أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : الخوف من الموت نتيجة معايشة وفاة بعض الأصحاب

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

منذ حوالي ثلاثة أشهر مريت بظروف طارئة، وهي وفاة اثنين من زملائي، أحدهم توفي في حادث سيارة، والآخر توفي فجأة، وبعدها تدهورت حالتي الصحية، ويأتي لي ألم في الصدر وفي القلب، وألم شديد، وخنقة، والتفكير باستمرار في الموت، وأخاف أن أخرج للشارع وحدي أو أجلس وحدي، وعملت كافة الكشوفات الطبية اللازمة من قلب وصدر وباطنة وتخطيط قلب وتحليل دم وتحليل الغدة الدرقية، وقياس الضغط باستمرار - والحمد لله - وكل الفحوصات إيجابية خالية من أي أمراض - ولله الحمد - وحالياً أتناول علاجاً دوائياً وهو سبراليكس 20ملجم حبة كل يوم الساعة الرابعة عصراً، وأيضاً أتناول دواء تربيتزول 10 ملج حبة كل يوم قبل النوم، وأحس بهذا الألم في الساعة الرابعة عصراً حتى صلاة العشاء، وأتعب أكثر بشدة يومي الخميس والجمعة، وإلى الآن أتناول الدواء المذكور أعلاه، فنأمل الإفادة وجزاكم الله خير الجزاء.

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يوسف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبارك الله فيك، فجزاك الله خيراً، ونشكرك على ثقتك فيما يقدمه موقعك إسلام ويب.

فكما تعرف أن الموت حق، وأن الأجل إذا جاء لا يؤخر، وأن الخوف من الموت لا يعجل به ثانية ولا يؤخره ثانية، وأن لكل أجل كتاب، وأنه لا تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت.

هذه حقائق نستمدها من عقيدتنا الإسلامية السمحة، ونحن حقيقة مكلفون أن نؤمن بحقيقة الموت، والاستعداد له بأن يكون للإنسان رصيد من الأعمال الصالحة، نسأل الله تعالى أن يوفقنا ويوفقكم لذلك.

من الواضح أنني أستشعر أن التخوف الذي أتاك مرتبط بحادث وفاة الصديقين أو الزميلين، والأعراض التي تأتيك من آلام في الصدر وخنقة هي دليل على وجود توتر داخلي ونوع من القلق النفسي، وهذه الآلام هي ناتجة من انقباضات عضلية، حيث إن التوتر النفسي الداخلي يؤدي إلى توتر العضلات، وعضلات الصدر حيث هي أكثر العضلات عرضة لذلك؛ لأن القلب لا شك أنه من الناحية البيولوجية هو مركز الحياة، والخوف من الموت والقلق حياله يجعل الإنسان دائماً تتمركز الأعراض حول قلبه.

إذن أعراضك كلها مفسرة من الناحية النفسية بصورة واضحة، وأرجو أن أن تدعو بالرحمة لزميليك وأن تتفهم حقيقة الموت، وأنا أعرف أنك تتفهم ذلك، ولكني أريدك أن تنظر للأمور أيضاً بعمق أكثر، وعليك بالتوكل وعليك بحسن العمل، وأن تسأل الله أن يحفظك وأن يطيل عمرك في عمل الخير.

يأتي بعد ذلك أن تعيش حياتك بصورة طبيعية، اذهب إلى عملك، كن منتجاً وتواصل اجتماعياً، وعليك أن تمارس الرياضة فهي مفيدة جدّاً في مثل هذه الحالات.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فأنا أقترح أن ترفع جرعة السبرالكس إلى حبة ونصف لمدة شهرين، ثم ارفعها إلى حبتين (أربعين مليجراماً) في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم بعد ذلك خفضها بمعدل نصف حبة كل شهرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

وبالنسبة للتربتزول أعتقد أنه لا داعي لاستعماله، ويمكنك استبداله بعقار تجارياً وعلمياً باسم (موتيفال Motival)، وهو دواء استرخائي ويزيل هذه التوترات العضلية بصورة أفضل من التربتزول، فتناول الموتيفال حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، وسوف تجد - إن شاء الله تعالى – أنه أفضل حين تتناوله بجانب السبرالكس.

أنت ذكرت أن هنالك أوقاتا معينة تحس فيها بعدم الارتياح، فلا أعتقد أن لذلك علاقة أبداً بحالتك النفسية الحقيقية، فربما يكون انتابك قلق حول هذه الأوقات كنوع من الوساوس البسيطة، فلا تكن متطيراً ولا تكن متشائماً، واعلم أن يوماً الخميس والجمعة هي من أفضل الأيام عند الله فيوم الخميس ترفع فيه الأعمال ويوم الجمعة هي أفضل الأيام عند الله تعالى، فلماذا تكون غير مرتاح في هذه الأيام؟! على العكس تماماً يجب أن تكون أفضل ويجب أن تكون أكثر استرخاءً، فكر إيجابياً حيال هذه الأيام، وفكر إيجابياً حيال حياتك كلها، واستثمر وقتك بصورة صحيحة خاصة يومي الخميس والجمعة، ولا تترك للملل أن يأتيك أبداً، هذا هو الذي أنصحك به.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
وسواس الموت سبب لي العديد من الأمراض، فكيف أتخلص منه؟ 2842 الثلاثاء 21-07-2020 03:16 صـ
الخوف من الموت، كيف أتخلص منه؟ 2766 الأحد 19-07-2020 07:11 صـ
كرهت حياتي والناس كرهوني بسبب تبلد مشاعري.. أريد حلا 1042 الخميس 16-07-2020 02:42 صـ
فكرة الموت وذكريات طفولتي لا تفارقني، أرجو المساعدة. 2097 الثلاثاء 14-07-2020 02:54 صـ
أشعر بعدة أعراض ولا أعرف هل هي نفسية أم جسدية أو روحية؟ 1551 الأربعاء 15-07-2020 03:36 صـ