أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : بعد نزع ضرس العقل حدث انتفاخ بوجهي وتجمع دموي، فما علاجه؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أنا شاب، وعمري 32 عاما، وقمت بنزع ضرس العقل منذ شهرين، وكان الضرس لأقصى اليمين، ولذلك كانت الجراحة متوسطة الصعوبة، واستغرقت وقتا لنزعه، وبعدما قمت بالنزع عدت للمنزل، ومارست حياتي الطبيعية، وكنت أتناول الأرز والدجاج، ولكن حدث انتفاخ بالوجه بعد يومين كاملين، واستمر لمدة شهرين حتى وقتنا هذا، إذ كان ينخفض، ثم يعود مرة أخرى.

كما حدث تجمع دموي، واستخدمت مضادات للتجمع، ولكن لم تفعل شيئا؛ ليتحول لتجلط للدم، وهذا التجلط يصير قليل الحجم تارة؛ لأن الجسد يفككه، ثم يعود لحجمه الذي يكون عليه، علما أن التجلط بالوجه، ويمثل بقعة دماء ليست كبيرة، لكنها تؤرقني، فماذا أفعل؟ وما الدواء المناسب؛ لإزالة هذا التجلط تماما؟ وهل هناك نصيحة تتعلق بأعشاب أتناولها؛ لتسيب الدماء؟ ساعدوني لأنني أريد أن أتخلص من هذه الدماء، علما أن طبيبي أخبرني أن أذهب لجراح وجه وفكين.

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: لا شك أن ما حدث لك بعد القلع كان متوقعاً؛ لأن قلع ضرس العقل عادةً ما يكون صعباً وليس سهلاً، يترتب عليه غالباً فيما بعد القلع الجراحي رضاً قد يسبب وذمة دموية بسبب الرض الجراحي الذي يحصل أثناء قلع ضرس العقل, وهذا شيء وارد جداً.

أما سبب الالتهاب والانتفاخ الذي حصل لك بوجهك، فهذا بسبب أنه كان يجب عليك أن تبقى بدون أكل لمدة ثلاث ساعات على الأقل بعد القلع، وأيضاً أن تبقي القطن أو الشاش عاضاً عليه لمدة ساعة إلى ساعتين، واستخدام الكمادات الباردة (الكمادات الثلجية) على الوجه من الخارج في منطقة قلع الضرس المذكور، في اليوم الأول للقلع، ومن ثم كمادات دافئة على الوجه جهة الضرس المقلوع، وذلك في اليوم الثاني من القلع.

إضافةً لذلك كان عليك أن تأكل أشياء خفيفة وطرية وفاترة مائلة للبرودة مثل الحساء، أو فتة، أو شوربة، أو عصير بعد ثلاث ساعات من القلع على أقل تقدير، وهذا في اليوم الأول فقط، مع عمل عناية فموية جيدة، وتنظيف للأسنان خصوصاً في اليوم الأول فيما بعد القلع.

على كل حال، لا تقلق، فسوف يتحسن ذلك قريباً بإذن الله تعالى، وعليك بعمل كمادات دافئة على الوجه جهة التورم والتوذم، بالإضافة إلى عمل عناية فموية جيدة للفم والأسنان، وذلك كالتالي:
تفريش الأسنان ثلاث مرات يومياً كحد أدنى، مع استخدام المضامض الفموية المطهرة للفم عند اللزوم، مثل: المضامض التي في تركيبها مادة الكلورهكسيدين (Chlorhexidine) والتي تستخدم عادة في التهاب اللثة والأسنان، ولكن هناك شيء مهم جداً، وهو أن المضامض الفموية لا تغني أبداً عن تفريش الأسنان وتنظيفها، ولكن هي عامل مساعد فقط في العناية الفموية الجيدة للأسنان، لذلك عليك -وهو الأهم- تفريش الأسنان بشكل دائم ومستمر بحيث تكون ثلاث مرات باليوم كحد أدنى كما ذكرت سابقاً.

وإذا أردت أن تستخدم المضامض كعامل مساعد في العناية الفموية، فلا بأس في ذلك، ولكن لا تعتمد على المضامض الفموية لتنظيف أسنانك بشكل أساسي وبشكل كامل.

أرجو لك التوفيق والشفاء العاجل بإذن الله تعالى، مع تحياتي الطيبة لك.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
ضرسي يؤلمني أثناء تناول الطعام، فما العلاج؟ 3258 الاثنين 18-11-2019 12:39 صـ
لا أعرف أي معلومات عن تقويم الأسنان، أرجو تقديم النصح والمشورة. 5799 الثلاثاء 12-11-2019 02:34 صـ
وضعت تقويما للأسنان لكنني لم أشعر بالراحة بعدها، ما تفسير ذلك؟ 3521 الاثنين 11-11-2019 12:13 صـ
إحدى أسناني الأمامية تتحرك قليلاً مع الضغط عليها 5185 الأحد 10-11-2019 11:54 مـ
فقدت السيطرة على الفك بعد كثرة الشد المستمرة على الأسنان! 6831 الأربعاء 25-09-2019 01:12 صـ