أرشيف المقالات

القصص

مدة قراءة المادة : 14 دقائق .
8 من أساطير الإغريق 2 - خرافة جاسون للأستاذ دريني خشبة مساكين هؤلاء الآرجونوت! لقد كانت رحلة شاقة مضطرمة بالمتاعب، مليئة بالأشجان، في بحر لجي وأمواج كالظُلل، ظلمات بعضها فوق بعض، وأهوال جسام يأخذ بعضها برقاب بعض، وطريق كله سعالي وأغوال لقد لقي الأبطال الصناديد من أمرهم رهقاً أي رهق.

فلقد أرسوا مرة بأرض شجراء باسقة الدوح، نما أيكها واستطال، وغلظت جذوعها واستوت، فبدا لهرقل أن يصطحب غلامه هيلاس وينطلق في الغابة يقطع أغصاناً تصلح لأن يصنع منها مجاذيف للآرجو، فأوغلا.

وكانت الطريق ملتوية مُضلة.

فلما أن قطعا من الأغصان شيئاً كثيراً، أصاب هرقل ضمأ شديد لم يصبر عليه، فأمر هيلاس أن ينطلق فيملأ جرة الماء التي كانت معهما من نبع قريب كانا يسمعان خريره يتلاشى كالصدى في سكون الغابة.

وذهب هيلاس، وجلس هرقل ينتظره.

ولكن وقتاً كافياً مضى قبل أن يعود الفتى.

ثم مضى من الوقت ساعة أو نحوها.

ثم ساعتان.

ثم أكثر من ذلك.

ثم أكثر.

ماذا؟ ترى ما الذي عوق هيلاس؟ أواه! لقد كان هيلاس أجمل شباب الدنيا في ذلك الزمن، ولقد كان له جسم سمهري ممشوق، وصدر رحب أخيلي، ووجه تمتزج فيه بداوات الرجولة والفتوة بقسمات الفتنة والجمال، وعينان يترقرق في بريقهما لون من السحر لا يعرفه إلا العذارى، ولا تحسه إلا قلوب الحسان.

وشفتان إن كانتا لرجل، فقد سرقتهما له الطبيعة الفنانة من فم غادة.

وجبين متلألئ وضاح، لمّاح كإشراقة الشمس في مولد الصباح.

تبارك الله ما كان أسبى وما كان أصبى، وما كان أجمل هيلاس!! ذهب يملأ الجرة.

وما كاد ينثني ليضرب بها الماء، حتى رأته عرائسه الغيد، الخرّد الأماليد، فشغفهن وامتلك قلوبهن، وبرزن من القاع ليسكرن بجماله، وينهلن من حسنه، وليقسمن بسيد الأولمب ما هذا بشراً إن هذا إلا ملاك كريم!! واقتربن من مكانه، ثم لم يقوين على البعد فاقتربن أكثر، ثم تأجج الهوى في فؤاد إحداهن، وهي أجملهن، إن كان فيهن من هي أجمل من أختها، فهتفت به، فلم يجب، فجذبته من ذراعه جذبة نزل بها إلى الماء - ماذا بالله عليك يا عروس؟ - تعيش معنا! - أعيش معكن في الماء وأنا بشر؟ - لن تكون بشراً بعد اليوم، بل تكون إلهاً كريماً - وأنى لي هذا وأنا غلام هرقل ومولاه، وهو ضمئ إلى جرعة من مائكن تشفي جُوادَه؟ - ومن أذن لهرقل أن يرسو بأرضنا؟ إذن هذا عقابه! تعال! سيمنحك الخلود سيد الأولمب! وجذبنه إلى القاع.

ولكنه لم يغرق.

وهو يعيش إلى اليوم مع هذا السرب من الحور العين لا يخدم أحداً، ولا يجوع ولا يظمأ! ونهض هرقل يقص أثر فتاه، حتى إذا انتهى إلى النبع، ووجد الآثار هابطة إلى الماء، إلى غير عود، صرخ صرخة تجاوبت أصداؤها في أركان الغابة، ثم جلس ساعة على حفافي المقبرة التي ابتلعت هيلاس ينشج ويبكي.

