أرشيف المقالات

دراسة حديث: الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن، اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين

مدة قراءة المادة : 63 دقائق .
2دراسة حديث «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ»   الحديث جاء من رواية: 1- أبي هريرة رضي الله عنه. 2- عائشة رضي الله عنها. 3- ابن عمر رضي الله عنهما. 4- أبي أمامة رضي الله عنه. 5- أبي محذورة رضي الله عنه. 6- سهل بن سعد رضي الله عنه. 7- جابر رضي الله عنه. 8- أنس رضي الله عنه. 9- واثلة بن الأسقع رضي الله عنه. 10- مرسل الحسن. 11- مرسل عطاء.   الحديث الأول: حديث أبي هريرة رضي الله عنه -رواه عن أبي هريرة رضي الله عنه أبو صالح ذكوان السمان ورواه عنه- 1- سليمان بن مهران الأعمش. 2- أبو إسحاق السبيعي. 3- سهيل بن أبي صالح. 4- محمد بن جحادة. 5- أبو هاشم الرُماني. 6- صالح بن أبي صالح.   الرواية الأولى: رواية سليمان بن مهران الأعمش رواه عنه- أولاً: الجماعة: رواه جمع منهم سفيان الثوري عند عبد الرزاق (1838) والشافعي في الأم (1/159) وأحمد (7759) (9626) (9748) وابن خزيمة (1528) ومعمر عند عبد الرزاق (1838) وابن خزيمة (1528) ومحمد بن عبيد عند أحمد (9193) ومحمد بن فضيل عند أحمد (9193) وزائدة عند أبي داود الطيالسي (2404) وأحمد (9193) وأبو الأحوص سلام بن سليم عند الترمذي (207) وأبو معاوية محمد بن خازم عند الترمذي (207) والطبراني في الأوسط (74) والبزار (9144) وأبو عوانة الوضاح اليشكري عند الطحاوي في شرح مشكل الآثار (2191) وعيسى بن يونس عند ابن خزيمة (1528) وصدقة بن أبي عمران عند الطبراني في الأوسط (3054) وسلام بن أبي مطيع عند الطبراني في الأوسط (8587) يروونه عن سليمان بن مهران الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ» ورواته ثقات وفيه علة.   والسند منقطع فالأعمش مدلس ولم يسمعه من أبي صالح إنَّما سمعه منه بواسطة ولم يسمه.   ثانياً: عبد الله بن نمير ومحمد بن فضيل وشجاع بن الوليد وأسباط بن محمد وإبراهيم بن حميد الرؤاسي- رواه عبد الله بن نمير عند أحمد (8747) والبزار (9146) وابن خزيمة (1529) ومحمد بن فضيل عند أحمد (7129) ـــ وعنه أبو داود (517) ـــ وشجاع بن الوليد عند الترمذي في العلل الكبير (1 /208) والبزار (9146) والطحاوي في شرح مشكل الآثار (2193) وأسباط بن محمد ـــ انظر جامع الترمذي (1/ 402) ـــ وإبراهيم بن حميد الرؤاسي ـــ انظر- علل الدارقطني (10 /195) ـــ يروونه عن الأعمش، عن رجل، عن أبي صالح، ـــ وفي بعض الروايات حدثت عن أبي صالح ـــ عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره وإسناده ضعيف للمبهم.   قال سفيان الثوري ـــ تاريخ ابن معين (2430) ـــ لم يسمع الأعمش هذا الحديث من أبي صالح.   وقال البيهقي (1 /430) هذا الحديث لم يسمعه الأعمش باليقين من أبى صالح وإنَّما سمعه من رجل عن أبى صالح.   وقال ابن القطان في بيان الوهم والإيهام (2 /435) منقطع،...
ومعنعن الأعمش عرضة لتبين الانقطاع، فإنَّه مدلس، وأبين ما يكون الانقطاع بزيادة واحد في حديث من عرف بالتدليس، فإنَّه إذا كان ثقة يختلف في قبول معنعنه ما لم يقل- حدثنا، أو أخبرنا، أو سمعت، فإنَّه إذا قال ذلك قبل إجماعاً لثقته، وإذا لم يقل ذلك قبله قوم ما لم يتبين في حديث بعينه أنَّه لم يسمعه، ورده آخرون ما لم يتبين أنَّه سمعه.
فهذا الحديث من ذاك القبيل.   وقال البزار: رواه غير واحد عن الأعمش قال حدثت عن أبي صالح.   وقال ابن الجوزي في العلل المتناهية (1 /437) هذا حديث لا يصح...
والأعمش يحدث عن ضعاف والدليل على أنَّ الأعمش لم يسمع من أبي صالح.   وقال ابن خزيمة - رواه ابن نمير عن الأعمش، وأفسد الخبر.
قال أبو عبد الرحمن - لم يتفرد ابن نمير بهذه الرواية حتى ينسب للخطأ فتابعه محمد بن فضيل وأبو بدر شجاع بن الوليد وأسباط بن محمد وإبراهيم بن حميد الرؤاسي.   وقال الألباني في الإرواء (217) التحقيق الذى يقتضيه البحث العلمي الدقيق- أنَّ الأعمش سمعه عن رجل عن أبى صالح، ثم سمعه من أبى صالح دون واسطة.   قال أبو عبد الرحمن - لو لم يكن الأعمش مدلساً لقيل بذلك ومما يدل على تدليسه أنَّه تارة يرويه عن أبي صالح بالعنعنة وتارة يسقط أبا صالح ويرويه عن أبي هريرة رضي الله عنه وتارة يبهم شيخه الذي سمعه من أبي صالح.   وقال الطحاوي إنَّ شجاعاً قد رواه عن الأعمش كما ذكر، ولكنَّ هشيماً وهو فوقه قد قال فيه- عن الأعمش قال- حدثنا أبو صالح، والله أعلم بالحقيقة في ذلك.
قال أبو عبد الرحمن- الجواب عن رواية هشيم في التالي.   ثالثاً: هشيم بن بشير: رواه الطحاوي في شرح مشكل الآثار (2187) حدثنا أبو أمية قال- حدثنا سريج بن النعمان الجوهري والخطابي في غريب الحديث (1 /636) حدثنا الحسن بن عثمان البناني نا عمر بن سعيد نا يحيى بن يحيى نا قالا - حدثنا هشيم، عن الأعمش قال - حدثنا أبو صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره وروات الطحاوي محتج بهم.   قال الإمام أحمد ـــ مسائله رواية أبي داود (1871) ـــ هشيم لم يسمع حديث أبي صالح « الْإِمَامُ ضَامِنٌ » من الأعمش، وذاك أنَّه قيل لأحمد - إنَّ هشيماً قال فيه - عن الأعمش، قال - ثنا أبو صالح، وسمعت أحمد مرة أخرى، سئل عن هذا الحديث، فقال - حدث به سهيل، عن الأعمش، ورواه ابن فضيل، عن الأعمش، عن رجل، ما أرى لهذا الحديث أصلاً. تنبيه: في رواية الخطابي عنعنة الأعمش عن أبي صالح ولم يتبين لي شيخ الخطابي وشيخ شيخه.   وأبو أمية هو محمد بن إبراهيم بن مسلم.   رابعاً: سهيل بن أبي صالح - رواه الشافعي في الأم (1 /87) أخبرنا إبراهيم بن محمد والطبراني في الأوسط (4363) حدثنا عبد الله بن أيوب القربي ح (8549) حدثنا معاذ والطحاوي في شرح مشكل الآثار (2188) حدثنا ابن أبي داود قالوا- حدثنا أمية بن بسطام قال- حدثنا يزيد بن زريع حدثنا روح بن القاسم ورواه الطحاوي (2189) حدثنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي قال- حدثنا سعيد بن أبي مريم قال- حدثنا محمد بن جعفر ح (2190) حدثنا محمد بن علي بن يزيد المكي قال- حدثنا محرز بن سلمة قال- حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم ورواه ابن خزيمة (1528) والبزار (9145) قالا- حدثنا أحمد بن عبدة أخبرنا عبد العزيز بن محمد وسليمان بن بلال، وعبد الله بن جعفر ـــ انظر- علل الدارقطني (10 /192) ـــ يروونه عن سهيل بن أبي صالح، عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره ورواته ثقات.   إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى الأسلمي ضعفه شديد قال ابن معين كذاب وقال النسائي والدارقطني متروك.
