أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : أكاد أُجن بسبب الوساوس في الذات الإلهية..ساعدوني

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

منذ 4 شهور كنت أصلي، وكانت بجواري جزمة -حذاء- ومن هنا بدأت الوساوس، والوساوس ربطت بين الجزمة وسب الله تعالى، وما إلى ذلك.

ذهب موضوع الجزمة وأتى موضوع آخر، وهو موضوع الانتحار، ثم ذهب موضوع الانتحار، وأتى موضوع الموت، لدرجة أني أشعر أني سوف أجن من هذه الوساوس.

أولا: أرجو أن تساعدوني؛ لأن حياتى تحولت إلى حياة كئيبة، وأكاد أجن بسببها.

ثانيا: هل سوف آثم بسبب هذه الوساوس؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمنية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك أختنا الكريمةَ في استشارات إسلام ويب، ونسأل الله تعالى لك عاجل العافية والشفاء.

هذه الوساوس لن تؤثر على دينك، ولن تكون سببًا لإيقاعك في الإثم، وكراهتك لها وخوفك منها ومن آثارها دليل على وجود الإيمان في قلبك، ونحن أولاً نبشرك بأنك على دينك وإسلامك، وأن هذه الوساوس لا أثر لها عليك من هذه الناحية، فادفعي عنك هذه الوساوس بالإعراض عنها والاستعاذة بالله تعالى، فهذا هو الدواء النبوي الذي وصفه النبي - صلى الله عليه وسلم – لمن هو في مثل حالتك، فقال - عليه الصلاة والسلام -: (فليستعذ بالله ولينتهِ).

فاستعيذي بالله، واصرفي ذهنك عن التفكير فيها، وإذا صبرت على هذا الطريق فإن الله تعالى سيصرف عنك هذه الوسوسة، وينبغي مع هذا أن تأخذي بالأسباب الحسية، فتأخذي بأسباب التداوي، فتعرضي نفسك على الطبيب لعلك تجدين عنده - إن شاء الله تعالى – ما تنتفعين به، وأعني الطبيب هنا (المرأة) التي يجوز للمرأة أن تتداوى عندها، إلا إذا لم تجد امرأة فإنها تتداوى أو تعرض نفسها للطبيب الرجل.

الخلاصة أنك بحاجة إلى الاستعانة بالله تعالى أولاً، واللجوء إليه بصدق واضطرار، والإكثار من ذكره، والاستعاذة به، ثم أنت محتاجة ثانيًا لمجاهدة نفسك للثبات على طريق الإعراض عن الوسوسة، ثم أنت ثالثًا محتاجة للأخذ بالأسباب الحسّية، ونسأل الله تعالى أن يمُنَّ عليك بالشفاء والعافية.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
تعبت من الوسواس القهري الذي ينتابني وتظلم حياتي بسببه. 2919 الأربعاء 15-07-2020 04:30 صـ
كيف أصرف الوساوس عن نفسي وأحاربها؟ 1767 الأحد 28-06-2020 02:49 مـ
كيف أتخلص من وسواس الخوف والمرض بدون أدوية؟ 1771 الخميس 25-06-2020 05:38 صـ
أريد السيطرة على الوساوس والأفكار السيئة التي تهاجمني 2123 الخميس 25-06-2020 02:58 صـ
بسبب التشكيك في ديني في بلاد الغرب أتتني وساوس بالكفر، ما علاج ذلك؟ 1407 الأربعاء 24-06-2020 04:38 صـ