وأقسم لا يذوقن من مائها قطرة، وأقسم كذلك لا يصحبن الآرجو في هذا السفر.
.
وعاد أدراجه، بعد رحلة طويلة قطعها على قدميه إلى أرض الوطن، وعاش حياته الطويلة المقاحمة لا يفتأ يذكر هيلاس، ولا يفتأ يبكي على هيلاس! وأرست الآرجو في شاطيء تراقيا، ونزل جاسون في نفر من رجاله يمتارون، فعلموا أن ملكا أعمى يقال له فِنْيُوس، شديد البؤس، طويل الشقاء، يحكم هذه المملكة.

ولم يكن عماه وذهاب بصره علة شقائه فحسب، بل كان ذلك بسبب طيور غريبة الخَلق، لها جسم الطير وريشه ومخالبه، ورأس الإنسان ولُؤمه وخَبَثُ طباعه.

كانت هذه الطيور تنزل بساحة القصر الملكي، ثم تهجم على غرفة الملك كلما حان موعد الطعام، فتلتهم غذاءه، فلا تبقي ولا تذر.
وكان الملك في أكثر الأحيان لا يجد لقمة واحدة يتبلغ بها.
لأن هذه الطيور لم يكن من دأبها أن تبقي على شيء.

حتى على الفتات.

ولم يكن يردها عن قصر الملك وعن غرفة غذائه خاصة شيء مطلقاً.

فلقد كانت تخمش وجوه الجند وتمزق جلودهم كلما حاولوا صدها عن بيت مولاهم؛ وكانت تفلت من سيوفهم وتمرق من سهامهم بخفة تخير الألباب، ولم يحدث مرة أن أصاب أحد الجنود منها غرضاً، حتى جن جنون الملك وتضاعفت بلواه، وجأر بالشكوى إلى آلهة السماء ودهش جاسون، وذهب بالقصة إلى رفاقه الآرجونت، فتقدم إليه البطلان الضرغامتان، ولدا بوريس، يقترحان أن يذهبا معه إلى الملك المسكين فيعرضا عليه حرباً عواناً يشبان نيرانها على هذه الطيور، فأما أن يتم لهما النصر عليها، وأما أن تكون لها الكرة عليهما.

وصادف الاقتراح هوى في نفس جاسون فانطلق معهما إلى الملك الذي هش لهما وبش، وفرح بما عرضاه فرحاً شديداً.

فلما حان موعد الغداء، جلس الملك وضيفاه - وكان جاسون قد عاد إلى السفينة - إلى المائدة.
ثم لم تمض لحظات حتى أقبلت الطيور ترنق فوقهم وتُدَوّم، فوقف البطلان وامتشقا سيفيهما، فلما هبطت ناوشاها مناوشة عنيفة، ولم يمكناها من خدش واحد تحدثه ببدنيهما، بل هجما عليها هجوماً ذريعاً وأخذا يسقطان منها عدداً كبيراً كان يهوي فوق الأرض فيلطخها بدماء حارة فائرة.

وكلما هبطت واحدة طفقت تشكو وتبث بلسان يوناني مبين.

ثم فرت بقية الطير.

لكن ملكتها حطت بمكان قريب من الملك وهتفت به كي يأمر بوقف الملحمة حتى تدعو بعض جندها لنقل جثث القتلى.

بيد أن الملك رفض طلبتها حتى تقاسمه أغلظ الأقسام وأوكدها أنها لا تعود إلى الاعتداء عليه أبداً، ولا تعود إلى زيارة تراقيا كلها أبد الحياة.

فقاسمته ملكة الطير، فأشار إلى ولدي بوريس فأغمدا حساميهما، وذهبت الملكة وعادت بعد قليل في شرذمة من جندها، وبعد أن ذرفت من دموعها على قتلاها حملتها وذهبت إلى غير عود.

وبرت قسمها، فلم تزر تراقيا بعد هذا أبداً.
وشكر الملك لولدي بوريس، وعرض أن يستوزرهما، فرفضا شاكرين، ليصحبا جاسون وكأنما ذاع نبأ الهزيمة في عالم الطير فهبت جبابرته تأخذ بثأر الهاربِز؛ فإنه ما كادت الآرجو تبعد عن شطئان تراقيا، حتى رأى راكبوها سرباً كبيراً من البزاة والنسور البواشق يقبل من علو كأنما تفتحت عنه أبواب السماء، ثم لا يفتأ يضرب الهواء بخواف من نحاس تلمع في أشعة الشمس كالذهب؛ حتى إذا كان فوق الآرجو طفق يضرب راكبيها بحجارة مسومة من سجيل ألحقت بهم أذى كبيراً.