وكذلك عبد الله بن أيوب القربي قال الدارقطني- متروك.
وكذلك عبد الله بن جعفر والد علي بن المديني قال النسائي- متروك الحديث وبقية رواته محتج بهم.   ومعاذ هو ابن المثنى العنبري وابن أبي داود هو إبراهيم البرلسي. ومحمد بن علي بن يزيد المكي الصواب ابن زيد. قال الطبراني لم يرو هذا الحديث عن روح إلا يزيد بن زريع.
قال أبو عبد الرحمن لم يتفرد به روح. فتابعه محمد بن جعفر بن أبى كثير وسليمان بن بلال التيمي وعبد العزيز بن محمد الدراوردي وعبد العزيز بن أبي حازم المخزومي.   وقال البزار: هذا الحديث رواه روح بن القاسم عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكر الأعمش، ورواه غير واحد عن الأعمش قال حدثت عن أبي صالح.   وقال ابن حبان (4 /560) وهم من أدخل بين سهيل وأبيه فيه الأعمش لأنَّ الأعمش سمعه من سهيل لا أنَّ سهيلاً سمعه من الأعمش.
وخالفه ابن المديني فقال- التلخيص الحبير (1 /370) - لم يسمع سهيل هذا الحديث من أبيه، إنَّما سمعه من الأعمش، ولم يسمعه الأعمش من أبي صالح.   ورواه البيهقي (1 /430) بإسناده عن الشافعي وقال- هذا الحديث لم يسمعه سهيل من أبيه إنَّما سمعه من الأعمش.
فرجع الحديث لرواية الأعمش المنقطعة والله أعلم   خامساً: الأوزاعي، وعيسى بن يونس- رواه الطبراني في الأوسط (5270) حدثنا محمد بن النهرتيري، ثنا عبد الكريم بن أبي عمير الدهقان، ثنا الوليد بن مسلم قال - حدثني أبو عمرو الأوزاعي، وعيسى بن يونس، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- فذكره وإسناده ضعيف.   قال الطبراني- لم يرو هذا الحديث عن الأوزاعي إلا الوليد، تفرد به- عبد الكريم بن أبي عمير .   وقال الذهبي في الميزان عبد الكريم بن أبي عمير الدهان عن الوليد بن مسلم فيه جهالة، والخبر منكر.   ونقل الخطيب في تاريخه عن الدارقطني قوله- حدث به شيخ لأهل بغداد جليل يعرف بأبي عبد الله النهرتيري عن عبد الكريم بن أبي عمير بهذا الإسناد.
وقد حدث به عامة شيوخنا عنه، وهذا حديث معروف بأبي عبد الله النهرتيري أنَّه تفرد بروايته بهذا الإسناد من رواية الأوزاعي عن الأعمش، لا أعلم أحداً تابعه عليه.   وقال الدارقطني في علله (10 /193) قيل- عن الأوزاعي، وليس بمحفوظ.   تنبيه: في كتب التراجم عبد الكريم بن أبي عمير الدهان وليس الدهقان.   سادساً: شريك بن عبد الله القاضي- رواه ابن الجعد (2118) وأحمد (9193) قال حدثنا أسود والطحاوي في شرح مشكل الآثار (2186) حدثنا أبو أمية قال- حدثنا أبو غسان قالوا- حدثنا شريك، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- فذكره ورواته محتج بهم.   شريك بن عبد الله النخعي قال الحافظ ابن حجر- صدوق يخطىء كثيراً.
لكنَّه متابع وبقية رواته محتج بهم وتقدم أنَّ المحفوظ عن الأعمش عن رجل عن أبي صالح.   وأسود هو ابن عامر شاذان وأبو غسان هو مالك بن إسماعيل النهدي وأبو أمية هو محمد بن إبراهيم.   ورواه ابن عدي (4 /12) ثنا علي بن أشكاب ثنا يحيى بن إسحاق ثنا شريك عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال- «المُؤَذِّنَ أَمْلَكُ بِالأَذَانِ، وَالإِمَامُ أَمْلَكُ بِالإِقَامَةِ اللهم أَرْشِدِ الأئمة، واغْفِرْ للمؤذِّنين» ورواته ثقات عدا شريك بن عبد الله.   قال ابن عدي - هذا بهذا اللفظ لا يروى إلا عن شريك من رواية يحيى بن إسحاق عنه وإنَّما رواه الناس عن الأعمش بلفظ آخر وهو قوله - «الْإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ».   وقال البيهقي في سننه (2 /19) روى عن شريك عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضي الله عنه مرفوعاً وليس بمحفوظ.
فأشار ابن عدي والبيهقي لشذوذ الحديث بلفظ «المُؤَذِّنَ أَمْلَكُ بِالأَذَانِ، وَالإِمَامُ أَمْلَكُ بِالإِقَامَةِ» والظاهر أنَّ الخطأ من شريك والله أعلم.   سابعاً: أبو حمزة السكري - رواه البزار (9266) أخبرنا بن منصور بن سيار حدثنا عتاب بن زياد والبيهقي (1 /430) أخبرنا أبو طاهر الفقيه حدثنا أبو بكر- محمد بن الحسين القطان حدثنا أبو الموجه - محمد بن عمرو بن الموجه أخبرنا عبد الله بن عثمان قالا حدثنا أبو حمزة السكري عن الأعمش عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «الإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الأَئِمَّةَ وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ» قالوا يا رسول الله لقد تركتنا نتنافس في الأذان بعدك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم- «إِنَّهُ يَكُونُ بَعْدِي أَوْ بَعْدَكُمْ قَوْمٌ سَفِلَتُهُمْ مُؤَذِّنُوهُمْ» ورواته ثقات.   أبو حمزة محمد بن ميمون السكري ثقة لكنَّه مختلط قال أحمد ما بحديثه عندي بأس وقال في رواية- قبل أن يذهب بصره فهو صالح، سمع عتاب منه بعدما ذهب بصره.وقال الدوري كان من ثقات الناس ولم يكن يبيع السكر وإنَّما سمي السكري لحلاوة كلامه وقال النسائي ثقة وقال في رواية- لا بأس بأبي حمزة إلا أنَّه كان قد ذهب بصره في آخر عمره فمن كتب عنه قبل ذلك جيد.
