أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : زوجها لم يعترف لها هل لديه أولاد من زوجته الأخرى أم لا.. فماذا تفعل؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

من فترة اكتشفت أن زوجي متزوج من أخرى منذ سنين، وطلبت منه أن يخبرني إن كان لديه أولاد منها أم لا؟ فيرد علي بقول: هذا ليس من حقك، فهل من حقي الشرعي معرفة إن كان لديه أولاد غير أولادي، وإذا أصر على الرفض ماذا أفعل أفيدوني؟!

مدة قراءة الإجابة : 7 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله تبارك وتعالى أن يصلح ما بينك وبين زوجك، وأن يحلَّ البركة والرحمة والمودة بينكما، وأن يرزقكما التفاهم والحوار، وأن يجعلكما من الآمنين المطمئنين ومن سعداء الدنيا والآخرة، إنه جواد كريم.
وبخصوص ما ورد برسالتك - أختي الكريمة الفاضلة – فإنه ما دام قد اكتشفت أن زوجك قد تزوج منذ سنين، أي أن أمر الزواج قد انتهى، وأعتقد أنه ليس لديك اعتراض على ذلك بما أنه قد تم منذ فترة، وأنه قد حدث وصار واقعاً، ولكن كل الذي طلبته منه أن يخبرك هل لديه أولاد من هذه الزوجة الثانية أم لا؟ إلا أنه رد عليك بقوله: (هذا ليس من حقك).
قد يكون هذا الرد فيه شيء من الجفاء وفيه شيء من الشدة، وأنا معك في ذلك، ولكن - بارك الله فيك – ما دام الأمر كذلك فأنا لا أريدك أن تقفي طويلاً أمام هذا الأمر، فلعل الفترة التي سألته فيها لم يكن لديه الاستعداد أن يقوم بالإجابة عليك، أما إذا كانت الأمور هادئة ومستقرة فأعتقد أنه قد يُفضي لك بذلك دون سؤالٍ منك، بل وقد تسألينه في وقت يكون فيه اليوم مناسباً فيتولى الإجابة عليك.
أما مسألة هل من حقك الشرعي معرفة إن كان لديه أولاد أم لا؟ فإن هذا حقيقة ليس أمراً لازماً وقد يكون من باب {ليطمئن قلبي}، على اعتبار أنك تعرفين أن أولادك لهم إخوة؛ ولذلك لعلك لو دخلت من هذا الباب لكان ذلك أولى، أن تقولي له: (أنا أريد أن أعرف إن كان لأولادي إخوة ليصلوهم، ومن حقهم عليك أن تخبرهم بإخوانهم حتى يتواصلوا معهم؛ لأنهم حتى وإن كانت أمهم مختلفة إلا أن هؤلاء جميعاً أولادك، ومن حق أولادك أن يعرفوا إخوانهم حتى إذا ما قدر الله وتوفاك الله كان هناك نوع من التواصل).
فأعتقد لو أنك جئت من هذا الباب لكان ذلك أولى، أنك تقولين: (بما أنك متزوج والزواج أنا لا أنكره على اعتبار أنه شرع الله تعالى وأنت لم تفعل منكراً ولم تقع في معصية ولا إثم، ولكن أولادك من حقهم أن يعرفوا إن كان لهم إخوة أم لا، حتى يتواصلوا معهم).
وفعلاً اجعلي الأولاد يسألونه بأنفسهم، فيقولون له: (يا أبي هل لنا إخوة آخرون من زوجتك – (أو من خالتنا ) بطريقة لطيفة – الثانية؟) وإذا قال لهم: (ليس من حقكم) فقولوا له: (من حقنا أن نعرف حتى نتواصل معهم وحتى نهنئهم في الأعياد ونتعرف عليهم، فإذا كانوا في نفس البلد ما المانع أن نزورهم)، قولوا له ذلك، واجعلي الأولاد هم يقولون ذلك بأنفسهم، فإذا كانوا معكم في نفس البلد وفي نفس الدولة فاجعلي الأولاد يقولون له ذلك، فليقولوا له: (يا أبي نريد أن نتعرف على إخواننا لنتواصل معهم ولنزورهم ويزورنا، فما المانع من ذلك؟).
