أرشيف المقالات

حياة النور، وظلمة الموت {أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس ...}

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
2حياة النور وظلمة الموت

﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأنعام: 122].
 
يا لروعة كلام الله لعبده في القرآن الكريم! يقف المؤمن أمامه مندهشًا من كثرة كنوزه وهداياته، وهذا ما أراده الله تعالى في الحث على تدبره والتمسك به، والاستنارة والاستهداء به؛ فالقرآن حياتنا الحقيقية، وسمَّاه الله روحًا ونورًا، وهدًى وفرقانًا، وشفاء وذكرًا، ورحمة وبركة، وهي تنعكس تلقائيًّا على من يعيش مع القرآن، ويشرب من معينه، ويسير في ظله.
 
انظر هذا التعبير القرآني الفريد بإيقاعاته الموحية: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأنعام: 122].
 
تلك الآية التي يتلاقاها كل مؤمن بما لديه من نورٍ، فيفيض عليه ذلك النور حسب قوة إيمانه، وهذه خصيصة كلام الله، الذي يضيء لكل مؤمن بقدر اجتهاده؛ ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [العنكبوت: 69].
 
﴿ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [المائدة: 15، 16].
 
فالمؤمن يستشعر هذا النور في نفسه طبقًا لإعدادها لهذا النور، وما بذله من عمل في سبيل ذلك، فتصبح مهيأة لاستقباله،فأصبح لديهم جهاز استقبال هذا النور بقدر جهدهم.
 
من هنا يضيء قلب المؤمن، فيجد الوضوح في كل شأن، وفي كل أمر، وفي كل حدث، يجد الوضوح في نفسه، وفي نواياه وخواطره، وخطته وحركته، ويجد الوضوح فيما يجري حوله سواء من سنة الله النافذة، أو من أعمال الناس ونواياهم، وخططهم المستترة والظاهرة، ويجد تفسير الأحداث والتاريخ في نفسه وعقله، وفي الواقع من حوله، كأنه يقرأ من كتاب؛ إنه كتاب الله، ويجد الإنسان في قلبه هذا النور، فيجد الوضاءة في خواطره ومشاعره وملامحه، ويجد الراحة في باله وحاله ومآله، ويجد الرفق واليسر في إيراد الأمور وإصدارها، وفي استقبال الأحداث واستدبارها، ويجد الطمأنينة والثقة واليقين في كل حالة وفي كل حين.
 
إن المؤمنين لا يتوقف نورهم عند أنفسهم، بل إنهم ينفذون بها إلى العالم من حولهم، فقلوبهم ينضح عليها الإيمان فتهتز، وإذا أرواحهم يشرق فيها النور فتضيء، ويفيض منها النور فتمشي به في الناس تهدي الضال، وتلتقط الشارد، وتُطَمْئِن الخائف، وتحرر المستعبد، وتكشف معالم الطريق للبشر.
 
أفمن نفخ الله في روحه الحياة، وأفاض على قلبه النور كمن حاله أنه في الظلمات، لا مخرج له منها؟
 
إنهما عالمان مختلفان، شتان بينهما شتان.
 
﴿ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأنعام: 122]، هذا هو السر، إن هناك تزيينًا للكفر والظلمة والموت، والذي ينشئ هذا التزيين ابتداء هو مشيئة الله التي أودعت فطرة هذا الكائن الإنساني الاستعداد المزدوج لحب النور وحب الظلمة، تبتليه بالاختيار للظلمة أو النور.
فإذا اختار الظلمة زُينت له، ولج في الضلال حتى لا يخرج من الظلمة ولا يعود، ثم إن هناك شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورًا، ويزينون للكافرين ما يعملون، والقلب الذي ينقطع عن الحياة والإيمان والنور، يسمع في الظلمة للوسوسة، ولا يرى ولا يحس ولا يميز الهدى من الضلال في ذلك الظلام العميق.
 
وللأسف هذا الوصف أصبحنا نراه الآن في كثير من شباب بلاد المسلمين، بنفس الوضوح هذا، وبنفس الطريقة، ولنفس الأسباب، وعلى هذه القاعدة جعل الله في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها، وما أوضح هذا الآن في قرى بلاد المسلمين!
 
إنه قدر الله، يتم الابتلاء، وينفذ القدر، وتتحقق الحكمة، ويمضي كل فيما هو ميسر له، وينال كلٌّ جزاءه في نهاية المطاف.
 
﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴾ [الأنعام: 123].
 
أيها المسلم حدد مكانك في هذا كله.
في أي طريق تسير؟
نوَّر الله لنا الطريق.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