أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : حصل لي إجهاض في أول حمل والجنين بلا نبض، ما توجيهكم؟

مدة قراءة السؤال : دقيقتان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زواجي كان في 18 - 2 - 1433 هـ, وأول أسبوع حمل لي كان في 29 - 2 - 1433 أي أول يوم من آخر دورة، وفي الأسبوع السابع أخبرتني الدكتورة أنه لا يوجد نبض للجنين، ويجب إنزاله وتنظيف الرحم، وتم ذلك بعد يومين من الكشف.

الآن أمضيت أسبوعاً ونصف بعد التنظيف، وينزل مني إفرازات بنية بيضاء، وأحياناً نقط دم، ولم ينزل نزيف -ولله الحمد- موعدي مع الدكتورة للكشف بعد التنظيف بعد 3 أيام، وأنا خائفة جداً من طريقة الكشف، وأسئلتي هي :

1- هل الكشف بعد التنظيف سونار على البطن أم عن طريق المهبل؟
2- كيف تحدد الدكتورة صرف مانع الحمل المناسب لي عن طريق تحليل دم أم بول أم ماذا غير ذلك؟ وهل لا بأس بمانع الحمل رغم أنه أول حمل مجهض لي؟ هل يوجد منه مخاطر عقم لأني حديثة زواج؟
3- صدمة إن حملت بجنين بلا نبض، هل يعني أن الأمر سيتكرر في الحمل القادم؟

4-هل هناك ما تنصحوني به غذائياً أو استخدام حبوب معينه قبل الحمل، مثل حمض الفوليك، نظراً لأني أخطط للحمل بعد شهرين؟

أرجو الرد على استفساري، راجية من الله أن يغفر لكم ذنوبكم ويرزقكم جنات النعيم .

مدة قراءة الإجابة : 3 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

عوضك الله بكل خير، وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك إن شاء الله، وأتفهم خوفك وقلقك يا عزيزتي, فالإجهاض هو تجربة صعبة على السيدة, لكنني أحب أن أؤكد لك بأن الإجهاض لمرة واحدة هو أمر كثير الحدوث, وخاصة في الحمل الأول, وهو لا يعني وجود مشكلة عندك ولا عند زوجك, وحدوثه بعد الحمل الأول لا يدل على أنه سوف يتكرر فيما بعد, لا قدر الله .

بعد الإجهاض يفضل دوماً عمل تصوير تلفزيوني، وكذلك فحص نسائي يدوي وبالمنظار, وذلك للتأكد من أن الرحم قد عاد إلى طبيعته، و يمكن استخدام حبوب منع الحمل بعد الإجهاض، فلا مانع من ذلك, حتى لو كان ذلك هو الحمل الأول, لكن يفضل عدم استخدام اللولب لمن لم تنجب سابقاً, وذلك كنوع من الاحتياط فقط .

تحديد طريقة منع الحمل يتم بناءً على عدة عوامل أهمها رغبة السيدة، والحالة الصحية عندها كوجود ضغط مرتفع أو سكري أو جلطات لا قدر الله, فهذه الحالات مثلا لا يناسبها حبوب منع الحمل ويناسبها اللولب.

من ناحية طبية فإنه من الأفضل تأجيل الحمل لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد حدوث الإجهاض, وذلك لإعطاء الفرصة للرحم ليجدد بطانته، وليتخلص الجسم من تأثيرات الحمل السابق.

إن الحبوب هي خيار جيد بالنسبة لك, لكن إن كنت ترغبين بحدوث الحمل بعد ثلاثة أشهر, وكان زوجك متعاوناً ومتفهماً فالأفضل دوماً هو اللجوء إلى الطرق الطبيعية، مثل العزل أو إلى استخدام العازل الذكري , لأن الفترة ستكون قصيرة, والحبوب قد تأخذ بضعة أشهر حتى يتقبلها جسمك .

خلال هذه الفترة يمكنك تناول حبوب الفوليك آسيد فهي مفيدة, حيث تبين بأنها تقلل من احتمالات حدوث التشوهات الخلقية، وخاصة العصبية في الجنين بإذن الله.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً, وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
نتيجة تحاليل الإجهاض المبكر. 8591 الأربعاء 29-01-2020 02:31 صـ
ما سبب الإجهاض المتكرر؟ 10779 الثلاثاء 14-01-2020 02:06 صـ
أعاني من الإجهاض المتكرر، كيف الوقاية منه؟ 15255 الثلاثاء 08-10-2019 04:17 صـ
هل يمكن أن يحصل الحمل مرة أخرى رغم الأمراض العديدة التي أعاني منها؟ 5881 الأحد 21-04-2019 07:12 صـ
بعد توقف الإفرازات هي يعني عدم تكرر الإجهاض؟ 13306 الأربعاء 03-04-2019 04:27 صـ