أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : وساوس شديدة في ذات الله والخشية من غضب الله بسببها

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو إفادتي: أعاني من وسوسة شديدة في حق الذات الإلهية، حاولت التخلص منها فلم أفلح، وأخشى أن يكون رب العلمين غاضبا علي فماذا أفعل؟

أرجو مساعدتي، وهل إحساسي بأن الله غاضب علي حقيقي؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وجزاكم الله خيراً.

مدة قراءة الإجابة : 8 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تاتو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله تبارك وتعالى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يُذهب عنك كيد شياطين الإنس والجن، وأن يشفيك من هذا الوساوس وأن يرزقك رضاه، وأن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك – ابنتي الكريمة الفاضلة – من أنك تعانين من وسوسة شديدة في حق الذات الإلهية حاولت التخلص منها فلم تستطيعي وتخافين أن يكون رب العالمين غاضبا عليك فماذا تفعلين؟

أحب أن أقول لك - بارك الله فيك –: إن قضية غضب الله ورضاه ليست من السهولة حتى إنك تربطينها بأي شيء يحدث لك، فإن الله تبارك وتعالى قد يحب العبد محبة شديدة ورغم ذلك يبتليه ابتلاءات شديدة حتى يرزقه الصبر عليها ليكون من الذين قال عنهم – على سبيل المثال - : (( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ))[الزمر:10]، فهذا وارد جدّاً أن الله تبارك وتعالى قد يُحبك بسبب هذا الأمر، الله سبحانه وتعالى الملك صاحب العظمة والجلال قد يحب العبد بسبب هذا الشيء فيبتليه ويرزقه الصبر على قضائه وقدره - سبحانه وتعالى – ولذلك كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام يقول: (إذا أحب الله عبداً ابتلاه فمن رضِي فله الرضا).

إذن هذه الابتلاءات لا يلزم - بارك الله فيك – أن تكون علامة غضب من الله تعالى.

ثانياً: الوسواس ينقسم إلى قسمين: وسواس عضوي، ووسواس شيطاني، فالوسواس العضوي علاجه سهل، وإخواننا الأطباء سوف يصفون لك علاجاً لهذا الوسواس - بإذن الله تعالى – لأن الوسواس الآن استطاع الأطباء أن يحددوا سببه وأن يحددوا الأمور التي تؤدي إليه، (وأصبح هناك علاج يسمى بالعلاج السلوكي، وهنالك علاج يسمى بالعلاج الدوائي، وإن شاء الله سوف تدخلين على أي روابط استشارات سوف يزودك بها إخواننا في الموقع بأرقام الاستشارات) التي تتكلم عن الوساوس وعلاجها، ومن الممكن أن تطبقي هذا - بإذن الله تعالى – حتى تعافين من ذلك، إذا كان هذا الوسواس يتعلق بالمسألة العضوية.

أما إذا كان وسواسا شيطانيا فإنه عادة فعلاجه سهل، بالرقية الشرعية يعافيك الله تبارك وتعالى من ذلك - بإذن الله تعالى – وبذلك أنا واثق إذا ربنا - سبحانه وتعالى - أكرمك ومنَّ عليك وبدأت تستعملين العلاج الأول وهو الرقية، فإذا لم تستفيدي منها تنتقلين إلى العلاج الآخر، والرقية الشرعية هي مجموعة آيات من القرآن الكريم ومجموعة أحاديث أيضاً، كثير من الكتب في مصر تتكلم عن كيفية الرقية والعلاج بالرقية الشرعية، وهناك أشرطة أيضاً تتكلم عن هذه الآيات وتلك الأحاديث، وهناك كتب تشرح كيف تعالجين نفسك بنفسك.

أتمنى أن تبدئي رحلة العلاج هذه - بإذن الله تعالى – وهي مسألة أن تقومي بعلاج نفسك بنفسك، وطبعاً على الإنترنت إذا كتبت ذلك في موقع البحث (جوجل) مثلاً فإن شاء الله تعالى سوف تأتيك أشياء عظيمة جدّاً تستطيعين بموجبها أن تتخلصي من هذا الوسواس إذا كان من قبل الشياطين.

