أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : هل تعدد الأدوية يضر بالصحة؟

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم
أرجو أن تفيدوني، وجزاكم الله خيراً.

والدي رجل عمره 68 سنة، وهو يعاني من المرض النفسي، والبروستاتا، والباركنسون، وهو يتناول عدة أدوية، وهي كالآتي:

1. Cipralex 20 mg حبة صباحا.
2. Procyclidine 5 mg (كمدرين) نصف حبة صباحا ونصف حبة مساء.
3. Stalevo 100/25/200 mg حبة صباحا وحبة ظهرا وحبة مساء.
4. Omnic Ocas 0.4 mg حبة مساء.
5. Avodart 0.5 mg حبة مساء (كان يتناول دواء Proscar 5 mg ولكنه أوقفه.
6. منوم أحياناً.

مع العلم أنه كان يتناول عدة أدوية نفسية سابقا، ولكنه الآن يحس بالتعب، وعدم القدرة على القيام بأي عمل حتى لو كان بسيطا:
1- فهل لتعدد الأدوية أعلاه أي أثر على ذلك؟
2- وهل الجرعات أعلاه صحيحة أم يجب التخفيف منها أم زيادتها؟
3- وما هي الأدوية التي يجب التوقف عنها إذا كان ذلك ممكنا؟
4- وهل هناك أدوية توصي بتناولها غير عن الأدوية السابقة؟

وجزاكم الله خيراً.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نجمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، وأسأل الله تعالى لوالدك العافية والشفاء، وبارك الله فيك على اهتمامك بأمره.

الأدوية التي يتناولها والدك كلها بجرعات صحيحة وجيدة، وهي أدوية غير متعارضة، السبرالكس دواء ممتاز جداً لعلاج الاكتئاب النفسي، وخاصة لدى كبار السن، ويتميز السبرالكس بأنه لا يتفاعل مع أي تفاعلات سلبية مع الأدوية الأخرى.

الكمدرين دواء يعرف عنه أنه يخفف قليلاً من أثار الجرعات، أما الــ(Stalevo) فهو دواء ممتاز جداً لعلاج الشلل الرعاشي، والـ(Proscar) دواء ممتاز ومطلوب بالطبع لعلاج مشكلة البروستاتا التي يعاني منها والدك.

أرى أن هذه الأدوية متوازنة، وجيدة الجرعات، ومعقولة جداً، وليس هنالك ما يدعو للقلق، الذي أنصح به هو أن يظل الوالد تحت المراقبة والملاحظة الطبية، وفي حالته لابد من الرعاية الطبية المشتركة ما بين طبيب الجهاز العصبي، والنفسي، وكذلك طبيب المسالك البولية، ولابد أن يكون الأطباء في تخصصاتهم على علم واطلاع بما يتناوله والدك من التخصص الآخر، وهذه نقطة مهمة.

النقطة الثانية: مرض الرعاش كثيرا ما يكون مرتبطا بالاكتئاب النفسي، ووالدك يتناول السبرالكس لعلاج الاكتئاب النفسي، والاكتئاب النفسي أيضا قد يفقد الإنسان طاقاته؛ فلذا أرى أن شيئا من التحفيز والتشجيع، وطمأنة الوالد ربما يكون مفيدا له، ولا بد أن يحاول أن يمشي حتى وإن كان ذلك في داخل البيت، والذهاب إلى المسجد مثلاً على الأرجل، فهذا كله - إن شاء الله - يولد لديه طاقات إيجابية جداً.

نقطة أخرى مهمة: وهي التوازن الغذائي، وهو أن يعتمد والدك على النوم الليلي، ويتجنب بقدر المستطاع النوم النهاري، وأعرف أن ذلك قد يكون صعبا لدى كبار السن، ولكنها الطريقة الجيدة لتجديد النشاط الجسدي، ويمكن لوالدك أن يأخذ بعض المركبات التي يعرف عنها أنها تحسن الطاقات الذهنية والجسدية، مثل: عقار أوميجا (3)، لأنه مكون علاجي جيد لزيادة النشاط المعرفي، وكذلك الجسدي، وجرعته حبة واحدة في اليوم لمدة شهر، وبعد ذلك حبة صباحا ومساء، ولا مانع من أن يستمر عليها لأي مدة معقولة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونسأل الله له العافية والشفاء والسداد والتوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أشكو من القلق والاكتئاب والأرق، فما الأدوية المناسبة لي؟ 3838 الأربعاء 01-07-2020 05:44 صـ
زيادة الوزن هل هي بسبب الغدة أم الأدوية؟ 2850 الاثنين 08-06-2020 12:06 صـ
هل السيروكسات يضعف فرص الإنجاب؟ 2599 الخميس 04-06-2020 04:44 صـ
هل تناول جرعة كبيرة من الدواء النفسي تؤثر على المخ؟ 3791 الاثنين 11-05-2020 06:16 صـ
ما مدى عودة الشخص لطبيعته بعد إيقاف علاج الفافرين؟ 2331 الأربعاء 06-05-2020 05:09 صـ