فرواية عتاب بن زياد عنه بعد الاختلاط لكن هل رواية عبدان عنه كذلك؟ الله أعلم.
وبقية رواته ثقات.   قال البزار (16 /159) هذا الحديث قد روى صدره جماعة عن الأعمش على اضطرابهم فيه وفي إسناده، وآخر هذا الحديث لا نعلم رواه إلا أبو حمزة السكري ولم يتابع عليه.   وقال ابن عبد البر في الاستذكار (1 /377) انفرد بهذه الزيادة فيه أبو حمزة وليس بالقوي وقال في التمهيد (19 /225) هذه الزيادة لا تجيء إلا بهذا الإسناد وهو إسناد رجاله ثقات معروفون أبو حمزة السكري وعتاب بن زياد مروزيان ثقتان. فاختلف اجتهاد ابن عبد البر في أبي حمزة السكري.   وقال الدارقطني في علله (10 /195) رواه أبو حمزة السكري- عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، وزاد فيه ألفاظاً لم يأت بها غيره.
وقال الذهبي في الرد على ابن القطان ص- (61) - زيادة منكرة.
وقال ابن الملقن في البدر المنير (3 /399) رواية غريبة.
قال - أبو عبد الرحمن - فزيادة - «إِنَّهُ يَكُونُ بَعْدِي أَوْ بَعْدَكُمْ قَوْمٌ سَفِلَتُهُمْ مُؤَذِّنُوهُمْ» إن لم تكن شاذة فهي منكرة والله أعلم.   الرواية الثانية: رواية أبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي- رواه الترمذي في العلل (1 /207) حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي، والبزار (8924) حدثنا محمد بن موسى القطان والفضل بن سهل، وابن خزيمة (1530) نا موسى بن سهل الرملي والطحاوي في شرح مشكل الآثار (2194) حدثنا أبو أمية والطبراني في الأوسط (3605) حدثنا سعد بن يحيى الرقي قال - نا علي بن المديني قالوا - نا موسى بن داود الضبي حدثنا زهير بن معاوية، عن أبي إسحاق، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره وإسناده ضعيف.   وفي الحديث علتان: الأولى: اختلاط أبي إسحاق السبيعي - ورواية زهير بن معاوية عنه بعد الاختلاط قال أبو زرعة زهير بن معاوية ثقة إلا أنَّه سمع من أبي إسحاق بعد الاختلاط وروى عن أحمد أنَّه قال إذا سمعت الحديث عن زائدة وزهير فلا تبال أن لا تسمعه من غيرهما إلا حديث أبي إسحاق. الثانية: تدليس أبي إسحاق - فلم يسمع الحديث من أبي صالح جاء في حاشية ترجمة أبي إسحاق من تهذيب الكمال - قال الآجري - سألت أبا داود عن حديث زهير بن أبي إسحاق [الصواب زهير عن أبي إسحاق] عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه - «الْإِمَامُ ضَامِنٌ...»؟ قال - لم يسمعه أبو إسحاق من أبي صالح.   وقال البزار: هذا الحديث إنَّما يعرف من حديث الأعمش، ولا أحسب أبا إسحاق سمعه من أبي صالح.   وقال الطبراني: لم يرو هذا الحديث عن أبي إسحاق، إلا زهير، ولا رواه عن زهير، إلا موسى بن داود الضبي.   وقال الدارقطني في علله (10 /196) رواه زهير بن معاوية، عن أبي إسحاق السبيعي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قاله موسى بن داود عنه، فإن كان موسى حفظه، فقد أغرب به، وحدث به الفضل بن محمد العطار، وكان ضعيفاً، عن أبي خيثمة مصعب بن سعيد، عن زهير، عن أبي إسحاق أيضاً.
وقال غيرهما- عن زهير، عن الأعمش، وهو الصواب.   قال أبو عبد الرحمن موسى بن داود توسط فيه الحافظ ابن حجر فقال - صدوق له أوهام فاحتمال كون الخطأ منه وارداً ومتابعة مصعب بن سعيد تبرؤه من العهدة لو كانت تصلح للاعتبار لكنَّ ضعفها شديد قال ابن الجوزي في الضعفاء والمتروكون الفضل بن محمد العطار عن مصعب بن سعيد عن زهير قال الدارقطني يكذب ويضع الحديث.
ويحتمل أنَّ أبا إسحاق السبيعي دلسه عن الأعمش أو عن شيخ الأعمش المجهول والله اعلم.   الرواية الثالثة: رواية سهيل بن أبي صالح - رواه أحمد (9146) حدثنا قتيبة، حدثنا عبد العزيز بن محمد وابن حبان (1672) أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبد العزيز بن محمد وابن خزيمة (1531) نا الحسين بن الحسن، أخبرنا يزيد بن زريع، ثنا عبد الرحمن بن إسحاق؛ ح وثنا علي بن حجر، ثنا محمد بن عمار ـــ وسفيان بن عيينة انظر - علل الدارقطني (10 /191) ـــ يروونه عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره رواته ثقات.   والكلام في عبد العزيز بن محمد الدراوردي معروف وعبد الرحمن بن إسحاق القرشي العامري توسط فيه الحافظ ابن حجر فقال - صدوق رمى بالقدر.
وبقية رواته ثقات.   وتقدم من رواية الدراوردي عن سهيل بن أبي صالح، عن الأعمش عن أبي صالح.   قال الحافظ ابن حجر في نتائج الأفكار (1 /348) رواه محمد بن جعفر بن أبي كثير وهو من رجال الصحيحين عن سهيل عن الأعمش عن أبي صالح فرجع إلى رواية الأعمش.   الرواية الرابعة: رواية محمد بن جحادة- رواه الطبراني في الأوسط (9486) حدثنا يعقوب بن مجاهد، وابن عدي (2 /308) ثنا ابن أبي داود قالا ثنا المنذر بن الوليد، نا أبي، نا الحسن بن أبي جعفر، عن محمد بن جحادة، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال - فذكره وإسناده ضعيف.   قال ابن عدي هذا الحديث لا يرويه عن ابن جحادة إلا ابن أبي جعفر.   والحسن بن أبي جعفر الجفري ضعفه شديد، قال عمرو بن علي والبخاري والساجي منكر الحديث وضعفه أحمد ويحيى بن سعيد والنسائي وقال ابن عدي - الحسن بن أبي جعفر أحاديثه صالحة وهو يروي الغرائب وخاصة عن محمد بن جحادة له عنه نسخة يرويها المنذر بن الوليد الجارودي عن أبيه عنه وله عن محمد بن جحادة غير ما ذكرت أحاديث مستقيمة صالحة وهو عندي ممن لا يتعمد الكذب وهو صدوق، وقال علي بن المديني - يهم في الحديث.
فهذه الرواية منكرة.   وابن أبي داود هو أبو بكر عبد الله وأبو داود هو صاحب السنن.   الرواية الخامسة: رواية أبي هاشم يحيى الرُماني - رواه الدارقطني في جزء أبي الطاهر الذهلي (142) حدثنا الحسن بن علي بن الوليد، قال - حدثنا خلف بن عبد الحميد، قال - حدثنا أبو الصباح، عن أبي هاشم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكره وإسناده ضعيف.   في إسناده عبد الغفور بن عبد العزيز أبو الصباح الواسطي ضعفه شديد قال البخاري - تركوه منكر الحديث، وقال يحيى بن معين - ليس حديثه بشيء، وضعفه أبو حاتم - وقال ابن عدي - منكر الحديث، وقال ابن حبان - كان ممن يضع الحديث.
