أرشيف المقالات

بمناسبة المؤتمر البرلماني الشرقي

مدة قراءة المادة : 4 دقائق .
8 يا لله لفلسطين! للأستاذ احمد فتحي مَرْحباً بالنشيدِ بعدَ النَّشيدِ ...
يهبطُ الأرضَ مِن سَمَاءِ الْخُلودِ! مَرْحباً بالبيانِ أسْوانَ جَهْماً ...
يبعثُ العَزْمَ في الأباة الصِّيدِ! مَرْحباً بالرَّوائع الغُرِّ، تحكي ...
وامِضَ البَرْقِ في الليالي السَّودِ! فَتْيَةَ العُرْبِ قد دَعَوْتُمْ فلبَّا ...
كُمْ على قَدْرِ ما استطاعَ قصِيدي غيرَ هذا البيانِ أَخطأَ جَدِّي ...
وكذا الشعرُ، خصْم تُلكَ الجُدودِ نحنُ نَشْقَى به وتَسْعَدُ دُنيا ...
تَنْتَشِي بالنشيد بعدَ النَّشِيد! إنَّ لِلْفَنِّ نَشْوَةً لا تُسَامَى ...
أَزْهَدَتْ في عُصَارَةِ الْعُنْقُودِ! كم غَفلْنا بها عن الزَّمَنِ العا ...
بثِ بالخَلْقِ في فُتُونِ الوَليدِ! وصَحَوْنا على الأغاريدِ نَشْوَى ...
والوَرَى في مناحَةِ التَّنكيدِ ما انتفاعي بِقَافِياتٍ وِضَاءِ ...
تُشْبِهُ الدُّرَّ في نِظامِ العُقودِ؟ ليتَ هذا القَريضَ يجري جُيوشاً ...
من كِرَامٍ أَصائِلٍ وجُنودِ!! يَنْصُرُ الواهِنَ الضَّعيف ويُوهِي ...
عَزْمَةَ الباطِش الغَشُومِ العنيدِ لَهْفَ نَفْسِي عليكِ يا حَوْزَةَ الَمقْ ...
دِسِ ضُيِّعْتِ في البلاءِ الشَّديدِ ما لأَِضْيَافِكِ الَّلئامِ يَلُوذُو ...
نَ بِفَرْطِ اْلأَذَى، وفَرْطِ الجُحُود رَوَّعَ الشَّرْقَ أَن دَهَاكِ اقْتِسامٌ ...
هل يُبَاعُ السَّادَاتُ بَيْعَ الْعَبِيِدِ لا رعاكَ الزَّمَانُ يا (وَعْدَ بَلْفُو ...
ر)
ولا فُزْتَ مِنْهُ بِالتَّخْلِيدِ! طُرَدَاءُ الشُّعُوبِ غَالوا بلاداً ...
كانَ تاريخُها شبابَ الوُجُودِ (أُرْشَلِيمُ) العُلَى تَرَامَى بها الخَطْ ...
بُ ودَوَّى في كُلِّ مَرْمًى بَعِيدِ لَهْفَ نَفْسِي، وشَدَّ مَا حَزَّ في النَّفْ ...
سِ اقْتِحَامُ الكلابِ غابَ الأسُودِ لَهْفَ نَفْسِي على الصِّغَارِ تَرَامَى ...
بهِم الْيُتْم في زَمَانِ الكُنُودِ لَهْفَ نفسي على نُوَاحِي البَوَاكِي ...
والخَلِيُّونَ دُونَهُمْ في هُجُودِ! لَهْفَ نفسي على الشُّيوخِ ضِعَافاً ...
بين نارٍ مشبوبةٍ وحَديدِ! لَهْفَ نَفْسِي عَلَى الملاحِ وَكَمْ فِي ...
هِنَّ مِنْ حُلْوَةِ المفاتين رُودِ! لَهْفَ نَفْسِي لِفَاجعِ الخَطْبِ يَمْتَدْ ...
دُ ذُبُولاً إلى وُرُودِ الخُدُودِ لَهْفَ نَفْسِي عَلَى المْدَامعِ تَجْرِي ...
فَتُرَوَّى بها ظِماءُ البِيدِ!! مَرْحَبَاً بِالْوُفُودِ بعدَ الْوُفُودِ ...
والْحَشِيدِ النَّبِيلِ بَعْدَ الحشيدِ مَرْحَبَاً بالْكِرَامِ مِنْ آلِ عَدْنا ...
نَ اطْمَأَنَّتْ جُمُوعُهُمْ في صَعِيدِ مَرْحَباً بالْخِفافِ نحو المعالي ...
والبهاليلِ في سَخَاءٍ وَجُودِ دونكم مصر فانزلوا من رُباها ...
كلَّ رَوْضٍ، وكلَّ ظِلٍ مَديد وارشفُوا السَّلسَبِيلَ مِنْ نيلها السَّمْ ...
حِ خصيب الضِّفاف عَذْبَ الورودِ وانْعَمُوا بالنَّسيم في ضفَّتَيْهِ ...
إذ يُحَيِّيكمو بِثَغْرٍ بَرُودِ! شاوِرُوا فتيةً بمصرَ تَسَامَوْا ...
لذُرَى المجد، في كفاحِ مَجيدِ عاونوُهْم على بَقَاءِ فلسطي ...
نَ، بِمَنْجىً مِن فاجع التَّهويدِ مَهْبِطُ الْوَحْي والنُّبُوَّاتِ أَوْلَى ...
مِنْ حُمَاةِ التُّرَاثِ بالتأييدِ أجمعِوا أمْرَكم عَلَى نصرَةِ الح ...
ق تُعيدوا جَلالَهُ مِنْ جديد! آهِ يا أورشليمُ لو كنتُ أسْطي ...
عُ لحطَّمْتُ ما أَرَى مِن قُيودِ عَلِمَ اللهُ كم أَرِقْتُ الليالي ...
لَكِ، بينَ الدُّمُوع والتَّسْهِيدِ مُستطارَ الْجَنَانِ أَدْعُو لَكِ الله ...
بِقُرْبِ الْخَلاَص والتَّسْدِيد وأصوغُ القريضَ فيكِ عقوداً ...
مِن بَيانٍ نَدٍ ودُرٍ نَضِيدِ!! (القاهرة) احمد فتحي

شارك الخبر

المرئيات-١