.
 
ب- اختلاف أجوبته وفتاواه عن السُّؤال الواحد باختلاف أحوال السَّائلين:
ومِن ذلك: اتِّحاد السُّؤال، واختلاف الجواب:
فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ العَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ: (الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا)، قَالَ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: (ثُمَّ بِرُّ الوَالِدَيْنِ)، قَالَ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: (الجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ)[7].
 
وعن رجل من خثعم قال: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ: (الإِيمَانُ بِاللَّهِ)، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ثُمَّ مَهْ؟ قَالَ: (ثُمَّ صِلَةُ الرَّحِمِ)، قَالَ : قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ثُمَّ مَهْ؟ قَالَ: (ثُمَّ الأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ والنَّهْيِ عَن الْمُنْكَرِ)[8].
 
وفي هذا مراعاة لأحوال السَّائلين، وما بينهم من فروق يجب اعتبارها.
 
ومن ذلك أيضًا: اختلاف الجواب عن السُّؤال الواحد في قضيَّةٍ واحدةٍ، وربَّما في مجلسٍ واحدٍ:
فعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَاءَ شَابٌّ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أُقَبِّلُ وَأَنَا صَائِمٌ؟ قَالَ: (لَا)، فَجَاءَ شَيْخٌ، فَقَالَ: أُقَبِّلُ وَأَنَا صَائِمٌ؟ قَالَ: (نَعَمْ)، قَالَ: فَنَظَرَ بَعْضُنَا إِلَى بَعْضٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (قَدْ عَلِمْتُ لِمَ نَظَرَ بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ، إِنَّ الشَّيْخَ يَمْلِكُ نَفْسَهُ)[9].
 
ج- اختلاف مواقفه وسلوكه باختلاف الأشخاص الذين يتعامل معهم:
ويوضِّح ذلك ماحكته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعًا فِي بَيْتِي، كَاشِفًا عَنْ فَخِذَيْهِ، أَوْ سَاقَيْهِ، فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ كَذَلِكَ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ، فَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسَوَّى ثِيَابَهُ - قَالَ مُحَمَّدٌ: وَلَا أَقُولُ ذَلِكَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ - فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ، فَلَمَّا خَرَجَ قَالَتْ عَائِشَةُ: دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ فَقَالَ: (أَلَا أَسْتَحيي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحيي مِنْهُ الْمَلَائِكَةُ)[10].
 
وأيضًا حديث معاذ رضي الله عنه المشهور: (..
حَقَّ اللَّهِ عَلَى العِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَحَقَّ العِبَادِ عَلَى اللَّهِ أَلاَ يُعَذِّبَ مَنْ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا)
، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ أُبَشِّرُ بِهِ النَّاسَ؟ قَالَ: (لاَ تُبَشِّرْهُمْ، فَيَتَّكِلُوا)[11].
 
فأخبر معاذ رضي الله عنه ببعض المبشرات، ولم يأذن له بأن يبشر جمهور الناس مخافة أن يتَّكلوا، وغير ذلك من الأحاديث والوقائع الكثيرة.
 
د- اختلاف أوامره وتكليفاته، باختلاف مَن يكلِّفهم مِن الأشخاص واختلاف قُدراتهم:
فمن ذلك: في حادثة الهجرة كلَّف أبا بكر بأن يرافقه ويهيئ الأمر للمسير، وعلي بالمبيت مكانه، وأسماء بنت أبي بكر لإحضار الطعام، وكان يُكلِّف خالد بن الوليد بالحرب، وحسان بن ثابت بالشعر...
إلخ، فلكلٍّ مُهمَّةٌ حسب ظُروفه وقُدراته.
 
هـ- قبوله من بعض الأفراد موقفًا أو سلوكًا لا يقبله مِن غيره لاختلاف الظُّروف:
ومثال ذلك: ما رواه طلحة بن عبيدالله رضي الله عنه: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَهْلِ نَجْدٍ ثَائِرَ الرَّأْسِ، يُسْمَعُ دَوِيُّ صَوْتِهِ وَلاَ يُفْقَهُ مَا يَقُولُ، حَتَّى دَنَا، فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُ عَنِ الإِسْلاَمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ)، فَقَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: (لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ)، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (وَصِيَامُ رَمَضَانَ)، قَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهُ؟ قَالَ: (لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ)، قَالَ: وَذَكَرَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الزَّكَاةَ، قَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: (لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ)، قَالَ: فَأَدْبَرَ الرَّجُلُ وَهُوَ يَقُولُ: وَاللَّهِ لاَ أَزِيدُ عَلَى هَذَا وَلاَ أَنْقُصُ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَفْلَحَ إِنْ صَدَقَ)[12].
فراعى حال السَّائل ومكان قدومه، بخلاف ما لو كان السَّائل ممَّن معه في المدينة أو من السَّابقين في الإسلام.



[1] من أساليب الرسول صلى الله عليه وسلم في التربية: نجيب العامر، ج1، ص156.


[2] مكتب التربية العربي لدول الخليج، من أعلام التربية العربية والإسلامية، ج2، ص200.


[3] من أساليب الرسول صلى الله عليه وسلم في التربية: نجيب العامر، ج1، ص156.


[4] سنن الترمذي لأبي عيسى الترمذي، باب: ما جاء في معاشرة الناس (4/ 355) رقم الحديث: 1987.


[5] صحيح البخاري لأبي عبدالله البخاري، كتاب: الأدب، باب: الحذر من الغضب (8/ 28) رقم الحديث: 6116.


[6] مسند الإمام أحمد لأبي عبدالله الشيباني، مسند: الكوفيين - حديث سفيان الثقفي (32/ 170)، رقم الحديث: 19431.


[7] صحيح البخاري لأبي عبدالله البخاري، كتاب: مواقيت الصلاة، باب: فضل الصلاة لوقتها (1/ 112) رقم الحديث: 527.


[8] الترغيب والترهيب من الحديث الشريف لأبي محمد المنذري، كتاب: البر والصلة وغيرهما (3 /227)، رقم الحديث: 3791.


[9] مسند الإمام أحمد لأبي عبدالله الشيباني، مسند: المكثرين من الصحابة - مسند عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (11/ 351)، رقم الحديث: 6738.


[10] صحيح مسلم لأبي الحسن النيسابوري، كتاب: الفضائل، باب: من فضائل عثمان بن عفان رضي الله عنه (4/ 1866) رقم الحديث: 2401.


[11] صحيح البخاري لأبي عبدالله البخاري، كتاب: الجهاد والسير، باب: اسم الفرس والحمار (4/ 29) رقم الحديث: 2856.


[12] صحيح البخاري لأبي عبدالله البخاري، كتاب: الإيمان، باب: الزكاة من الإسلام (1/ 18) رقم الحديث: 46.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