أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : كيفية تخلص الشاب من علاقته بفتاة تمت خطبتها

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم.

لقد كنت على علاقة بفتاة، وأنا أود التخلص من تلك العلاقة، لكن لا أستطيع، لأني أنا والفتاة ندرس في نفس الجامعة، مع العلم أنه تمت خطبة الفتاة من شاب آخر.

أرجو منكم المساعدة في أسرع وقت ممكن.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن علاقتك بالفتاة لم تكن صحيحة من أولها؛ لأنه لا يوجد بينكما رابط شرعي، أما اليوم فقد أصبح الأمر أكثر خطورة وحرمة من الناحية الشرعية، فما ينبغي لك أن تفسد على الرجل مخطوبته، ولا يجوز للمسلم أن يخطب على خطبة أخيه، فاتق الله في نفسك وفي أعراض المسلمين، واشتغل بدراستك، وابتعد عن مواطن النساء، واتخذ لنفسك أصدقاء من صالحي الرجال.

لا يخفى على أمثالك أن مثل هذه العلاقات تفسد على الإنسان قلبه، وتؤثر على دراسته وسعادته؛ لأن لكل معصية شؤمها وآثارها.

كل الحوادث مبدأهـا من النظر ** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فعلت في نفس صاحبها ** فعل الـسهـام بـلا قـوس ولا وتـر
يسر ناضره ما ضـر خاطـره ** لا مرحباً بسرور عاد بـالضـرر

إذا كان هذا هو أثر النظر فكيف بما هو أشد منه من الكلام والابتسامات والخلوات والجلسات؟

احمد الله الذي جاء للفتاة بخاطب يشغلها عنك، واشتغل أنت بما يرضي الله، واعلم بأن كل علاقة محرمة قبل الزواج تعتبر خصماً على سعادة الإنسان واستقرار أسرته، وتشكل خطراً على عرضه وسمعته، وهي علاقة عديمة الفائدة؛ لأنها تبنى على الكذب والمجاملات، وتتحول بعد الزواج إلى ظنون وشكوك وهموم وغموم.

مما يعينك على قطع العلاقة مع تلك الفتاة ما يلي :-
1- اللجوء إلى من يجيب المضطر إذا دعاه.

2- مراقبة الله الذي لا تخفى عليه خافية.

3- تذكر عقوبة الله وانتقامه من الخائنين.

4- تذكرك أن لك أخوات وقريبات، وأن صيانتك لهن فرع عن صيانتك لأعراض الآخرين.

5- مخالفة مثل تلك العلاقات للدين ومصادمتها لمعاني المروءة والشهامة.

6- فشل معظم العلاقات الشبيهة، وذلك لأن معظم الطلاب والطالبات قد حددت لهم أسرهم شركاء المستقبل ويصعب عليهم قبول الآخرين.

7- معرفة أن مثل هذه العلاقات إذا تم فيها الزواج فإن كرسي القوامة لا يثبت لأقدام الرجل، وذلك لشعور المرأة بالندية وربما كانت أكثر تفوقاً ونجاحاً، فتتفاخر عليه، وينعكس ذلك سلباً على حياتهما الزوجية.

رحم الله عبداً راقب الله في سره وجهره، وعرض أمره على شرعه، وحرص على اتباع الرسول وطاعته، فإن في ذلك الهداية والفلاح، قال تعالى: ( وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا )[النور:54]. واعلم أننا ندفع ثمن كل مخالفة شرعية، ( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )[النور:63].
ونحن نوصيك بتقوى الله وطاعته، والإكثار من ذكره وشكره.

اعلم بأنه من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، فإذا غض الإنسان بصره وحفظ فرجه واتقى الله ورّثه الله إيماناً يجد حلاوته في قلبه، ورزقه توفيقاً وسداداً في حياته، ونجاة وفلاحاً بعد مماته.

والله ولي التوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
كيف نتحصن من الوقوع في الذنوب والكبائر؟ أحتاج برنامجا عمليا! 2018 الأربعاء 12-08-2020 05:38 صـ
معصيتي لله أخشى أن تؤثر على حياتي الدراسية! 4061 الاثنين 10-08-2020 04:13 صـ
أتوب من المعصية ثم أرجع لها، فهل سيحرمني الله من النعم؟ 3514 الأحد 19-07-2020 02:55 صـ
كيف أثبت على ترك المعاصي والعلاقات المحرمة؟ 1848 الأحد 12-07-2020 11:53 مـ
صديقي يرغب في الزواج بفتاة مطلقة وأهله يرفضون، فما توجيهكم؟ 1123 الثلاثاء 07-07-2020 09:45 مـ