أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : استأصل الأطباء ورماً حميداً على الكلية وظهر اثنان غيره!

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة وعمري 31 عاماً، ظهر لدي ورم على كليتي اليسرى، بحجم (7.5*5.5)، ويحتوي على أوعية دموية، ودهون، وعضلات، وهو ما يعرف باسم: (Angiomyolipoma).

أجمع الأطباء أنه ورم حميد وليس فيه خطورة، إلا أنه يجب إزالته، عملت قسطرة في إسرائيل؛ لتسكير الشريان المغذي له، وبعد أربعة أشهر عملت صور أشعة، فظهر الورم بحم أصغر(5.5*3.5)، وظهر على نفس الكلية ورمان آخران بقطر7-4ملم.

يتوقع الأطباء وجود سرطان، ويريدون عمل صورة CT، وأخذ خزعة خلال فترة قصيرة، لكن الطبيب حينما علم أنني حامل في شهري الرابع، أجَّلَ كل شيء لما بعد الولادة.

أريد أن أسال:
- هل من الممكن أن يكون معي سرطان؟
- هل تأجيل العلاج لما بعد الولادة سيزيد الأمر سوءاً؟
- هل هذه الصورة خطرة، وتسبب السرطان فيما بعد؟ ولِمَ طلبوا هذه الصورة؟

أحتاج الرد بشكل مفصل، وبأسرع وقت ممكن، جزاكم الله خيراً.

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Majd حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يكون هناك سرطان في الأورام الجديدة، ولكن لو كانت تحتوي على دهون مثل الورم الأول، فغالبا ما تكون الأورام حميدة.

فهل تم الكشف عن الورمين بأشعة مقطعية، أم موجات صوتية؟ لو تم عمل أشعة مقطعية، فإنها تظهر ما إذا كان الورمان دهنيين أم لا، ولكن الموجات الصوتية لا تستطيع تحديد ذلك، ويمكن عمل أشعة مقطعية مع الحمل.

لو كان هناك سرطان، فلا يمكن تأجيل العلاج إلى ما بعد الولادة، ولا بد من العلاج الطارئ الآن.

الورم الدهني ليس خطيراً، وعادة لا يتحول إلى سرطان, وتم طلب الصورة للتأكد من ماهية الورمين الجديدين، ولكن الأشعة المقطعية مضرة للجنين.

لو كان هناك شك يمكن عمل عينة من الورمين الجديدين باستخدام الموجات الصوتية، للتأكد من أنهما حميدين, ولو تبين أنهما خبيثين فلا بد من استئصال الكلية.

غالباً الورمان الجديدان حميدان، لأن الطبيب أجل كل شيء إلى ما بعد الولادة، ولو كان يشك في وجود سرطان، لتدخل فوراً دون النظر للجنين.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
لا يوجود محتوي حاليا مرتبط مع هذا المحتوي...