أرشيف المقالات

كيف تتعامل مع من تحسن إليه؟

مدة قراءة المادة : 5 دقائق .
2كيف تتعامل مع من تحسن إليه؟


والجواب عن هذا السؤال: أن الناس على قسمينِ في تعامُلِهم مع من يُحسِنون إليه:
القسم الأول من الناس: يتصرَّف على النحو الآتي:
1- لا يطلُبُ ممن أحسَنَ إليه جزاءً ولا شكورًا؛ لأنه إنما عمِل له ما عمل لله، كما قال الأبرار: ﴿ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا ﴾ [الإنسان: 9][1].


وكانت عائشة إذا أرسَلَت إلى قوم بصدقة، تقول للرسول: اسمعْ ما يدْعون به لنا؛ حتى ندعوَ لهم بمِثل ما دعَوا لنا، ويبقى أجرُنا على الله.
وقال بعض السلف: إذا قال لك السائل: بارَك الله فيك، فقل: وفيك بارَك الله؛ فمن عمل خيرًا مع المخلوقين، سواء كان المخلوق نبيًّا، أو رجلًا صالحًا، أو ملِكًا من الملوك، أو غنيًّا من الأغنياء؛ فهذا العامل للخير مأمورٌ بأن يفعل ذلك خالصًا لله، يبتغي به وجهَ الله، لا يطلب به مِن المخلوق جزاءً ولا دعاء ولا غيرَه؛ لا من نبيٍّ، ولا رجلٍ صالح، ولا من الملائكة؛ فإن الله أمَر العباد كلَّهم أن يعبدوه مخلصين له الدينَ[2].
 
وقال السعدي رحمه الله: "ومن أنفعِ الأمور لطرد الهمِّ: أن توطِّن نفسك على ألَّا تطلبَ الشكر إلا من الله، فإذا أحسنتَ إلى من له حقٌّ عليك أو من ليس له حق، فاعلم أن هذا معاملةٌ منك مع الله، فلا تُبالِ بشكر من أنعمتَ عليه، كما قال تعالى في حق خواصِّ خلقه: ﴿ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا ﴾ [الإنسان: 9]" [3].
 
2- ولا يمنُّ عليه بذلك ولا يؤذيه؛ فإنه قد علِم أن الله هو المانُّ عليه إذ استعمله في الإحسان، وأن المنة لله عليه وعلى ذلك الشخص، فعليه هو: أن يشكر الله؛ إذ يسَّره لليسرى، وعلى ذلك: أن يشكر الله؛ إذ يسَّر له من يقدِّم له ما ينفعه من رزقٍ أو علمٍ أو نصر أو غير ذلك[4].
 
القسم الثاني من الناس: يتصرَّف على النحو الآتي:
1- من يُحسن إلى غيره ليمُنَّ عليه، فيقول: أنا فعلتُ بك كذا.
2- أو يردُّ الإحسان له بطاعته إليه، وتعظيمه، أو نفع آخر.
 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "فهذا لم يعبُدِ الله ولم يستعنه، ولا عمِل لله ولا عمل بالله، فهو المُرائي، وقد أبطَل الله صدقةَ المنَّانِ وصدقةَ المرائي؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لَا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ * وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ [البقرة: 264، 265]"[5].
 
تتمة: قال الإمام ابنُ القيِّمِ رحمه الله: "وشكرُ العبد يدورُ على ثلاثة أركان، لا يكون شكورًا إلا بمجموعها:
أحدها: اعترافُه بنعمة الله عليه.
والثاني: الثناءُ عليه بها.
والثالث: الاستعانةُ بها على مرضاته[6].
والله الموفق، وصلَّى الله على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم.



[1] مجموع الفتاوى؛ لابن تيمية (14/ 330).


[2] مجموع الفتاوى؛ لابن تيمية (1/ 188).


[3] الوسائل المفيدة للحياة السعيدة (ص: 31).


[4] مجموع الفتاوى؛ لابن تيمية (14/ 330).


[5] مجموع الفتاوى (14/ 330).


[6] عدة الصابرين (ص: 148).

شارك الخبر

ساهم - قرآن ١