فهذه الرواية منكرة.   الرواية السادسة: رواية صالح بن أبي صالح - رواه الدقاق في فوائده (246) أخبرنا محمد قال - حدثنا يحيى قال - حدثنا عبدالله بن شبيب أبوسعيد الربعي قال - حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال - حدثنا محمد بن إسماعيل يعني ابن أبي فديك، عن ابن أبي ذئب، عن صالح بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال- «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ» وإسناده ضعيف.   في إسناده عبد الله بن شبيب الربعي ضعفه شديد قال ابن حبان يقلب الأخبار ويسرقها لا يجوز الاحتجاج به.
فهذه الرواية منكرة.   فالأعمش لم يسمع الحديث من شيخه أبي صالح إنَّما سمعه من مبهم لم يذكر اسمه ـــ ليتبن الحكم على الحديث ـــ فتارة يسقط هذا المبهم وتارة يسقطه وشيخه أبا صالح فرواه الطحاوي في شرح مشكل الآثار (2192) حدثنا فهد قال - حدثنا عمر بن حفص بن غياث النخعي قال - حدثنا أبي، عن سليمان قال - قال أبو هريرة رضي الله عنه - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم ذكر مثله فقيل له - إنَّك قد ذكرته عن أبي صالح؟ فقال - نعم، فخذوه عنه.   فحديث أبي هريرة رضي الله عنه مضطرب سنداً ومتناً والمحفوظ لفظ «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ» من رواية الأعمش عن رجل عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه والله أعلم.
وتقدم قول البزار - على اضطرابهم فيه وفي إسناده.
ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه طريق أخرى عن عطاء، عن أبي هريرة رضي الله عنه وضعفها شديد وتأتي في آخر البحث في مرسل عطاء.   الحديث الثاني: حديث عائشة رضي الله عنها - رواه أحمد (23842) وإسحاق بن راهويه (1125) والبخاري في التاريخ الكبير (1 /78) والترمذي ـــ العلل الكبير (1 /209) ـــ حدثنا محمود بن غيلان وأبو يعلى (4562) حدثنا محمد بن عبد الله والطحاوي في شرح مشكل الآثار (2195) حدثنا علي بن معبد والعقيلي في الضعفاء الكبير (4 /435) حدثنا محمد بن إسماعيل، وعبد الله بن أحمد والبيهقي (1 /425) حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن داود العلوى أخبرنا أبو بكر- محمد بن على بن أيوب بن سلمويه حدثنا محمد بن يزيد السلمى قالوا حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن يزيد المقرئ ورواه ابن خزيمة (1532) نا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب، وابن حبان (1671) أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن سلمة المرادي قالا حدثنا عبد الله بن وهب والعقيلي في الضعفاء الكبير (4 /435) حدثنا حسن بن موسى الأسدي، حدثنا محمد بن سعيد بن الأصبهاني، حدثنا يحيى بن يعلى الأسلمي القطواني، قالوا ـــ المقرئ وابن وهب والقطواني ـــ حدثنا حيوة بن شريح قال- حدثني نافع بن سليمان، أنَّ محمد بن أبي صالح حدثه، عن أبيه، أنَّه سمع عائشة رضي الله عنها، تقول - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- « الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، فَأَرْشَدَ اللهُ الْإِمَامَ، وَعَفَا عَنِ الْمُؤَذِّنِ » وإسناده ضعيف.   يحيى بن يعلى القطواني ضعيف لكنَّه متابع للثقتين ابن يزيد وابن وهب.   ونافع بن سليمان نقل ابن أبي حاتم عن أبيه في الجرح والتعديل قوله - صدوق يحدث عن الضعفاء مثل بقية ونقل عنه في العلل قوله ليس بقوي ووثقه ابن معين وذكره ابن حبان في ثقاته.   ومحمد بن ذكوان السمان ذكره البخاري في الكبير وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً وقال أبو حاتم في علل ابنه سهيل بن أبي صالح وعباد بن أبي صالح أخوان ولا أعلم لهما أخاً، إلا ما رواه حيوة بن شريح...
وقال ابن معين لا أعرفه وقال الدارقطني مجهول وذكره ابن حبان في ثقاته وقال يخطئ وقال الذهبي لا يعرف.   ففي رواية محمد عن أبيه أبي صالح جعله من حديث عائشة رضي الله عنها وفي رواية الأعمش ـــ المتقدمة ـــ من رواية أبي صالح ذكوان السمان جعله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه والذي يظهر لي أنَّ رواية محمد بن أبي صالح عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها إن لم تكن منكرة فهي شاذة والله أعلم.   قال ابن خزيمة - الأعمش أحفظ من مائتين مثل محمد بن أبي صالح.   وقال أبن أبي حاتم لأبيه في علله (217) قلت - فأيهما أصح؟- قال حديث الأعمش، ونافع بن سليمان ليس بقوي.
وقال الترمذي في العلل الكبير (1 /209) سمعت محمد بن إسماعيل يقول - حديث أبي صالح عن عائشة رضي الله عنها أصح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه في هذا الباب، وسألت أبا زرعة فقال - حديث أبي هريرة رضي الله عنه أصح عندي من حديث عائشة رضي الله عنها، وذكر عن علي بن المديني قال - لا يصح حديث عائشة رضي الله عنها ولا حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وكأنَّه رأى أصح شيء في هذا الباب عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً.   وقال الحافظ في التلخيص (1 /371) رجح العقيلي، والدارقطني طريق أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه، على طريق أبي صالح عن عائشة رضي الله عنها.   وذهب ابن حبان لصحة الحديثين فقال (4 /559) - سمع هذا الخبر أبو صالح السمان عن عائشة رضي الله عنها على حسب ما ذكرناه وسمعه من أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً فمرة حدث به عن عائشة رضي الله عنها وأخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه وتارة وقفه عليه ولم يرفعه.   والذي يظهر لي أنَّ حديث أبي هريرة رضي الله عنه ضعيف لجهالة شيخ الأعمش وحديث عائشة رضي الله عنهاكذلك ضعيف وقول البخاري وأبي حاتم وأبي زرعة أصح ليس تصحيحاً لحديث أبي هريرة رضي الله عنه ولا لحديث عائشة رضي الله عنها كما هو متقرر عند المحدثين.   الحديث الثالث: حديث ابن عمر رضي الله عنهما - روي عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعاً وموقوفاً ومقطوعاً: أولاً: المرفوع رواه: 1- السراج في مسنده (72) حدثنا محمد بن عقيل ثنا حفص، وحدثنا أحمد بن حفص بن عبد الله والبيهقي (1 /431) أخبرنا أبو الحسن - محمد بن الحسين العلوى إملاء أخبرنا أبو حامد بن الشرقي حدثنا أحمد بن حفص وعبد الله بن محمد الفراء وقطن بن إبراهيم قالوا - حدثنا حفص بن عبد الله قال- حدثني إبراهيم بن طهمان ثنا سليمان الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال- فذكره ورواته ثقات.   الأعمش مدلس وجل روايته عن مجاهد إذا كانت بالعنعنة عن ضعفاء ـــ وهذه منها ـــ قال يعقوب بن شيبة ليس يصح للأعمش عن مجاهد إلا أحاديث يسيرة قلت لعلي ابن المديني كم سمع الأعمش من مجاهد قال لا يثبت منها إلا ما قال سمعت هي نحو من عشرة وإنَّما أحاديث مجاهد عنده عن أبي يحيى القتات وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه في أحاديث الأعمش عن مجاهد قال أبو بكر بن عياش عنه حدثنيه ليث عن مجاهد.   فالأعمش مدلس واضطرب في إسناده فتارة يرويه مرفوعاً وتارة موقوفاً وتارة مقطوعاً وتارة عن مجاهد وتارة عن رجل وكذلك اضطرب في متنه فيرويه تارة بلفظ آخر- «يُغْفَرُ لِلْمُؤَذِّنِ مَدَّ صَوْتِهِ،...».   وأشار البيهقي إلى إعلاله بقوله - هكذا رواه إبراهيم بن طهمان.
