أرشيف المقالات

قصة نوح عليه السلام وما فيها من المواعظ والعبر (3)

مدة قراءة المادة : 9 دقائق .
2قصة نوح عليه السلام
وما فيها من المواعظ والعبر (3)

انتهى بِنا الحديث في قصَّة نبيِّ الله نوحٍ عليه السلام عند حدٍّ، رَأَينا فيه إعراضَ قومِه التام عن رسالته، وإصرارهم على إِنكارها، وقد ادَّعوا أنَّه ليس مرسلاً مِن قِبَل الله، وأنَّه دَعِيٌّ[1] على هذه الرسالة، ووجَّهوا إليه التُّهَمَ في مثل قولهم الذي حكاه القرآن: ﴿ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ ﴾ [المؤمنون: 24]، أو ﴿ رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ ﴾ [المؤمنون: 25].
 
والذي تولَّى كِبر هذا الإعراض والصدِّ هم زعماءُ القوم وأشرافُهم، الذين عبَّر عنهم القرآنُ بكلمة (الملأ)، وكان الأجدر بهم أن يعرِفوا قدر رسولِهم ورسالته، ويعطوه الولاءَ، وأن يدينوا له بالسَّمع والطاعة.
 
لكن كما قيل: (تَأتي الرِّياح بما لا تشتهي السُّفن)، فقد قابلوه بالصدِّ والإعراض والتَّكذيب، وظلَّ نوح عليه السلام في قومه يَدعوهم ألفَ سنة إلاَّ خمسين عامًا، وكان يدعوهم ليلاً ونهارًا، سرًّا وجهارًا، وهم مصرُّون على موقفهم العدائي من نوحٍ عليه السلام، ﴿ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ ﴾ [هود: 40].
 
وتطوَّر الأمرُ إلى أبعد من ذلك وأكبر؛ فقد وصل الأمرُ إلى تهديد قومِ نوحٍ لنوح عليه السلام بالرَّجْم بالحجارة أو الرَّجم بالكلام؛ ﴿ قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ ﴾ [الشعراء: 116]، ورغم أنَّ فترة الدَّعوة كانت كبيرة، ورغم أنَّ نوحًا عليه السلام كان مِن أولي العَزم الَّذين أمر اللهُ رسولَنا محمدًا صلى الله عليه وسلم أن يصبر كما صبروا؛ ﴿ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ ﴾ [الأحقاف: 35]، إلاَّ أنَّ طول الفَترة وقِلَّة عدد المؤمنين به قد أَوْغَرَ صدرَه عليه السلام على قومه، فبعد أن كان يدعو ليلاً ونهارًا، سرًّا وجهارًا، برفقٍ ولِين، فإنَّه سلَك بعد ذلك مسلك التحدِّي لقومه؛ ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ ﴾ [يونس: 71]، إنَّ نوحًا عليه السلام وقف في ميدان الدَّعوة وحده ليس معه إلاَّ الله عزَّ وجل، وهو يعلن التحدِّي لقومه قائلاً: إن كنتم تستطيعون أن تُهلكوني بعد أن تُجمعوا أمرَكم وتستعينوا بشركائكم (أصنامكم وآلهتكم المزيَّفة)، فافعلوا ولا تتمهَّلوا.
 
وكان رد القوم الذين غرَّتْهم قوَّتُهم، وضاقوا بنوحٍ ذرعًا أن قالوا له: ﴿ قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا ﴾ [هود: 32]؛ يعني: قد حاجَجْتنا فأكثرتَ محاجَّتَنا واستنفدتَ كلَّ ما لدينا من حججٍ حتى لم يَعُد لدينا ما نقوله لك، وقد مللنا أمرَك، فإن كنتَ صادقًا ﴿ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴾ [هود: 32].
 
وقد نصحهم بعبادة الله وتَرْك عبادة غيره؛ لأنَّ عبادة غير الله فيها هلاكهم: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ ﴾ [هود: 25، 26]، لكن القوم قَبِلوا التحدِّي واستعجلوا عذابَ الله وطلبوا من نوحٍ أن يعجِّل لهم العذابَ الذي أَنذرهم به، لكن نوحًا عليه السلام شأنه شأن المرسلين جميعًا لا يملِك لنفسه ضرًّا ولا نفعًا إلاَّ ما شاء الله، فقال لهم: ﴿ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ ﴾ [هود: 33].
 
