عنوان الفتوى : هل تؤثر إفرازات المرأة على صحة الصلاة

أنا سيدة أبلغ من العمر 29 سنة وعندي مشكلة، منذ وأنا بنت تنزل علي إفرازات بيضاء قلت إنني عندما أتزوج سوف تزول ولكن للأسف لم تزل وحتى وأنا حامل وأنا متزوجة منذ أربع سنوات والمشكلة أنني أعمل وعندما أرغب في الصلاة وأرى هذه الإفرازات لا أصلي مما يجعلني أجمع بين الصلوات عندما أرجع إلى المنزل وعندما أذهب إلى الجامع لصلاة العشاء تنزل علي وأنا في الصلاة فهل بذلك تبطل صلاتي ولا تصح أفيدوني بالله عليكم ماذا أفعل مع العلم أنني ذهبت إلى دكتورة وأعطتني العلاج ولكن بلا جدوى. أرجو الرد في أسرع وقت إذا سمح وقتكم بذلك.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت هذه الإفرازات تتوقف مدة يمكنك فيه أداء الصلاة لزمك الوضوء عند خروجها لكل صلاة في وقتها وليس لك الجمع بين الصلاتين، وإن كانت مستمرة لا تتوقف مدة يمكنك فيها الطهارة والصلاة فإن عليك أن تتحفظي وتتطهري في وقت الصلاة ثم تصليها مباشرة، ولا يضرك خروج شيء منك أثناء الصلاة لأنك معذورة، ولك الجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء على رأي بعض الفقهاء، والأحوط عدم فعل ذلك إلا عند الحاجة ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 51282.

والله أعلم.