أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : عندما أستيقظ من النوم أكون متضايقًا من التنفس ويؤلمني صدري

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

أعاني من الربو منذ 20عامًا، ومنذ 5 سنوات بدأت بالتدخين، واستعمال بخاخ الربو بشكل كبير.

والآن تركت التدخين منذ شهر، لكني إلى الآن أستعمل البخاخ بشكل كبير جدًا، وعند استيقاظي من النوم أكون متضايقًا جدًا من التنفس، وأعاني من آلام في الصدر.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ لؤي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أحسنت صنعًا بتركك التدخين ثبتك الله على ما أنت عليه, التدخين يزيد حالة الربو سوءًا بالطبع، ويتطلب من المريض زيادة الجرعة الدوائية من بخاخات الكورتيزون الصدري وموسعات القصبات.

الآن وقد أكرمك الله بترك التدخين سيبدأ جسمك بطرح هذه السموم من الصدر عن طريق التقشع، فعليك بممارسة رياضة المشي يوميًا مع التنفس العميق لمساعدة الصدر على طرح القشع, كما يفيدك استخدام التبخيرات بالماء المغلي المضاف له الأعشاب ذات الزيوت الطيارة مثل: النعناع والبابونج والزهورات على الأقل مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

بالنسبة لأدوية الربو: يمكنك استخدام العلاج الفموي من مضادات التحسس الفموية (كلاريتين, سيتريزين, فيكسوفينادين ..)، بالإضافة لاستخدام دواء لوكاست (مونتيلوكاست) حبة واحدة يوميًا عيار 10 ملغ تحت الإشراف الطبي بالطبع، فهذا يفيد في التخفيف من استخدام بخاخات الكورتيزون للحد الأدنى الوقائي، والذي يمكن الاستمرار على هذا المستوى الوقائي لفترات طويلة بدون تأثيرات جانبية مهمة على الجسم.

طبعًا لا بد من الوقاية من كل مخرشات الطرق التنفسية لدى مرضى الربو وليس التدخين لوحده، بل أيضًا الكثير من العطور والبخور والمواد الكيميائية والمخرشة للطرق التنفسية والغبار.

مع أطيب التمنيات لك بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أعاني من الربو المزمن، والأدوية غير مجدية، ما رأيكم؟ 2422 الأحد 02-02-2020 12:00 صـ
أسعل بشدة وأستطعم صدأ الحديد في حلقي، فما السبب؟ 2647 الثلاثاء 24-12-2019 11:50 مـ
أعاني من ضيق تنفس شديد عند الاستيقاظ صباحاً 8402 الاثنين 28-10-2019 01:24 صـ
أمي تشعر بإحساس غريب يجبرها على الخروج من المنزل، ما تفسير ذلك؟ 6318 الاثنين 18-11-2019 12:41 صـ
أعاني من ضيق وكتمة في الصدر فهل هي بسبب الربو؟ 7235 الأربعاء 25-09-2019 12:45 صـ