قال أبو عبد الرحمن - إبراهيم بن طهمان ثقة إنَّما انتقد للإرجاء وتأتي رواية ابن طهمان عن الأعمش موقوفاً بلفظ آخر.   وتعقب ابن التركماني البيهقي في الجوهر النقي (1 /431) بقوله - إن كان البيهقي قصد بذلك تعليل رواية ابن طهمان وهو الظاهر فترك بعض الرواة لا يعارض زيادة غيره لا سيما مع انفصال أحد المتنين عن الآخر في المعنى فهما حديثان مستقلان فبعض الرواة روى أحدهما وبعضهم شارك في ذلك وانفرد بالحديث الآخر.
قال أبو عبد الرحمن- ليست علة الحديث الاضطراب في المتن فقط فإسناده أيضاً مضطرب.   2- الطبراني في الأوسط (7755) حدثنا محمد بن يعقوب، نا أبو الأشعث أحمد بن المقدام، ثنا يوسف بن الحجاج، نا المعارك بن عباد، عن يحيى بن أبي الفضل، عن أبي الجوزاء، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال - «مَنْ أَمَّ قَوْمًا فَلْيَتَّقِ اللَّهَ، وَلِيَعْلَمْ أَنَّهُ ضَامِنٌ مَسْئُولٌ كَمَا ضَمِنَ، فَإِنْ أَحْسَنَ كَانَ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ صَلَّى خَلْفَهُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَا كَانَ مِنْ نَقْصٍ فَهُوَ عَلَيْهِ» وإسناده ضعيف.   قال الطبراني - لم يرو هذا الحديث عن أبي الجوزاء إلا يحيى بن أبي الفضل، ولا رواه عن يحيى إلا المعارك، تفرد به يوسف بن الحجاج.   في إسناده المعارك بن عباد ضعفه شديد قال أبو زرعة واهي الحديث وقال أبو حاتم أحاديثه منكرة وقال الدارقطني ضعيف وذكره ابن حبان في الثقات وقال يخطئ ويهم وقال ابن عدي أنكرت عليه أحاديث غير محفوظة وقال العقيلي لا يصح حديثه.   وأبو الجوزاء أوس بن عبد الله الربعى هل سمع من ابن عمر رضي الله عنهما أم لا؟.
لم يتبين لي. فهذه الرواية منكرة والله أعلم.   3- الحاكم - المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور ص- (23) - أخبرناه الشيخان أبو بكر صالح بن محمد بن يحيى، وأحمد بن عبد الملك، قالا- أنبا أبو نصر محمد بن الحسين الصوفي، ثنا أبو العباس الأصم، أنبا الربيع بن سليمان، أنا الشافعي، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما، أنَّ النبي، صلى الله عليه وسلم، قال- «الإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، أَلا فَاعْدِلُوا صُفُوفَكُمْ وَسُدُّوا خَلَلَ الصُّفُوفِ » وإسناده ضعيف.   قال الحاكم - محمد بن الحسين بن محمد بن جعفر بن فضيل التاجر السكري أبو نصر الصوفي النيسابوري كان يحدث من حفظه، عن الأصم بالأباطيل، ويحفظ هذا الإسناد - عن الأصم، عن الربيع، عن الشافعي، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، ويركب عليه الأحاديث، والله أعلم، عفا الله عنا وعنه فمن ذلك وذكر الحديث السابق.   وقال أبو صالح [أحمد بن عبد الملك]- ما كتبناه إلا عنه، وهو باطل بهذا الإسناد.   وقال ابن عدي في الكامل (6 /294) حدثت عن أزهر عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم «الإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ» قال الشيخ وهذا باطل.   وهذه المتابعة ضعفها شديد فلا تتقوى بها رواية الأعمش السابقة.   ثانياً: الموقوف: رواه ابن المنذر في الأوسط (4 /270) حدثنا علي بن عبد العزيز، قال - ثنا أبو نعيم، قال - ثنا عبد السلام، عن ليث، عن مجاهد، عن عمر رضي الله عنه، قال - « الإِمَامُ ضَامِنٌ وَلاَ يَخُصُّ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ مِنَ الدُّعَاءِ دُونَهُمْ » مرسل إسناده ضعيف.   ليث بن أبي سليم قال الحافظ ابن حجر عنه - صدوق اختلط جداً ولم يتميز حديثه فترك.
ورواية مجاهد عن عمر رضي الله عنه مرسلة.   وعلي بن عبد العزيز هو البغوي وعبد السلام هو ابن حرب وأبو نعيم هو الفضل بن دكين.   ثالثاً: المقطوع: رواه ابن أبي شيبة (2 /263) حدثنا أبو بكر بن عياش، ومحمد بن فضيل، عن ليث، عن مجاهد، قال- « إِمَامُ الْقَوْمِ ضَامِنٌ، فَلاَ يَخُصُّ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ مِنَ الدُّعَاءِ دُونَهُمْ» وإسناده ضعيف.   فجعله ليث مقطوعاً على مجاهد وهذا من تخليط ليث بن أبي سليم والله أعلم.   وجاء عن ابن عمر رضي الله عنهما بلفظ « الْمُؤَذِّنُ يُغْفَرُ لَهُ مَدَّ صَوْتِهِ، وَيَشْهَدُ لَهُ كُلُّ رَطْبٍ وَيَابِسٍ » وهو أيضاً مضطرب فروي مرفوعاً وموقوفاً ومقطوعاً على مجاهد.   أولاً- المرفوع رواه: 1- أحمد (6166) والبزار ـــ كشف الأستار (355) ـــ حدثنا محمد بن عبد الله المخرمي، والسراج في مسنده (71) حدثنا محمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي وأحمد بن منصور الرمادي والبيهقي (1 /431) أخبرناه أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس- محمد بن يعقوب حدثنا محمد بن إسحاق قالوا- ثنا أبو الجوَّب الأحوص بن جواب عن عمار بن رزيق وابن عدي (4 /245) ثنا أبو عروبة ثنا أيوب بن محمد ثنا معمر والطبراني في الكبير (12 /398) حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، وخلف بن عمرو العكبري، قالا- ثنا داود بن رشيد، ثنا معتمر بن سليمان قالا حدثنا عبد الله بن بشر يرويانه ــــ عمار بن رزيق وعبد الله بن بشر ـــ عن الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- فذكره ورواته ثقات.   قال ابن أبي حاتم في المراسيل - سألت أبي عن عبد الله بن بشر الرقي الذي يروي عنه معمر بن سليمان فقال لا يثبت له سماع من الحسن ولا من ابن سيرين ولا من عطاء ولا من الأعمش وإنَّما يقول كتب إلي أبو بكر بن عياش عن الأعمش.
