أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : كيف أتعامل مع من يحرجني لشكل وجهي؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية أشكركم على هذا الموقع المتميز، سائلة المولى عز وجل لكم التوفيق والسداد.

أما بالنسبة لمشكلتي فهي: أود منكم إرشادي في بعض المواقف، وأنا -ولله الحمد الكثير- عندي إعاقة في الوجه، وأعمل في مؤسسة اجتماعية, وأمر بمواقف لا أعرف كيف أتصرف أثناءها, ويكون الصمت حلي الوحيد، مثل:

بعض الناس يتجنب الحديث معي, وبعض الناس يعاملني بشفقة زائدة لا أتحملها, والأطفال عندما يسألونني أمام الناس لماذا وجهك هكذا أحرج كثيرا.

أرشدوني كيف أتصرف؟

وجزاكم الله كل خير.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تسنيم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على التواصل معنا، والكتابة إلينا، وعلى مدحك لخدمات الموقع.

كل إنسان يبتلى بشيء من الأشياء, والله تعالى ناظر إلينا "أيكم أحسن عملا", ولا أعتقد أنك تحتاجين للكثير من هذا الكلام، فمن الواضح أنك محتسبة ومتوكلة على لله تعالى، شاكرة له كثيرا, وهذا هو التقبل العقلي أو الإيماني.

وإن أكثر ما يعينك هو أن تقبلي الأمر عاطفيا، وهو التقبل العاطفي، وهو أنك لا تشعرين بالحرج والارتباك مما لديك في ملامح وجهك، فلست أنت ممن صنع هذا، وإنما هو اختبار المولى تعالى، والناس يعرفون هذا، وإن كانوا أحيانا يستغربون ما يرون، سواء كانوا أطفالا صغارا أو راشدين.

وفي بعض هذه المواقف تلوذين بالصمت وعدم الحديث، وهذه لا شك إحدى طرق التعامل المناسبة مع بعض من هذه المواقف, فأحيانا الصمت أفضل جواب.

وما قصدت من التقبل العاطفي أن تأخذي الأمر بشيء من قلة الجدية، وبشيء من المرح أو الدعابة، فيمكنك أيضا أن تستعملي مهارات أخرى، كأن تردي على السؤال بسؤال، فيمكنك أن تقولي للسائل مثلا "وما رأيك أنت؟"، ومثل هذا "الجواب" يجعل شخصيك اللطيفة والمداعبة تسيطر على كامل الموقف، وكأن الشخص الآن يرى شخصيتك، ولا يقف عند بعض ملامح الوجه، والتي تحرجك، وأنه لم يعد يرى ما يحرج.

وهكذا، فليس هناك شخص كالآخر، بين الطويل وبين القصير، بين النحيف وبين السمين.... ولله في خلقه شؤون.

فالأمر يبدأ عندك من التأقلم وتقبل ما أنت عليه، وأنك لست مجرد وجه فقط، على أهمية الوجه، إلا أنك أمورا كثيرا أوسع من هذا، فاسمحي للآخرين أن يروا عندك الجوانب المتعددة لشخصيتك.

وفقك الله، وأراح بالك، ويسّر لك الخير.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أشكو من انعدام التوفيق والنجاح في حياتي، فهل سببها المعاصي الماضية؟ 2632 الأربعاء 12-08-2020 04:07 صـ
معاناتي مع المرض، وكيف أتكيف معه؟ 1390 الاثنين 15-06-2020 01:08 صـ
لماذا يبتلى الصالحون أكثر من غيرهم؟ 2693 الثلاثاء 16-06-2020 09:03 مـ
أخشى البقاء دون زواج للأبد. 4726 الاثنين 11-05-2020 03:45 صـ
بعد أن خلعته تزوج.. والآن أنا نادمة! 2035 الأربعاء 06-05-2020 06:18 صـ