فأتمنى أن تجعلي الأمر من جهة الأولاد وألا تجعليه من جهتك أنت؛ لأنه قد يظن أن هذا من باب الغيرة أنك تغارين منها وأنك تريدين أن تعرفي أسراره، فبعض الرجال قد لا يستريح لمثل هذا الأسلوب، ولكن لو أنك سألت هذا السؤال بطريقة أخرى أو لعله في وقت آخر لكان الجواب عليه يختلف قطعاً عن هذا الجواب الذي ورد منه الآن.
أما هل من حقك شرعاً؟ فأقول: هذا في الواقع لا يترتب عليه بالنسبة لك مضرة - بإذن الله تعالى – إلا أنه كما ذكرت قد يكون من حق أولادك أكثر على اعتبار أن هؤلاء إخوانهم ومن حقهم أن يتعرفوا على إخوانهم، ولذلك اجعلي الأمر هذه المرة يأتي من قبل أولادك إذا كانوا قادرين على ذلك، فقولوا له: (يا أبي – أو يا بابا – نحن نريد أن نزور إخواننا وأن نتصل بهم) فيقول: (من إخوانكم)؟ فيقولون: (أخبرتنا أمنا أن لنا خالة وأن لك زوجة أخرى كأمنا ونحن ما عندنا مانع، ولكن نريد أن نتعرف على إخواننا) فلعله يستطيع أن يتجاوب مع الأولاد أكثر من منك.
وإذا أصر على الرفض فماذا تفعلين؟ لا شيء، إذا أصر على رفضه ولم يخبرك ولم يخبرك الأولاد فأرجو ألا تجعلي من هذه المسألة قضية لتفسد الجو بينك وبين زوجك ولتعكر الصفو بينكما؛ لأن هذه القضية ستعرفينها إن آجلاً أو عاجلاً، يعني إذا لم تعرفيها اليوم فستعرفيها غداً ومع الأيام سوف تتضح - بإذن الله تعالى –.
ولكن أحياناً – كما ذكرت – قد يكون الوقت الذي سألته فيه لم يكن وقتاً مناسباً، ولذلك جاء الرد أيضاً غير مناسب، والمفروض أن الزوجة تعرف الأوقات المناسبة لتعرض على زوجها الأسئلة المناسبة، وأيضاً أعتقد أنك تعرفين شخصيته وتعرفين أخلاقه وتعرفين الأمور التي تثيره والأمور التي لا تثيره، فأعتقد في هذه الحالة لو استخدمت هذه الخبرة التي لديك لاستطعت أن تصلي إلى ما تريدين دون أن تثيري حافظته أو أن تثيري مشكلة في البيت، ولكن في جميع الأحوال إن رفض فلا تجعلي من هذه مشكلة ولا تعكري صفو الحياة بينك وبينه من أجل معلومة قد لا تنفع كثيراً، والجهل بها لا يضر، يعني كونك تعرفين أو لا تعرفين هذا لا يؤثر في حياتك - بإذن الله تعالى – وأنصح أن تجعلي هذا من جهة الأولاد بأن تطلبي منهم أن يطلبوا من أبيهم – كما ذكرت – ولعلهم يصلون إلى ما لم تصلي إليه أنت.
أسأل الله لكم التوفيق والسعادة والأمن والأمان والاستقرار، إنه جواد كريم.
هذا وبالله التوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أريد الزواج وزوجتي لم تقصر بحقي، ما نصيحتكم؟ 2744 الثلاثاء 05-05-2020 03:42 صـ
زوجي يرغب بالتعدد، وأنا أرغب بالانفصال! 6609 الخميس 12-03-2020 06:33 صـ
هل يجب على زوجي أن يعوض زوجته الأولى عن كل السنوات التي فارقها فيها؟ 2026 الأحد 22-09-2019 02:31 صـ
كيف يعدل زوجي بيني وبين زوجته الأولى في هذه الحالة؟ 4796 الاثنين 16-09-2019 02:08 صـ
زوجتي الحالية ترفض إرجاعي لزوجتي السابقة، وأخشى من أن أدمر أسرتي! 3274 الأحد 24-03-2019 06:14 صـ