أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : العلاج السلوكي والجرعة المناسبة من العلاج الدوائي للرهاب الاجتماعي

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا شاب عمري (29) عاماً، وطولي (192cm)، ووزني (90 kg)، وأعاني من الرهاب الاجتماعي، والأعراض تظهر عند التفاعل مع الناس منذ (11) سنة، وقد بدأت العلاج بـ(Paxil ،Inderal) منذ أسبوعين، فما هي الجرعة المناسبة؟

وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : 5 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فإن الرهاب الاجتماعي هو درجات، ويتفاوت من إنسان لآخر في شدته وحدته، وأود منك أن تعرف ما يلي:

أولاً: ألا تعتبر الرهاب الاجتماعي الذي تعاني منه من النوع المعيق أو من النوع الشديد، فهذا أمر ضروري ومهم جدّاً؛ لأن الكثير من الإخوة والأخوات الذين يعانون من هذه الحالة ربما ينظرون إليها بتجسيم وتضخيم للدرجة التي تكون معيقة بالنسبة لهم.

ثانياً: أود أن أؤكد لك أنك غير مرصود أو غير مراقب من الآخرين، وكثير من الإخوة الذين يعانون من هذه الحالة تأتي إعاقتهم أيضاً من تصورهم أنهم سوف يفشلون أمام الآخرين، أو أن أداءهم ليس بالصورة المطلوبة، أو أن الطرف الآخر يلاحظ عليهم أعراض الخوف والرعشة حين التفاعل الاجتماعي.

وأؤكد لك أن الطرف الآخر الذي تتفاعل معه إذا كان فرداً أو مجموعة من الناس لا يراقبونك ولا يضخمون الأعراض بالصورة التي ربما تلاحظها أنت، فهذا أمر مهم.

ثالثاً: ركز على العلاج السلوكي فهو مهم جدّاً، والعلاج السلوكي فيه الجانب الخيالي، وفيه الجانب التطبيقي العملي، فالجانب الخيالي هو أن تجلس وتتصور أنك في مواجهة مع مصادر خوفك أيّاً كانت، ولابد أن تسترسل بخيالك وتتعمق في هذا الخوف وفي هذه المواجهة؛ لأن ذلك يؤدي إلى نوع من التواؤم والتطبع، ويؤدي إلى ما يعرف بفك الارتباط الشرطي، وحين تأتي للواقع في الحياة أرجو ألا تتجنب، وأرجو أن تقصد دائماً مواجهة مصادر خوفك، وهذه الطريقة هي الطريقة المثالية في العلاج.

وبالنسبة للعلاج الدوائي فلا شك أن الباكسل - أو ما يسمى في بعض الدول الأخرى بزيروكسات - يعتبر هو العلاج الأفضل، وجرعة البداية هي عشرة مليجرام لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ترفع الجرعة بالتدريج بمعدل عشرة مليجرام كل أسبوعين أيضاً حتى تصل إلى أربعين مليجراماً في اليوم، أي: حبتان في اليوم، وهذه هي الجرعة العلاجية الصحيحة للرهاب الاجتماعي.

ولابد أن يكون هناك التزام بتناول الجرعة يوميّاً، ومدة العلاج لمعظم الناس هي ستة أشهر، وبعدها تبدأ في التخفيض التدريجي للدواء بمعدل نصف حبة كل شهر حتى تتوقف عنه، فهذه الجرعة تناسبك.

وإذا ظلت معك الأعراض بعد أن ترفع الجرعة إلى حبتين فلا مانع من أن ترفعها إلى ثلاث حبات؛ لأنك إذا نظرت إلى وزنك وطولك فهذه الجرعة تعتبر أيضاً غير كبيرة بالنسبة لك، ولكني لا أتوقع أنك تحتاج لأكثر من حبتين في اليوم.

وبالنسبة للإندرال فهو دواء إضافي ومدعم ولا يعتبر علاجاً أساسيّاً في علاج الرهاب الاجتماعي، ولكنه يساعد في تخفيف الرعشة وضربات القلب المتسارعة التي تحصل للبعض، وجرعة الإندرال يمكن أن تكون من عشرة إلى ستين مليجراماً في اليوم، ومن الأفضل أن تتناولها مجزأة بمعدل مرتين في اليوم، فهذا هو الأفضل، فتناوله لمدة ثلاثة أشهر ثم بعد ذلك توقف عنه بتدريج معقول، ثم بعد ذلك يمكنك أن تستعمله عند اللزوم إذا احتجت لذلك، والجرعة عند اللزوم هي 10 إلى 20 مليجراماً في اليوم.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق.

وبالله التوفيق.
----------------------------------
انتهت إجابة الدكتور، ولمزيد من الفائدة يمكنك الاطلاع على الاستشارات التالية والتي تتناول علاج الرهاب الاجتماعي بالوسائل السلوكية: (259576 - 261344 - 263699 - 264538).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ما هي أدوية نوبات الهلع والخوف الآمنة وغير الإدمانية؟ 8811 الأربعاء 12-08-2020 03:54 صـ
هل الإندرال يفيد في علاج القلق الاجتماعي أم الخفقان؟ 2394 الاثنين 27-07-2020 05:31 صـ
كيف يتم استخدام دواء الرهاب والاكتئاب.. وكيف يتم إيقافة؟ 3564 الاثنين 27-07-2020 04:17 صـ
أريد دواء يخلصني من الرهاب، فبماذا تنصحونني؟ 3621 الأحد 19-07-2020 09:33 مـ
هل يمكنني استبدال دواء زولفت بالباروكسات أم ماذا أفعل؟ 1467 الاثنين 20-07-2020 03:16 صـ