لكنَّه لم يتفرد به عن الأعمش فتابعه عمار بن رزيق وهو ثقة وثقه ابن معين وابن المديني وأبو زرعة.   والحديث مضطرب وفيه عنعنة الأعمش.
ويأتي ترجيح الدارقطني لهذه الرواية في رواية عنه. ومعمَّر هو ابن سليمان الرقي.   2- أحمد (6167) حدثنا معاوية، حدثنا زائدة، عن الأعمش، عن رجل، عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال- فذكره وإسناده ضعيف.   فيحتمل المبهم أنَّه مجاهد ويحتمل أنَّه ضعيف فدلسه الأعمش عنه والله أعلم.
وبقية رواته ثقات.   ومعاوية هو ابن عمرو الأزدي.
وزائدة هو ابن قدامة.   3- البيهقي (1 /431) أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان ببغداد أخبرنا أبو سهل بن زياد القطان حدثنا يحيى بن أبى طالب حدثنا عمرو بن عبد الغفار حدثنا الأعمش عن مجاهد عن أبى هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره وإسناده ضعيف.   عمرو بن عبد الغفار الفقيمى ضعفه شديد قال أبو حاتم - متروك الحديث.
وقال ابن عدي - اتهم بوضع الحديث.وقال العقيلي- منكر الحديث.
فهذه الرواية منكرة.   وتابع عمرو بن عبد الغفار محمد بن عبيد الطنافسي انظر علل الدارقطني (1544) ولم أقف عليه.   تنبيه- لحديث أبي هريرة رضي الله عنه « الْمُؤَذِّنُ يُغْفَرُ لَهُ مَدَّ صَوْتِهِ...» طرق أخرى لكن بحثنا ليس فيه.   ثانياً: الموقوف رواه: 1- السراج في مسنده (73) حدثنا يوسف بن موسى ثنا جرير ح (74) حدثنا محمد بن عقيل ثنا حفص بن عبد الله قال حدثني إبراهيم بن طهمان والبيهقي (1 /431) أخبرنا أبو الحسن - محمد بن الحسين العلوى إملاء أخبرنا أبو حامد بن الشرقي حدثنا أحمد بن حفص وعبد الله بن محمد الفراء وقطن بن إبراهيم قالوا حدثنا حفص بن عبد الله حدثنى إبراهيم بن طهمان يرويانه عن الأعمش عن مجاهد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال - فذكره ورواته ثقات. وتقدم عن ابن طهمان مرفوعاً.   2- عبد الرزاق (1840) عن معمر، عن قتادة، أنَّ ابن عمر رضي الله عنهما قال- «الإمام ضامن إن قدم أو أخر، وأحسن أو أساء» ـــ قال معمر- ليس كل الحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما ـــ مرسل إسناده ضعيف.   قتادة مدلس ولم يسمع من ابن عمر رضي الله عنهما.   ثالثاً: المقطوع: رواه ابن أبي شيبة (1 /226) حدثنا وكيع، عن الأعمش، عن مجاهد، قال- «المؤذن يشهد له كل شيء رطب ويابس سمعه» ورواته ثقات.   ويأتي ترجيح الدارقطني له - والله أعلم - في رواية. فحديث ابن عمر رضي الله عنهما عندي مضطرب جداً ويصعب الترجيح بين رواياته لذا اختلف حكم الدارقطني في حديث « الْمُؤَذِّنُ يُغْفَرُ لَهُ مَدَّ صَوْتِهِ...
»
فقال - في علله (1544) - يرويه الأعمش، واختلف عنه.   فرواه محمد بن عبيد الطنافسي، وعمرو بن عبد الغفار، عن الأعمش، عن مجاهد، عن أبي هريرة رضي الله عنه. وقال عمار بن رزيق: عن الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عمر رضي الله عنهما. وقال غيرهم: عن الأعمش، عن مجاهد مرسل، والمرسل أشبه.
والظاهر أنَّه يقصد المقطوع فله حكم الرفع والله أعلم.   وقال: ـــ في علله (3115) ـــ يرويه الأعمش، واختلف عنه؛ فرواه عمار بن رزيق، وعبد الله بن بشر، عن الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عمر رضي الله عنهما وقال زائدة- عن الأعمش، عن رجل، عن ابن عمر رضي الله عنهما.   وقيل: عن إسماعيل بن زكريا، عن الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عباس رضي الله عنهما.   والصحيح: عن مجاهد، عن ابن عمر رضي الله عنه.
فرجح حديث ابن عمر رضي الله عنهما الموصول وتقدم ترجيحه لمرسل مجاهد وهذا يدل على شدة الاختلاف في الحديث وتقارب الروايات في القوة والله أعلم.   فالحديث مضطرب مداره على الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر رضي الله عنهما والأعمش مدلس وروايته عن مجاهد بالعنعة عن الضعفاء وقد اضطرب في إسناده ومتنه والمتابعات المتقدمة للأعمش ومجاهد لا تصلح للاعتبار والله أعلم.   الحديث الرابع- حديث أبي أمامة رضي الله عنه- روي مرفوعاً وموقوفاً: أولاً: المرفوع- رواه الطبراني في الكبير (8 /343) حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث، ثنا محمود بن آدم المروزي، ثنا الفضل بن موسى، وأحمد (21735) حدثنا زيد بن الحباب قالا ثنا حسين بن واقد، حدثني أبو غالب، أنَّه سمع أبا أمامة رضي الله عنه يقول - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ» وإسناده ضعيف.   ثانياً: الموقوف - رواه البيهقي (1 /432) أخبرنا أبو نصر بن عبد العزيز أخبرنا على بن الفضل الخزاعى أخبرنا أبو شعيب حدثنا على ابن المدينى حدثنا روح بن عبادة حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا أبو غالب قال سمعت أبا أمامة رضي الله عنه يقول- «المؤذنون أمناء المسلمين، والأئمة ضمناء قال والأذان أحب إلى من الإمامة» وإسناده ضعيف.   الحديث تفرد به أبو غالب واضطرب في إسناده فتارة يرفعه وتارة يجعله موقوفاً على أبي أمامة رضي الله عنه وأبو غالب اختلف في توثيقه فقال ابن معين صالح الحديث ووثقه موسى بن هارون والدارقطني في رواية وفي رواية قال يعتبر به وقال ابن عدي لم أر في أحاديثه حديثاً منكراً وأرجو أنَّه لا بأس به وحسن الترمذي بعض أحاديثه وصحح بعضها.   وقال أبو حاتم ليس بالقوي وضعفه ابن سعد والنسائي وقال ابن حبان لا يجوز الاحتجاج به إلا فيما وافق الثقات وتوسط فيه ابن حجر فقال - صدوق يخطئ. واضطرابه في الحديث يدل على عدم حفظه له والله أعلم.   تنبيه: اختلف في اسم أبي غالب فقيل حزور وقيل سعيد بن الحزور وقيل عبد الله بن حزور.   الحديث الخامس: حديث أبي محذورة رضي الله عنه - رواه الطبراني في الكبير (7 /176) حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، والحسين بن إسحاق التستري والبيهقي في الكبرى (1 /426) أخبرنا أبو الحسن - على بن أحمد بن عمر المقرئ ابن الحمامى رحمه الله تعالى ببغداد أخبرنا أحمد بن سلمان الفقيه حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قالوا - ثنا يحيى الحماني، ثنا إبراهيم بن أبي محذورة، عن أبيه، عن جده، عن أبي محذورة، قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - «الْمُؤَذِّنُونَ أُمَنَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى فِطْرِهِمْ وَسُحُورِهِمْ» وإسناده ضعيف.   يحيى بن عبد الحميد الحِمَّاني ترجم له الذهبي في الميزان فقال - وثقه يحيى بن معين وغيره وأما أحمد فقال - كان يكذب جهاراً وقال النسائي - ضعيف وقال البخاري - كان أحمد وعلي يتكلمان فيه وقال محمد بن عبد الله بن نمير - ابن الحماني كذاب وقال مرة - ثقة وقال ابن عدي - ليحيى الحماني مسند صالح...