ولم تنفع معها سيوفهم ولا قِسّيهم شيئاً، فاختبأت كل كوكبة منهم في قمرتها، وخلا جاسون إلى عصاه السحرية يستشيرها ماذا يصنع لينجو بقبيله من هذا الطير، فتكلم الرأس العجيب فأشار بأن يضرب الجنود بأغماد سيوفهم على دروعهم ضرباً شديداً فيحدث صوتاً تنزعج الطير منه، وتفر مروّعة إلى غير عود.

ودعا جاسون جنوده ففعلوا كما أشارت العصا، وفرت الطير ذاهلةً ممزقةً في رجب السماء وحاق بهم كوارث أخرى لا حصر لها.

ثم اقتربوا من برزخ سِمْبِلْجِيدز الذي ليس لمسافر إلى مملكة كولخيس سبيل غيره.

وهو مضيق رهيب يصل ماء بحرين وعلى كل من عُدوتيه صخرة هائلة، فما تزال الصخرتان تنطبقان وتنفرجان، بحيث تسحقان كل شيء يحصل بينهما فيصيرانه هباءً عفاءً كأن لم يغْن من قبل.

وكأيّن من سفينة جازف ملاحوها بالمرور بينهما، فحطمتهم وعفت على آثارهم.

ولم يدر جاسون ماذا يصنع، وجلس رفاقه يقلّبون الأكف على ما أنفقوا في مخاطرتهم هذه، وظلوا ينظرون إلى الصخرتين ساعاتٍ وساعات وهما ترتطمان وتبتعدان، وكلما سمعوا قصيفهما يجلجل في الآفاق جعلوا أصابعهم في آذانهم حذر الغشية وتَقِيّةً من الصمم.

وخلا جاسون إلى عصا جونو يستوحيها ماذا يفعل، فما كانت غير لحظات حتى تكلم الرأس العجيب، فأشار بأن يطلق جاسون حمامةً بين الصخرتين حين تنفرجان، ويرى هل تمرق قبل أن تنطبقا عليها، ثم يرى، هل يستطيع أن يمرق ملاحوه بسفينتهم بمثل سرعة هذه الحمامة.
؟ ودعا جاسون رجاله يستشيرهم، ثم أطلقوا الحمامة البيضاء كما أشارت العصا، وكم كان عجبهم شديداً حين رأياها تفلت من بين الصخرتين إلا ريشةً واحدة انتُزعت من ذنبها فصارت هباءً نثره الهواء! واستعدوا للمقاحمة، وطفقوا يقيسون مسافة ما بين البحرين في البحر الذي هم فيه، ثم يطلقون حمامة كالتي أطلقوا، بحيث يعملون مجاذيفهم حين تنطلق في الجو.

وأعادوا التجربة مثنى وثلاث ورباع، حتى وثقوا من قدرتهم على قطع المسافة في مثل البرهة التي قطعتها فيها حمامتهم الأولى.

ودفعوا سفينتهم إلى أول المضيق، وانتظروا حتى أوشكت الصخرتان أن تنفرجا، ثم أعملوا مجاذيفهم بأذرع مستبسلة، وأرواح ترتعد فَرَقاً من الموت في أبدانها، فمرقت السفينة كما يمرق السهم عن سِيَة القوس.
واحربا!! لقد استطاعوا أن يفلتوا بفلكهم، وإن حطمت الصخرتان سكانها، كما حطمتا ريشة ذيل الحمامة من قبل؟! وما كادوا ينجون من هذه الموتة المحققة، حتى انسدحوا في الفلك يلهثون ويتنفسون، ويهنئ بعضهم بعضاً.
وبلغوا كولخيس بعد عناء وبعد جهد، ومثلوا بين يدي إيتيس ملكها الجبار، فسلّم جاسون بسلام الملوك، ثم سئل عن طلبته فقال: - عَزّ نصر مولاي، لقد تجشّمنا مشاق هذه السفرة في سبيل الفروة الذهبية التي يقتنيها ملك الملوك، لأنه نُمي إليّ أنها كانت من تراث آبائي.

