أرشيف المقالات

لمن الولاء .. وممن البراء؟

مدة قراءة المادة : 6 دقائق .
2لمن الولاء..
وممن البراء؟!
 
كنتُ في مقالة سابقة قد تجاوزتُ حدودي، وتخطَّيت قيودي التي هي ضوابط ومعايير، وسِرتُ بسارحة من الإبداع تخيلت فيها أحوال بني قومي بمسرحية هزلية طويلة؛ ولن أسترسل فيما كتبتُ فيها، فحريٌّ بذي العقل أن يَذَّكَّر ولا يعيد القول.
 
استعنت بالله بعدها وقلت:
أتريَّض في بستان عظيم؛ فإن الأحمر القاني في المقال السابق قد أدهشني برغم إقراري في مستهل المقال أني لست منزعجًا ولا مندهشًا، وما قلتها فجورًا - عياذًا بالله - لكن من باب عدم إقصاء نفسي من المسؤولية فيما يَجري ويَحدث، حتى ولو لم أكن مشاركًا بالفعل، فإن القول قاتل.
 
اغتسلت من جنابة الدم المراق، ثم تطيَّبت وتعطَّرت وقلت: أغشى البستان.
 
وجدير بالذكر أن أنوِّه إلى عظمة هذا البستان الرائع الذي يَحوي كل الثمار؛ صنوان وغير صنوان، وما فيها من ثمرة وحبة إلا لها سببُ زرعٍ، وما هي بالمُنتهية، لكنها بالباقية بقاء الأرض تدور حول الشمس.
 
وإن فريقًا من الفجّار حاولوا اقتلاع أشجاره وتشويهَها ليَصير البستان على هواهم ووَفْق مرامهم، فدمدم عليهم صاحب البستان فأذلَّهم وردَّهم خائبين.
 
ولن أطيل في وصف البستان؛ فقد نعتَه صاحبة بأجمل ما ينعت به، فمَن أكون أنا حتى أتفيقَه في الوصف؟! ومهما استطال بي البديع والبيان فقول ربنا: ﴿ وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ﴾ [الإسراء: 105]، فيه كل البيان والتبيان، وبينما أنا في مرور برياضه الذي هو مرتع المؤمنين يتفيؤون ظلاله ليل نهار؛ فما هو بالذي تصفَّد حوائطه، ولا يمنع أحد من المرور عليه، ولربَّ مارٍّ بالصدفة أصاب منه ثمارًا؛ والتي لا يُنكر فضلَها حتى يقوم الناس لرب العالمين.
 
وعند شجرة - أقصد سورة النساء - وقوفًا عند الآية الحادية عشرة بعد المائة: ﴿ وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا ﴾ [النساء: 111، 112].
 
استوقفتَني طويلاً كلمة ﴿ بَرِيئًا ﴾، ولن أقف على أعتاب الشرح والتفصيل؛ فإن أعلام الفقه والفكر الإسلامي قد قدّموا الكثير والكثير، لكني سوف أقف على ضفة من الأمل في تلك اللفتة الجميلة التي ربما سيُشاركني فيها الجميع.
 
بداية لماذا لم يقل ربنا: ثم يرمي به يهوديًّا؟
لو تأملت معي أن تلك القصة القصيرة لها أبطال وشخوص، ولعلَّك تتعجَّب من أن البطل الرئيس فيها هو ذلك اليهودي الذي نعته المولى - عز وجل - بقوله ﴿ بريئًا ﴾ ولم يكنِّه بأصله يهوديًّا، وأن الشخوص الثانوية في تلك القصة صاحب الدِّرع الإمام علي - رضي الله عنه - والرجل الذي سرق الدِّرع وكان من المسلمين، وكان يُسمى (الأبيرق)، وكلنا أو غالبنا يعلم القصة إن لم يكن يحفظها حفظًا؛ لكثرة عرضها على المنابر وفي المقارِّ وأماكن تلقِّي العلم.
 
الشاهد عندي هو أن الله - عز وجل - يُريد أن يعلِّمنا على مرِّ العصور والدهور أن اقتراف الذنب لا يُغني معه النسب ولا العصب، وهو مَن برَّأ اليهودي من فوق سبع سموات ونعته بالبريء؛ إحقاقًا للحق.
 
ومطالبة علنية بتفعيل قوله - عز وجل -: ﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 8].
 
فانظروا إلى هذا الإنصاف العظيم، ولقد رآه الكثير من أصحاب التفاسير على وجوه كثيرة، كلها تَصرِف الناس للنظر في عظمة هذا الدين المُنصِف السمح.
 
ولقد رأيت أنا أن تلك الصِّفة التي أنعم الله بها على هذا اليهودي بكلمة ﴿ بريئًا ﴾ - والتي خلّدها له الكتاب العظيم خلودًا إلى ما شاء الله - توضِّح أن الحق أحقُّ أن يُتَّبع.
 
وما تعرَّضتُ لذلك من باب الفذلكة أو ادِّعاء العلم؛ لكن ربطًا بسابق مقال سميتُه بـ (ذات الفصول الأربعة) والغرض منه: لمن الولاء؟ وممَّن البراء؟ فلا ولاء إلا لله الحق، وصدقت مقالة قديمة: "أنت صديقي، والحق صديقي، فإذا اختلفنا فالحق أولى".
 
وأيضًا لمَ البراء من قوم هم يُصلون معنا ويصومون معنا، وتجمعنا الفرائض والنوافل والمناسك؟ أم إننا نريد أن تذهب ريحُنا ونهلك هلكة السابقين؟
 
الافتراضات كثيرة، والنواتج خطيرة متى تباعدنا، ونعتنا أحدنا بأنه من يَحمل الحق كله وغيرنا من يَحمل الباطل بأسرِه، ليس هذا بالإنصاف قدر ما هو حميَّة الجاهلية، وتبعية مطلقة تكاد تكون على درجة من المقت لما فيها من مخالفة للشرع والعقيدة إلا من رحم ربى.
 
فلماذا هي أُذن واحدة نسمع بها ما يُرضي غرورنا، وعين واحدة ترى زاوية تحبها فقط؛ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ﴾ [النساء: 135].
 
عفوًا للإطالة بمقال ومقال؛ فإن الحال لا يبشّر بأُلفة إلا ما دمنا على التذكير بالوَحدة قائمين، والله المُستعان رب العالمين.

شارك الخبر

فهرس موضوعات القرآن