أرشيف المقالات

الرحمة لا حدود لها

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
2الرحمة لا حدود لها

هذا مفهوم إسلامي صرف، لأن الرحمة من الله الرحمن، ورحمة الله لا حدَّ لها، ولا يختص بها فرد دون آخر، ولا مخلوق دون آخر.
فقد لام الرسول - صلى الله عليه وسلم - أعرابيًا دعا، ولكنه اختص نفسه والرسول فقط بالدعاء، حيث يروي أبو هريرة - رضي الله عنه -: " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة وقمنا معه، فقال أعرابي وهو في الصلاة: اللهم ارحمني ومحمدًا، ولا ترحم معنا أحدًا.
فلما سلّم النبي صلى الله عليه وسلم قال للأعرابي: لقد حجرتَ واسعًا.
يريد رحمة الله "[1].
 
فالنفس البشرية تميل إلى الأنانية، ليس في الأمور المادية فحسب، بل في النفسية والعقدية أيضًا، وهذا ما وسوست به نفس الأعرابي، فهو محب للرسول الذي هداه للإسلام، ومحب لنفسه، فدعا أن تكون الرحمة له وللرسول فقط.
وسرعان ما نبهه الرسول عقب التسليم من الصلاة: " لقد حجرتَ واسعًا "، أي حدّدتَ الرحمة وضيقتَها، وهي لا آخر لها.
والجملة المُقَالة بسيطة، غير مباشرة ذات عمومية في دلالتها، ولكن من معانيها: محبة أبناء المجتمع المسلم، وتمني الرحمة للجميع، فهم إخوانه في العقيدة، سيتراحمون معه في أمور الدنيا، وكما سيدعو الأعرابي لهم، سيدعون هم له.
وفي المقابل، فإن من يقسُ على الناس، يُقسَ عليه.
فعن جرير بن عبد الله، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من لا يرحم لا يُرحَم " [2]
 
والصيغة عامة، غير مختصة، ولكنها متوجهة بالخطاب إلى كل إنسان: من لا يرحم الآخرين، لا يرحمه الآخرون، وإذا قسا على فرد أو فئة، ظانًا الضعف منهم، فإن الله سيقيّض من لا يرحمه.
وشواهد التاريخ والحياة كثيرة فيمن قسا وظلم، فسلط الله عليه من أذاقه نفس الكأس وأشد.
 
ومن المهم التأكيد على أن من أسباب سعادة المرء في الدنيا أن يكون فردًا ذو دور اجتماعي فعال، من خلال مساعداته ومعاملاته الحسنة للناس، فمن ينشر قيم التراحم الاجتماعي ينعم بمحية الناس ورضاهم، فيشعر بالتفاؤل والرضا، ويمحو من قلبه القلق والسخط، ويتعمق لديه الصبر والشكر، فهو يرى مآسي الناس، فيحمد الله على ما أعطاه من نعم، ويصبر على ما أصابه من بلاء، وبالتالي فإنه سيكون أكثر عفوًا وتسامحًا في حياته، وهذا له الأثر الكبير في صحته الجسدية وتحقيق النعيم النفسي والسكينة والأمان [3].



[1] صحيح البخاري، ج4، ص93.


[2] صحيح البخاري، ج4، ص94.


[3] انظر: تنمية الصحة النفسية في الإسلام، د.
كمال إبراهيم مرسي، بحث منشور بمجلة الشريعة والدراسات الإسلامية، مجلس النشر العلمي، جامعة الكويت، العدد 14، 1410هـ، 1989م، ص331- 333.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٣