أرشيف المقالات

قبائح تؤذي المؤمنين في حياتهم الاجتماعية (3)

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
2قبائح تؤذي المؤمنين في حياتهم الاجتماعية (3/ 3)
 
ومن القبائح: الغيبة:
وقد جاء في السُّنة تعريف جامع مانع للغيبة، وتفصيل لحالة المُغتاب حينما يكون في اغتيابه صادقًا أو كاذبًا، فقال - عليه الصلاة والسلام -:((أتدرون ما الغيبة؟))، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ((ذِكْرك أخاك بما يكره))، قيل: أفرأيتَ إن كان في أخي ما أقول، قال:((إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبتَه، وإن لَم يكن فيه ما تقول، فقد بَهَتَّه))[1].
 
قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحجرات: 12].
 
فمع وضوح المقصود من الآية، فإنَّ لقوَّة أسلوبها البياني في تركيب كلماتها، ونَسْج جُملها وسياقها بهذا الأداء -إعجازًا في تحديد المعنى المراد في الغيبة،وهذا له دورٌ عظيم وأهميَّة كبرى لنَشْل الباطل من النفوس، وغَرْس الحقِّ فيها، وتربية المؤمنين تربية واعية على تَرْكها؛ يقول ابن جرير الطبري: "أيحبُّ أحدكم أيُّها القوم أن يأكلَ لحمَ أخيه بعد مَماته مَيتًا، فإن لَم تحبوا ذلك وكَرِهتموه - لأنَّ الله حرَّم ذلك عليكم - فكذلك لا تحبُّوا أن تَغتابوه في حياته، فكَرِهوا غيبته حيًّا، كما كَرِهتم لحمه مَيْتًا، فإنَّ الله حرَّم غَيبته حيًّا كما حرَّم أكْلَ لحمه مَيْتًا"[2].
 
فالغيبة من عوامل الدمار والخراب والإفساد بين المؤمنين: أفرادًا وجماعات.
 
هذه مظاهر وأعلام جاهليَّة نهى الله - عزَّ وجلَّ - عنها المؤمنين: "السخرية واللمز والنَّبْز، والظن والتجسُّس والغيبة"، ووجَّههم بألاَّ تكون من مظاهر أدبهم ومعالِم مجتمعهم المؤمن، ومداخل نفوسهم المطمئنَّة، وهي معاول الهَدْم وأسباب الفُرقة.
 
فهذه الأمور في مجموعها غريبة عن مجتمع الإيمان، ولا تَتناسب مع وصْف المؤمنين به، ودعوتهم إلى الوحدة وترابطهم كالجسد الواحد، فالغيبة من عوامل الدمار والخراب والإفساد بين المؤمنين: أفرادًا وجماعات.
 
ولكي يكون المجتمع مجتمعًا مترابطًا سالِمًا من الفساد والجرائم، يجب أن يطبِّق أفراده - رجالاً ونساءً - أوامر الله ورسوله، وأن يَبتعدوا عما حرَّم الله ورسوله من الأخلاق والمعاملات، وقد حرَّم الفواحش: ماظهَر منها وما بطَن؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [الأعراف: 33].



[1]صحيح مسلم، كتاب البر والصِّلة والآداب، باب تحريم الغيبة، رقم 2589.


[2]جامع البيان؛ ابن جرير الطبري، ج26/ 137.

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير