أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : هل حالتي تستدعي تناول الزيروكسات؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا بنت عمري (22) عاماً, قرأت هنا عمن يعانون من الرهاب الاجتماعي والخجل الشديد, وأنا أشعر بنفس الأعراض، شديدة الخجل, قليلة الكلام, لا أحب الاختلاط بالناس, حتى في الأعراس, الخجل الاجتماعي يصيبني بالاكتئاب والضيق, وقد قرأت أن الزيروكسات علاج فعال لهذا الأمر، وكنت خائفة بعض الشيء في بداية الأمر أن أتناوله من غير وصفة طبيب, ولكن توكلت على الله وتناولته, ولي إلى الآن (5) أيام أتناول نصف حبة, أرجو إفادتي هل حالتي تحتاج إلى زيروكسات؟ وما هي الجرعة المناسبة لي؟ وما هي الأعراض الجانبية للزيروكسات؟ لقد أتعبتني إلى متى ستستمر هذه الأعراض؟

وشكراً مقدماً.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلا أريدك أن تتأثري بكل ما يُكتب حول الأمراض النفسية والحالات النفسية، والإنسان قد يحدث له نوع من التأثير نسميه بالتأثير الإيحائي، وهذا يكون من خلال نوع من الديناميات الداخلية، وهي مكوّنات نفسية تميز كل إنسان عن الآخر، فالإنسان قد يسمع بأعراض حالة معينة, أو مرض معين, وتكون لديه جزئيات بسيطة من هذه الأعراض، بعد ذلك قد يتضخم الأمر لديه, ويأتيه الشعور بأن كل الأعراض تنطبق عليه, ويدخل في نوع من الوسوسة والقلق النفسي، وهذا في نهاية الأمر قد ينتهي مع بعض الناس بتوهمات مرضية، وأنا بالطبع لا أتهمك؛ لأنك قد وقعت تحت هذا التأثير الإيحائي الشديد، لكن فقط أريد أن تكون هنالك بعض المحاذير.

من خلال رسالتك أستطيع أن أستنتج أنك تعانين من درجة بسيطة من الخجل الاجتماعي، والشعور بالضيق هو شعور ثانوي نتيجة للقلق المرتبط بهذا الرهاب الاجتماعي، أما ما أسميته بالاكتئاب فلا أعتقد أنه يوجد اكتئاب حقيقي، هي مجرد انفعالات سلبية، فلا تعتقدي أنك تعانين من اكتئاب، هذا مهم جدًّا، فالاكتئاب مرض له معاييره, وضوابطه التشخيصية، والحمد لله تعالى ليس هنالك ما يشير أنك تعانين منه.

قبل أن أتحدث عن الدواء أريدك أن تتفهمي أن حالتك من الحالات البسيطة، وكما ذكرت لك لا تقعي تحت تأثير ما يُكتب ويوصف عن هذه الحالات، فما يعاني منه إنسان ليس من الضروري أن يعاني منه شخص آخر، وتضخيم وتجسيم الأعراض هي ظاهرة معروفة كما ذكرت لك.

ليس هنالك ما يدعوك أبدًا للخوف والخجل الاجتماعي الشديد، فيجب أن تفكري على أنك لستِ بأقل من الآخرين، وهذه حقيقة، طوري مهاراتك من خلال التواصل الاجتماعي، فالاختلاط بزميلاتك الفتيات هو وسيلة جيدة جدًّا لتخطي ما تعانين منه من قلق، وهذا يمكن أن يكون من خلال الفصل الدراسي، وتكوين جمعيات ثقافية، الانخراط في عمل خيري، الانضمام إلى مراكز تحفيظ القرآن... إلخ، هذه كلها تعطي فرصة كبيرة جدًّا للتواصل وتطوير المهارات الاجتماعية مما يعود عليك بخير كثير.

تدربي أيضًا على تمارين الاسترخاء، نحن دائمًا ننصح بها، وقد أثبتت جدواها، وللتدرب عليها يمكنك تصفح أحد المواقع على الإنترنت.

العلاج الدوائي مهم, وحالتك وإن كانت خفيفة, لكن الزيروكسات سوف يساعدك كثيرًا، وأنت تحتاجين له بجرعة صغيرة، لا تنزعجي للأعراض الجانبية من هذا الدواء، وهذه الأعراض يشعر بها الإنسان إذا كان حساسًا حول الأدوية وسريع التأثر، وهذا هو الذي تلمسته، فالبداية بنصف حبة هي الجرعة الصحيحة جدًا، والأعراض الجانبية البسيطة كسوء الهضم, أو الشعور بشيء من الاسترخاء, أو القلق البسيط، هذه قد تستغرق أسبوعاً إلى عشرة أيام، بعد ذلك تختفي تمامًا, تناولي نصف الحبة ليلاً، هذا أفضل؛ لأن هذا يقلل من ظهور الأعراض الجانبية, تناولي العلاج بعد الأكل، استمري على هذه الجرعة الصغيرة لمدة شهر، بعد ذلك ارفعي الجرعة إلى حبة كاملة يوميًا لمدة شهرين، ثم خفضيها إلى نصف حبة لمدة شهر، ثم إلى نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهر آخر، وأعتقد هذه الجرعة البسيطة وللمدة الزمنية المحدودة سوف تكون كافية جدًّا لعلاج حالتك، بشرط أن تمارسي الممارسات السلوكية الصحيحة التي تقوم على مبدأ تحقير الخوف، والنظرة الإيجابية للذات، والإكثار من التواصل الاجتماعي من خلال الأنشطة التي ذكرنا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
كيف أنقص جرعة ليكزونسيا (برازيبام) دون أن أصاب بأعراض الانسحاب؟ 1094 الأحد 09-08-2020 02:25 صـ
هل يوجد دواء داعم للأفكسور أفضل من السبرالكس؟ 2392 الثلاثاء 28-07-2020 05:15 صـ
هل هناك ضرر من الزولفت على الحمل والجنين؟ 2133 الأحد 26-07-2020 06:05 صـ
هل هذه الأدوية تعالج ثنائي القطبية؟ 1802 الأحد 19-07-2020 03:22 صـ
أرغب بدواء مضاد للذهان، أرجو المساعدة. 2160 الأحد 12-07-2020 01:04 صـ