ولا أدري كيف حصل عليها السيد بعد إذ أفلتت من كنوزنا وقهقه الملك ملء شدقيه كالساخر المستهزئ، ثم ربت على كتف جاسون وقال: - أيْ بني! أَبق على شبابك الغض، وجمالك الفينان، وعلى شباب هذه النخبة أولي القوة والفتوة الذين معك.
! أي فروة ذهبية يا بني تبتغي؟ وتراث آبائك من؟! لقد ذبح فركسوس الكبش بيديه أمام عيني، وسلخه بين يدي، وضحى باللحم والحوايا للآلهة، ثم أهدى إليّ الفروة الذهبية التي تعدل كنوز الدنيا بأسرها! ففيم إذن تجشمك تلك المشاق، وفيم مجازفتك بالسفر بين صخرتي سمبلجيدر؟! وفيم كل تلك المهاوي والمهالك؟ عد يا بني إلى بلادك فهو خير لك، وأبق على حياتك، وانعم بحضن أمك الدافئ فهو أرحب لك من ميدان كله ذؤبان وغيلان، ومنايا تثير الأشجان والأحزان! وتبسم جاسون وتشبث بما سأل الملك، فأخذ إيتيس يعظه وينصحه، فلما رأى تصميمه واستمساكه، قال له: - (لك إذن ما طلبت يا بني، ولكن اسمع، وأصغ إليّ؛ إن أمامك مخاطر كنت أوثر ألا تلقي بنفسك في تهلكتها، ولكن مادمت قد غرتك الأماني، وازدهتك هذه النخبة من أبطال بني جلدتك، فاذهب إذن، وحاول ما استطعت أن تلجم عِجْليْ فلكان الهائلين اللذين ينقذف اللهب من منخريهما، ويفتكان بكل من اقترب منهما؛ ثم حاول بعد ذلك أن تحرث بهما الأرض الجَبوب التي تقدست باسم مارس، فإذا فعلت فازرع ما حرثت بأنياب تنين كما فعل قدموس باني طيبة، فإنك لا تلبث أن ترى الأرض تُنبت جيلاً من المَرَدَة مقنعين في الحديد يلاعبونك بأسنة الرماح، فإذا قدرت عليهم فإن عليك أن تقتل التنين الهائل الذي يحرس الفروة الذهبية، فإذا فعلت، ولا أحسبك تفعل، فإن الفروة لك، كنزاً ليس كمثله كنز، وذخيرة من الذهب الإبريز ليست تعدلها ذخيرة؛ هذا إلى فخر يرفعك إلى عِليين، وينقش اسمك في لوحة الخلود إلى آخر الزمان!) وسمع جاسون.

وخفق قلبه، ووجبت روحه وجيباً محزناً ثم أخذ على نفسه عهداً أن يفعل!! ونصحه رفاقه أن ينكث، وأشفقوا عليه أن يضحي بهم وبنفسه في مثل هذه المهالك؛ بيد أنه صمم على أن يلجم عجلي فلكان، وأن يحرث بهما الأرض الجبوب، وأن يزرع فيها أنياب التنين، وأن يحارب المردة فإما هزمهم وإما غلبوه، وأن يقتل التنين الذي يحرس الفروة الذهبية ليفوز بها، وليعود إلى الوطن بالفخر والمجد وخالد الذكر، فيحكم ويكون خير الحاكمين! وكان يتكلم أمام رفاقه في شجاعة مُدَّعاة، وفتوة مُفتراة، فإذا خلا إلى نفسه حزن أشد الحزن، وأسلم نفسه للتفكير العميق.

ثم استوحى عصاه السحرية فقالت له إنه ينبغي عليه أن يلقي ابنة الملك، الأميرة ميديا، فإنها مشغوفة به حباً منذ رأته يحدث أباها.

وأنها تكاد تجن به جنوناً - وكيف ألقى ميديا هذه يا معجزة جونو الحبيبة؟ - اتصل بإحدى عجائز كولخيس تقض حاجتك! - ومتى ألقاها وأين؟ - يالك من فتى؟! ألم تسمع من يقول: وكم لظلام الليل عندي من يد؟ القها في جنح الليل، ولتكن له يد عندك، والقها في حديقة قصر أبيها الملك! (التتمة في العدد المقبل) دريني خشبة

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