قال - والحماني يقال إنَّ عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أودعه كتبه لما خرج من مكة، فلما جاء وجد كتبه محلولة، فقال عبد الله - إنَّه سرق من كتبه أحاديث لسليمان بن بلال، حدث بها الحماني، عن سليمان نفسه.
قال ابن عدي - ولم أر في مسنده وأحاديثه أحاديث مناكير، وأرجو أنَّه لا بأس به.
قلت - [الذهبي] ضعف.   وإبراهيم بن عبد العزيز بن عبد الملك بن أبى محذورة ضعفه ابن معين والأزدي، وذكره ابن حبان في الثقات وقال يخطئ.
وعبد العزيز بن عبد الملك بن أبى محذورة ذكره ابن حبان في ثقاته وقال الحافظ ابن حجر - مقبول.   فالحديث منكر والله أعلم قال الحافظ ابن حجر في نتائج الأفكار (1 /344) حديث غريب تفرد به يحيى وفيه مقال.   الحديث السادس: حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه - رواه ابن ماجه (981) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال - حدثنا سعيد بن سليمان والحاكم (1 /216) حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه، أنبأ إسحاق بن الحسن الحربي، حدثنا سريج بن النعمان قالا - حدثنا عبد الحميد بن سليمان، أخو فليح، قال - حدثنا أبو حازم، قال كان سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه يقدم فتيان قومه، يصلون بهم، فقيل له - تفعل ولك من القدم ما لك، قال - إنِّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، فَإِنْ أَحْسَنَ فَلَهُ وَلَهُمْ، وَإِنْ أَسَاءَ، يَعْنِي، فَعَلَيْهِ، وَلَا عَلَيْهِمْ» وإسناده ضعيف.   عبد الحميد بن سليمان الخزاعي ضعيف قال أحمد ما كان أرى به بأساً وقال ابن معين ليس بشيء وقال ابن المديني وصالح بن محمد الأسدي ضعيف وقال النسائي ضعيف وقال في رواية ليس بثقة وكذلك قال الدارقطني وأبو داود وقال يعقوب بن سفيان لم يكن بالقوي في الحديث وقال ابن عدي هو ممن يكتب حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم.
فتفرد عبد الحميد بن سليمان به يدل على نكارته والله أعلم.   قال ابن رجب في الفتح (6 /182) ذكر هذا الحديث الإمام أحمد، فقال - ما سمعت بهذا قط وهذا يشعر باستنكاره له.
وقال الحاكم - حديث صحيح على شرط مسلم. وأبو حازم هو سلمة بن دينار.   الحديث السابع: حديث جابر رضي الله عنه - رواه الطبراني في الأوسط (3545) حدثنا خلف بن عمرو العكبري والدارقطني (1 /322) حدثنا محمد بن مخلد ثنا أبو حاتم الرازي قالا - نا عبد الله بن الزبير الحميدي قال - نا موسى بن شيبة، عن محمد بن كليب، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - «الْإِمَامُ ضَامِنٌ فَمَا صَنَعَ فَاصْنَعُوا» وإسناده ضعيف.   قال الطبراني - لا يروى هذا الحديث عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما إلا بهذا الإسناد، تفرد به الحميدي.   موسى بن شيبة بن عمرو بن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري ذكره البخاري في الكبير ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال أحمد أحاديثه مناكير وذكره ابن حبان في ثقاته. ومحمد بن كليب بن جابر الأنصاري وثقه أبو زرعة وذكره ابن حبان في ثقاته وقال الدارقطني يعتبر به. والحميدي المصنف المشهور.   قال ابن القطان في بيان الوهم والإيهام (555) هل سمع محمد بن كليب بن جابر من جده جابر رضي الله عنه أم لا؟ فإنِّي رأيت البخاري لما ذكره إنَّما قال - يروي عن محمود، ومحمد ابني جابر، فأمَّا زيادة ابن أبي حاتم في كتابه حيث قال- روى عن جابر ومحمد ومحمود ابني جابر فإنَّما ذلك أخذ من هذا الإسناد، وليس في قوله - عن جابر رضي الله عنه، ما يؤذن بسماعه منه.   وأشار ابن الجوزي في العلل المتناهية (743) إلى إعلاله بموسى بن شيبة.
وقال ابن رجب في الفتح (6 /259) في إسناده مقال.   تنبيه: قال البيهقي في السنن (1 /432) روى ذلك عن يونس عن الحسن عن جابر رضي الله عنه وليس بمحفوظ. ولم أقف عليه ويأتي من مرسل الحسن.   وذكر الحافظ ابن حجر قول البيهقي السابق في نتائج الأفكار (1/345) وقال قلت- ولو ثبت عنه فسماعه من جابر رضي الله عنه مختلف فيه.   الحديث الثامن- حديث أنس رضي الله عنه رواه: 1- ابن عدي في الكامل (2 /104) ثنا محمد بن عبيد الله بن فضيل ثنا بن مصفى ثنا بقية عن ثور بن يزيد عن أبان عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال - فذكره وإسناده ضعيف.   في إسناده أبان بن أبي عياش ضعفه شديد قال أحمد بن حنبل لا يكتب عنه كان منكر الحديث ترك الناس حديثه وقال يحيى بن معين والنسائي والرازي والدارقطني متروك وقال ابن عدي أرجو أنَّه لا يتعمد الكذب لكنَّه يشتبه عليه ويغلط.
فالحديث منكر.   قال ابن عدي - هذا الحديث لم يجود إسناده غير ابن مصفى عن بقية عن ثور عن أبان عن أنس رضي الله عنه ورأيت غير بن مصفى روى عن بقية عن ثور عن من حدثه عن أنس رضي الله عنه.
