أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : ما المقصود بتشنج عضلات الظهر؟

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم

سؤالي: ماذا يقصد بتشنج عضلات الظهر؟ وهل لها علاقة بالغضروف؟ وهل يمكن أن يصاب من دون الثلاثين بالاحتكاك؟

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بهية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

التشنج العضلي لعضلات الظهر يعني: أن العضلات تتقلص، وبالتالي يصغر طولها، وتسبب ألما بسبب التقلص، وهي إما أن تكون بدون سبب عضوي في الظهر، وإما أن تكون بسبب انزلاق غضروفي، أو بسبب وجود احتكاك بين الفقرات، واحتكاك الفقرات نادر الحدوث في سن دون الثلاثين، إلا إذا كان هناك تعرض سابق لسقوط، أو حادث، أو غيره.

وأما من ناحية الانزلاق الغضروفي: فعادة ما يكون هناك أعراض أخرى، غير أعراض الشد العضلي، وهي: أن تكون هناك آلام ناجمة عن الضغط على جذر العصب، وهي آلام تنتشر إلى الطرف السفلي، وعادة ما تصل إلى الأصابع، مع تنميل وتخدير على جذر العصب المتأثر.

من ناحية الاحتكاك؛ فإنه أحيانا تكون هناك علامات بسيطة في الأشعة، يقال لها: أنها احتكاك، وهي ليست السبب في الألم، وإنما تكون تغيرات في الأشعة فقط، ولا يوجد ما يقلق.

وعلاج شد العضلات: هو التخفيف من الجلوس الطويل، والتخلص من التوتر والقلق؛ فهذان يزيدان من الشد العضلي، في أي مكان من الجسم، وليس فقط عضلات الظهر، ويكون كذلك بعمل تمارين لمد عضلات الظهر، وتقويتها، وهذه يمكنك أن تجدينها في الكثير من المواقع، وبالصور.

وكذلك يتم بتناول المسكنات حتى يخف الألم، ثم التوقف عنها، فيمكنك تناول ( البروفين ) ثلاث مرات في اليوم، أو ( نابروكسين 250 ) مرتين في اليوم، ويجب تناول الفيتايمن ( د ) حبة واحدة 2000 IU، وتناول الحليب ومشتقات الحليب.

نرجو من الله لك الشفاء، والمعافاة.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
لدى غضروف قطني في عدة فقرات والتواء في العمود الفقري 3710 الأحد 12-01-2020 01:18 صـ
أخاف من جراحة الانزلاق الغضروفي، فهل فات الأوان على العلاج التحفظي؟ 9871 الخميس 31-10-2019 04:16 صـ
أعاني من ألم مستمر في الظهر، ما تشخيصكم لحالتي؟ 6754 الأحد 06-10-2019 03:30 صـ
أرجوالإفادة بنتائج الرنين المغناطيسي مع وصف العلاج المناسب. 6832 الأحد 29-09-2019 02:17 صـ
ألم في الجهة اليمنى من الصدر.. ما سببه وعلاجه؟ 3874 الأحد 22-09-2019 03:20 صـ