أرشيف المقالات

حديث: إنا نتبع الحجارة الماء

مدة قراءة المادة : دقيقتان .
2حديث: إنا نتبع الحجارة الماء   عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل أهل قباء، فقال: ((إن الله يثني عليكم؟))، فقالوا: (إنا نتبع الحجارة الماء)؛ رواه البزار بسند ضعيف، وأصله في أبي داود، والترمذي، وصحَّحه ابن خزيمة من حديث أبي هريرة رضي الله عنه بدون ذكر الحجارة.   المفردات: • (قُباء): موضع بقرب مدينة النبي صلى الله عليه وسلم، من جهة الجنوب نحو ميلين، وهو بضم القاف. • ((يثني عليكم))؛ أي: يمدحكم. • (نتبع الحجارة الماء)؛ أي: نجمع بينهما في الاستنجاء.   البحث: حديث ابن عباس، قال البزار فيه: لا نعلم أحدًا رواه عن الزهري إلا محمد بن عبدالعزيز، ولا عنه إلا ابنه، ومحمد ضعيف، وراويه عنه عبدالله بن شبيب ضعيف.   ولفظ حديث أبي هريرة عند أبي داود والترمذي: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((نزلت هذه الآية في أهل قُباء: ﴿ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا ﴾ [التوبة: 108]، قال: ((كانوا يستنجون بالماء، فنزلت فيهم هذه الآية))، قال المنذري: زاد الترمذي: غريب، وقال النووي في شرح المهذب: المعروف في طرق الحديث أنهم كانوا يستنجون بالماء، وليس فيه أنهم كانوا يجمعون بين الماء والأحجار، وتبِعه ابن الرفعة، فقال: لا يوجد هذا في كتب الحديث، وكذا قال المحب الطبري نحوه.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ١