أسير ورائها

أماه خلي الدمع

هيا يامصلحون

ولا تهنوا

من ذا الذي

نحو بيت الله

هجر اللذائذ