قال أبو عبد الرحمن - لم أقف على هذه الرواية التي أشار إليها ابن عدي لكن لعلهم دلسوه لشدة ضعف أبان بن أبي عياش والله أعلم.   2- أبو بكر الإسماعيلي في معجم أسامي شيوخه (1 /467) حدثنا محمد بن أحمد بن سهيل، حدثنا وهب بن بقية، أخبرنا هشيم، عن سفيان بن حسين، عن الزهري، عن أنس رضي الله عنه، قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - « الْمَؤَذِّنُونَ أُمَنَاءُ، وَالأَئِمَّةُ ضُمَنَاءُ؛ فَأَرْشَدَ اللَّهُ الأَئِمَّةَ، وَغَفَرَ لِلْمُؤَذِّنِينَ» وإسناده ضعيف.   محمد بن أحمد بن سهيل ضعفه شديد قال أبو زرعة كتبت عنه وهو ممن يضع الحديث وقال ابن عدي- حدثنا عنه غير شيخ وكتبنا عنه بالبصرة وهو ممن يضع الحديث متناً وإسناداً وهو يسرق حديث الضعاف يلزقها على قوم ثقات وقال الإسماعيلي في ترجمته ليس بذاك.
فالحديث موضوع.   الحديث التاسع: حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه- رواه تمام في فوائده (1213) حدثنا أبو علي محمد بن هارون، ثنا محمد بن يحيى بن منده، ثنا محمد بن عثمان بن كرامة ثنا عبيد الله بن موسى، عن عنبسة ح (1212) أخبرنا محمد بن عبد الله بن خالد السامري الحافظ، ثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث، ثنا محمد بن عبد الملك، نا يزيد بن هارون - أنا عنبسة بن سعيد والطبراني (22 /84) حدثنا عبيد العجل، ومحمد بن محمد بن عقبة الشيباني قالا ثنا الحسن بن علي الحلواني، ثنا يزيد بن هارون، ح وحدثنا أحمد بن زهير التستري، ثنا ابن كرامة، ثنا عبيد الله بن موسى كلاهما عن عنبسة بن سعيد، عن حماد، مولى بني أمية، عن جناح، مولى الوليد، عن واثلة رضي الله عنه قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكره وإسناده ضعيف.   عنبسة بن سعيد القطان ضعفه شديد ترجم له ابن حبان في المجروحين فقال- منكر الحديث جداً على قلة روايته لا يجوز الاحتجاج به إذا لم يوافق الثقات وكان يزيد بن هارون يسميه عنبسة المجنون .
وكذلك حماد، مولى بنى أمية قال الأزدي- متروك.
وجناح، مولى الوليد بن عبد الملك ذكره البخاري في الكبير وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً وذكره ابن حبان في ثقاته وقال الذهبي ضعفه الأزدي.
فالحديث منكر والله أعلم.   تنبيه: في رواية تمام (1212) سقط في السند والتصحيح من الروض البسام (267).   الحديث العاشر: مرسل الحسن البصري- رواه مسدد ـــ إتحاف الخيرة المهرة (876) ــ قال- ثنا عبد الوارث والشافعي في الأم (1/87) قال أخبرنا عبد الوهاب بن عبدالمجيد الثقفي والبيهقي (1/431) بإسناده عن محمد بن أبى عدى يروونه عن يونس بن عبيد، عن الحسن قال - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - «المؤذنون أمناء المؤمنين على صلاتهم وسحورهم» مرسل رواته ثقات.   وتقدم قول الترمذي - ذكر عن علي ابن المديني قال - لا يصح حديث عائشة رضي الله عنه ولا حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وكأنَّه رأى أصح شيء في هذا الباب عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً.   وقال الدارقطني في علله (1555) الصحيح عن يونس، عن الحسن مرسلاً، عن النبي صلى الله عليه وسلم.   وقال ابن الملقن في البدر المنير (3 /225) حديث الحسن يحتج به وهو العمدة إذاً؛ فإنَّه انضم إلى إرساله اتصاله من وجوه أخر.   قال أبو عبد الرحمن - أصح ما جاء في هذا الباب مرسل الحسن البصري ويتقوى بما تقدم فحديث أبي هريرة رضي الله عنه فيه جهالة شيخ الأعمش الراوي عن أبي صالح وحديث عائشة الخلاف في جهالة عين محمد بن ذكوان السمان وحديث ابن عمر رضي الله عنهما فيه عنعة الأعمش عن مجاهد واضطرابه في إسناده ومتنه وفي حديث أبي أمامة رضي الله عنه ضعف أبي غالب واضطرابه في إسناده وبقية الأحاديث الموصولة لا تصلح للاعتبار وكذلك يتقوى بمرسل عطاء بن أبي رباح الآتي فالذي يظهر لي أنَّ حديث «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ» ثابت بمجموعه والله أعلم.   تنبيه - قال الموصلي في المغني عن الحفظ والكتاب ـــ جنة المرتاب (2 /259) ـــ قال ابن المديني- لا يصح في هذا الباب عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح، إلا حديثاً رواه الحسن مرسلاً.   والذي وقفت عليه من كلام علي ابن المديني ـــ ما تقدم ـــ من تضعيف حديثي أبي هريرة وعائشة رضي الله عنهما.   الحديث الحادي عشر - مرسل عطاء بن أبي رباح - رواه الإمام أحمد ـــ مسائله رواية ابنه صالح (1089) ـــ قال حدثنا أبو حفص المعيطي قال حدثنا عبد الملك العزرمي قال حدثنا عطاء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ، وَأَرْشِدِ الْأَئِمَّةَ» وإسناده ضعيف.   عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي ترجم له ابن حبان في ثقاته فقال- ربما أخطأ حدثني محمد بن المنذر قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت أحمد بن حنبل ويحيى بن معين يقولان عبد الملك بن أبي سليمان ثقة قال أبو حاتم كان عبد الملك من خيار أهل الكوفة وحفاظهم والغالب على من يحفظ ويحدث من حفظه أن يهم وليس من الإنصاف ترك حديث شيخ ثبت صح عدالته بأوهام يهم في روايته ولو سلكنا هذا المسلك للزمنا ترك حديث الزهري وابن جريج والثوري وشعبة لأنَّهم أهل حفظ وإتقان وكانوا يحدثون من حفظهم ولم يكونوا معصومين حتى لا يهموا في الروايات بل الاحتياط والأولى في مثل هذا قبول ما يروى الثبت من الروايات.   وأبو حفص عمر بن حفص المعيطي قال أبو حاتم لا بأس به وذكره ابن حبان في ثقاته.
فالنفس تميل إلى تضعيف إسناد هذا المرسل.   وروي موصولاً رواه ابن الأعرابي في معجمه (1459) نا الحسن بن مكرم، نا أبو منصور الحارث بن منصور الواسطي، نا عمر بن قيس، أخو حميد بن قيس المكي عن عطاء، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- «الْإِمَامُ ضَامِنٌ لِصَلَاةِ الْقَوْمِ » وإسناده ضعيف.   في إسناده عمر بن قيس المكي ضعفه شديد قال أحمد متروك ليس يسوي حديثه شيئاً لم يكن حديثه بصحيح أحاديثه بواطيل وقال أبو داود وعمرو بن علي والنسائي وأبو حاتم متروك الحديث وقال البخاري منكر الحديث.
فوصل الحديث منكر والله أعلم.
وتقدم حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن أبي صالح.



شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