أرشيف المقالات

إقرار المشركين بالربوبية دون الألوهية

مدة قراءة المادة : 3 دقائق .
2إقرار المشركين بالرُّبوبية دون الألوهية

توحيد الرُّبوبية أمر مركوز في الفِطَر لا يحتاج إلى تقرير، وإنما يحتاج إلى تذكير؛ وذلك لقوله تعالى في الحديث القدسي: ((خلقتُ عبادي حنفاء، فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم عن دِينهم))، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((ما من مولود إلا يولد على الفطرة؛ فأبواه يهوِّدانه، أو ينصِّرانه، أو يمجِّسانه))، ولم يقل: يسلمانه؛ أي: يجعلانه مسلمًا؛ لأنه مسلمٌ بالأصالة.

والمشركون يقرون بهذا التوحيد، بل لم يُعرَف عن أحد إنكاره باطنًا أبدًا، أما ظاهرًا فيعرف إنكاره عن:
فرعون: فإنه أنكر الرُّبوبية، لكن فضحه الله بقوله: ﴿ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ﴾ [النمل: 14]؛ أي: أقروا بها باطنًا، وتيقنوا أنها الحق، لكن جحدوها في الظاهر ظلمًا وعلوًّا.


وكذلك الدهرية: الذين يَصرفون الموت والحياة للدهر، وقد قال الله تعالى عنهم: ﴿ وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ ﴾ [الجاثية: 24].

وكذلك الثَّنويَّة: الذين يقولون: إن العالم له صانعان؛ إله الخير، وإله الشر.


لكن لا يُعرف أن أحدًا من الأفراد أو الفِرَق أثبت إلهين معبودين مستويينِ في خصائصهما أبدًا.

وتوحيد الرُّبوبية لا يكفي الإقرار به للحكم بالإسلام، بل لا يعصم الدم والمال؛ فإن المشركين الذين بُعِث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يقرُّون أن الله تعالى هو الخالق الرازق المحيي المميت؛ ولذلك قال تعالى: ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ﴾ [العنكبوت: 61]، وقال تعالى: ﴿ قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ ﴾ [المؤمنون: 84 - 89]، ورغم هذا الإقرار منهم فإن النبي صلى الله عليه وسلم قاتَلهم واستحلَّ أموالهم، إلى غير ذلك مما هو مدوَّن في السيرة.

شارك الخبر

روائع الشيخ عبدالكريم خضير