عنوان الفتوى : على الداعية التحلي بالرفق وخفض الجناح

قال أهلي عني: إني متشدد؛ لأني أمنع أختي من الكلام مع شخص، فقلت لهم: أنتم أشخاص جهلة جهلة جهلة بالدين، بصوت عال، فهل آثم على رفع صوتي أمامهم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كان بين من خاطبتهم بهذه الكيفية أمك، أو أبوك، أو هما معا، فهذا لا يحل لك، فعليك أن تتوب إلى الله تعالى، وأن تسترضيهما، ولا تعد لرفع صوتك عليهما، أو مخاطبتهما بما لا يليق.

وأما إن كان المخاطب غيرهما، فالأمر أيسر، لكن لا ينبغي لك استعمال هذا الأسلوب الذي قد ينفر المدعوين والمخاطبين من دعوتك، وعليك أن تتحلى بالرفق، وكظم الغيظ، وخفض الجناح للمخاطبين، واللين معهم في الحوار ما أمكن، فإن ذلك أدعى إلى استمالة قلوبهم، واستجابتهم لما تدعوهم إليه، وقد قال الله لموسى وهارون، وقد بعثهما إلى فرعون أخبث أهل الأرض: فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى {طه:44}، والرفق ما كان في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، فتَحَلَّ بالصبر في ميدان الدعوة إلى الله تعالى، ولك في رسل الله -عليهم السلام- الأسوة الحسنة.

والله أعلم.

أسئلة متعلقة أخري
حكم قراءة الكتب الدينية لغير المسلمين لدعوتهم للإسلام من خلال بيان بطلانها
دعوة الفتاة لتُسلِم بنية الزواج منها بعد ذلك
المؤهلات الواجب توفرها فيمن يتصدى لمحاورة غير المسلمين
حفظ القرآن ليس من شروط الداعية
وجوب التبليغ بقدر ما يحمله المرء من العلم
لا تعارض بين دعوة الناس وبين مجاهدة النفس على الاستقامة
نصرة الدين والدفاع عنه وعن حملته مسؤولية كل مسلم
حكم قراءة الكتب الدينية لغير المسلمين لدعوتهم للإسلام من خلال بيان بطلانها
دعوة الفتاة لتُسلِم بنية الزواج منها بعد ذلك
المؤهلات الواجب توفرها فيمن يتصدى لمحاورة غير المسلمين
حفظ القرآن ليس من شروط الداعية
وجوب التبليغ بقدر ما يحمله المرء من العلم
لا تعارض بين دعوة الناس وبين مجاهدة النفس على الاستقامة
نصرة الدين والدفاع عنه وعن حملته مسؤولية كل مسلم