أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : زوجي يخونني.. كيف أتعامل معه؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

زوجي يخونني، فكيف أتعامل معه، للعلم أنه لا يعلم أني عرفت خياناته لي، وأنا غير مقصرة أبدًا في الفراش؟

مدة قراءة الإجابة : 6 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أختنا الفاضلة- في موقعك إسلام ويب، وإنه ليسرنا تواصلك معنا في أي وقت، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه، وبخصوص ما سألت عنه، فإننا نجيبك من خلال ما يلي:

أولاً: شكر الله لك حرصك على بيتك وزوجك، وقد أحسنت حين حين كتمت الأمر، نسأل الله أن يهديه، وأن يصلحه، وأن يرده إلى الحق ردًا حميدًا.

ثانيًا: لا شك أن الشعور بالخيانة أمر مريب، وله تبعاته السيئة في الحياة الزوجية، وغالبًا ما يفضي هذا الأمر إن تحقق وثبت، ولم تسامح الزوجة زوجها إلى الطلاق، ولذلك نحن هنا نؤكد لك أن الأمر لا عذر فيه، وأن الشيطان حتمًا سيستغل هذا الشك ليجعل منه حقيقة في خيالك وساعتها ستشعرين بألم وشك في كل تصرفاته، والحل أن تستعيذي بالله عند أي شك، وأن تكثري الحوار إليه، وألا تتبعي عوراته على ما سنفصل -إن شاء الله-.

ثالثًا: بالطبع لا يحكم على مظنون ولو كان غالبًا -أختنا الفاضلة-فإذا كنت لم تتأكدي ولم يعترف الزوج بهذا الفعل، فنرجو أن تطرحي الأمر جانبًا وأن تجتهدي في كيفية احتوائه.

رابعًا: احرصي على أن تكون بينك وبينه شعرة معاوية، حتى لا يتجرأ عليك، ولو علمت عنه شيئًا معيبًا لا تخبريه وتغافلي عن ذلك، مع الاجتهاد في تكملة النواقص عندك، وليس أحد منا كامل الخير، بل فينا الحسن والقبح، والصواب والخطأ، وعلينا أن نحسن قدر الطاقة مما نحن عليه.

خامسًا: اعلمي -أختنا الفاضلة- أن حال زوجك ينصلح إذا ارتفع منسوب التدين عنده، لذلك نريد منك أن تبحثي عن أي حل غير مباشر للوصول إلى ذلك عن طريق أحد الأهل الطيبين الصادقين، أو أحد الأصدقاء الأوفياء له، على أن يكون صاحب دين وعقل، أو شيخ المسجد، المهم احتالي لإيجاد صحبة صالحة له، واعلمي أن الله سيساعدك ويعينك.

سادسًا: أهم ما ينبغي أن يكون حاضرًا في ذهنك -أختنا الكريمة- أن التغيير أمر قائم، وإنك تستطيعين بعد الاستعانة بالله أن تحافظي على زوجك، وأن ترديه ردًا جميلاً للحق، ثقي أنه لا يوجد شيء مستحيل على الله، وأن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن، وأن الله على كل شيء قدير، والمؤمن الحق لا ييأس من روح الله، يعيش حياته وهو مدرك أن الله قد يغيره حياته في لحظة واحدة، فلا تيأسي أختنا أبدًا من روح الله.

سابعًا: أكثري من الدعاء له -أختنا الفاضلة-، وخاصة في هذه الأيام المباركة، واجتهدي أن تقنعيه بالذهاب لأداء عمرة، أو حج ولو كنت معه، فهذا خير عظيم كما نوصيك بعدة أمور:

1- الصبر والتحمل: اصبري –أختنا- واعلمي أنك مأجورة على ذلك، والصبر ليس سلاحًا سلبيًا، وإنما هو سلاح إيجابي جدًّا؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم : – قد أمره الله به فقال: {فاصبر صبرًا جميلاً}، وقال له: {فاصفح الصفح الجميل}، والنبي - صلى الله عليه وسلم – بشرنا بقوله: (واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرًا).

2-: نريد منك -أختنا الفاضلة- مع الصبر أن تجتهدي في معالجته، ونكرر أختنا الفاضلة: أن تغيير الرجل أمر ميسور، لا يخدعنك الشيطان بقوله: لن يتغير، فكم من فاسد صار بإذن الله صالحا، والقلوب بيد الله عز وجل يقلبها كيف شاء، لا تيأسي من روح الله، واعلمي أن هذه معركتك، ولا بد أن تنتصري فيها بأي وسيلة، وأي أسلوب، لابد أن تنتصري، ولا بد أن تظفري بزوجك سالمًا.

3- اجتهدي في ترسيخ مبدأ الحوار بينكم على أن يتميز بالشفقة عليه مع تقديرك له وإظهار حرصك عليه، وحديثه دائمًا عن الأمور التي تحمد في حياته بلغة الشفقة التي تحمل التقدير له، واحذري أن تجعليه مرة أخرى في مواجهة نفسه، أو تضعيه مرة ثانية في موقف ضعيف لا يستطيع الإجابة عن نفسه؛ لأنه سيتحول ساعتها إلى إنسان ينتصر لنفسه بالباطل حتى يثبت رجولته، وسيقابلك بكلام قوي لإثبات رجولته وفحولته وحتى يهرب من موطن الضعف هذا، وخير وسيلة إلى تجاوز تلك المرحلة معاملته بنوع عال من التقدير له ولشخصه.

4- اجتهدي كذلك في إحياء ثقته بنفسه، وعمقي فيه قدرته على التغيير وعودته أفضل مما كان، وامدحي فيه كل تغيير إيجابي.

5- افتحي له باب الرجاء والتوبة له بطريق غير مباشر.

6- اسأليه عن الأشياء التي يحبها أو التي يشعر أنك مقصرة فيها، وكذلك فتشي أنت في أي تقصير منك، وستجدي بعض الأمور فلسنا ملائكة.

وأخيرًا -أختي الفاضلة- عليك بالدعاء والإلحاح على الله، خاصة في أوقات الإجابة أن يصلح الله لك زوجك، وأن يرده إليك مردًّا جميلاً، أكثري من الدعاء، خاصة في جوف الليل أن يصلح الله لك حاله، وأن يرده إلى دينه، وأن يعيد إليه صوابه، والله تبارك وتعالى قادر، ولا تيأسي من رحمة الله، ولا تقنطي من روح الله. والله الموفق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
كيف أتعامل مع زوجي وعشقه لامرأة أخرى؟ 4346 الأربعاء 13-05-2020 03:47 صـ
الخيانة الزوجية كيف تتم معالجتها؟ 2899 الثلاثاء 28-04-2020 09:23 مـ
تعبت من خيانات زوجي، ماذا أفعل؟ 10420 الخميس 21-11-2019 03:19 صـ
أرجو منكم النصح لأمي لكي تحسن معاملة والدي. 3002 الخميس 14-03-2019 06:16 صـ