إذا لم تستفيدي من رقية نفسك بنفسك فمن الممكن أن تجعلي الوالد أو الولدة أو أحد أرحامك يرقيك، فإذا لم يتيسر ذلك أيضاً من الممكن الاستعانة ببعض الأخوة المعالجين من المشايخ الثقات المشهورين بسلامة العقيدة، وأنهم يعالجون بالرقية الشرعية فقط، عسى الله تبارك وتعالى أن يصرف عنك هذا الأمر.

إذا لم تستفيدي من ذلك كله فمن الممكن أن تراجعي أخصائيا نفسانيا يصرف لك علاجاً للوسوسة وسوف تزول - بإذن الله تعالى – هذه الحالة نهائياً.

إلا أني أحب أن أقول لك: حتى وإن كانت الوسوسة في الذات الإلهية ليس معنى ذلك عدم رضا الله تعالى عليك، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أحب الله عبداً ابتلاه، فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط)، والابتلاء هنا غير محدد: هل هو ابتلاء عضوي؟ هل هو ابتلاء نفسي؟ هل هو ابتلاء مالي؟ هل هو ابتلاء صحي؟ لم يحدد النبي - عليه الصلاة والسلام - نوع الابتلاء الذي قد يقع للعبد من قبل الرب - جل جلاله سبحانه - .

أهم شيء متى تشعرين بأن الله غاضب عليك؟ إذا كنت ترتكبين المعاصي ولا تتوبين إلى الله منها، إذا كنت تقصرين في الصلاة ولا تصلين، ولا تشعرين بوخز في ضميرك لأنك تركت الصلاة، إذا كنت تركت الحجاب وتمشين متبرجة مثلاً، هذه نقول من علامات غضب الله للوقوع في المعاصي.

أما مادمت أنك لازلت حريصة على طاعة الله وتفعلين ما يرضي الله تعالى فهذه الوساوس ليس علامة غضب من الله، حتى وإن كان الكلام يتعلق بذات الإلهية وإنما هذا امتحان وابتلاء من الله تعالى، اصبري عليه حتى تكونين من الذين يحبهم الله؛ لأن الله أخبرنا أنه يحب الصابرين، وأخبرنا بقوله أيضاً: (( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ))[الزمر:10]، فأبشري بفرج من الله قريب، لكن المهم ألا تستسلمي - كما ذكرت لك – وإنما ابتدئي العلاج بالرقية الشرعية أولاً، فإذا لم تستفيدي مع الترتيب الذي ذكرته من الممكن أن تتوجهي إلى العلاج النفساني حتى تبرئي تماماً - بإذن الله تعالى – من هذه الأفكار ومن تلك الأشياء المزعجة التي أصبحت تؤلمك وتؤلم نفسك، وتسبب لك إزعاجاً كبيراً.

وأوصيك بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها، وأذكار الصباح وأذكار المساء ضروري جدّاً خاصة (لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) مائة مرة صباحاً ومائة مرة مساءً، أيضاً كذلك (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات صباحاً وثلاث مرات مساءً. كذلك (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات، مع الإكثار من قراءة آية الكرسي، والاستغفار، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وإن شاء الله ستكونين رائعة، وسيذهب عنك ذلك كله، وستصبحين في عافية في دينك ودنياك.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الروابط التالية والتي تقدم العلاج السلوكي للوساوس: ( 244914 - 260030 - 263422 - 259593 - 260447 - 265121).
هذا وبالله التوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
تعبت من الوسواس القهري الذي ينتابني وتظلم حياتي بسببه. 3367 الأربعاء 15-07-2020 04:30 صـ
كيف أصرف الوساوس عن نفسي وأحاربها؟ 1934 الأحد 28-06-2020 02:49 مـ
كيف أتخلص من وسواس الخوف والمرض بدون أدوية؟ 1906 الخميس 25-06-2020 05:38 صـ
أريد السيطرة على الوساوس والأفكار السيئة التي تهاجمني 2373 الخميس 25-06-2020 02:58 صـ
بسبب التشكيك في ديني في بلاد الغرب أتتني وساوس بالكفر، ما علاج ذلك؟ 1573 الأربعاء 24-06-2020 04:38 صـ