حينما يريد الله أن يعذِّبكم، فلا أحد يَملِك أن يردَّ عنكم هذا العذاب، ﴿ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ ﴾؛ أي: لن تستطيعوا الفَكاكَ من عذاب الله إذا نزل بكم.
 
وقد وصلَت الدَّعوة إلى حدٍّ ضاق فيه نوحٌ عليه السلام بقومه الذين لم يؤثِّر فيهم ترغيبٌ أو تَرْهيب؛ فقلُوبهم غُلْف، وأعينهم في غِطاء عن ذِكر الله، وأصابعهم في آذانهم، وهذا حال يدعو إلى اليأس، لكنَّ أنبياء الله ليس من شأنهم اليأس؛ إنَّهم كُلِّفوا برسالة فعليهم أن يؤدُّوها ثمَّ يفوضوا الأمرَ إلى الله.
 
وقد رأينا نوحًا بعد إعراض قومه يتوجَّه إلى الله عزَّ وجلَّ بقوله: ﴿ قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ * فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الشعراء: 117، 118]؛ أي: احكم بيننا بما يستحقُّه كلٌّ مِنَّا، وقال تعالى في سورة نوح: ﴿ وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا ﴾ [نوح: 26، 27]، يا ربِّ، لا تُبق من الكافرين أحدًا على الأرض؛ فإنَّهم إنْ بقُوا فإنَّ ذريَّتهم ستكون على شاكلتهم.
 
وقد أجيبت دعوةُ نوح عليه السلام: ﴿ وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴾ [هود: 36]، ثمَّ أُمر أن يصنع السَّفينة بوَحْي من الله وتوجيهٍ منه ﴿ وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ ﴾ [هود: 37]، وشرع نوح في صُنع السفينة، وكان ذلك فرصة لقومه أن يستهزِئوا به ويسخَروا منه؛ ﴿ وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ﴾ [هود: 38]، وكان يردُّ السُّخريةَ بسخرية أشد، كيف لا وقد علِم من الله أنَّهم مُغرقون؟ ﴿ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ ﴾ [هود: 38].
 
وحانت ساعةُ تنفيذ الحكم بعد صَبرٍ طال، وبعد أن استجار نوحٌ بالله عزَّ وجل؛ ﴿ فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ * فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ﴾ [القمر: 10 - 12]، التقى ماءُ الأرض بماء السماء على أمرٍ قدَّره الله أنَّه كائنٌ لا محَالة، فكان ذلك علامة لنوحٍ أن يَحمل في السفينة مِن كلِّ خلقٍ زَوجين اثنين وأهلَه، وألاَّ يحمل معه أحدًا ممَّن سبَق عليه القول.
 
واستوى نوح ومَن معه على ظهر السفينة وهم قليلٌ، وفتح الله أبوابَ السَّماء بماءٍ وصفَه الله بأنَّه مُنْهمر، وفجَّر الأرض عيونًا ليلتقي الماءُ على أمرٍ قد قدَّره سبحانه، وارتفع الماءُ ارتفاعًا بلغ قِمَم الجبال الشَّامخة، وصار الموجُ المتلاطِم يدمِّر كلَّ شيء بأمرِ ربِّه، إلاَّ سفينةً متواضعة كانت تَحمل نوحًا عليه السلام ومَن معه؛ لأنَّها كانت محمولة بمَن فيها بأمر الله، وما كان أمرُ الله في شيءٍ إلاَّ حَفِظه.
 
﴿ وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ ﴾ [هود: 42]، ولعلَّك معي أخي القارئ أنَّ الله إذا كان قد وصف الموج بالعلوِّ وشبَّهه بالجبال، فماذا كان حجم الماء؟ أأنتَ معي أنَّ الوصف عظيم؟ إنَّ الله قد يُنزل الماءَ من السماء ليروي ظَمأ قومٍ أو ليسقِي نباتًا، ويحيي مواتًا، وهو قد يُنزل الماءَ نفسه ولكن ليُغرِق به قومًا ظالمين، والماء هو الماء!
 
وإذا نظرنا إلى التقدُّم العلمي الذي كان منه صناعة السُّفُن عابرة المحيطات والبحار الكبيرة، والتي تحمِل في بطنها آلافَ الأطنان، ومع ذلك قد يَعلو الموجُ بِضعة أمتارٍ فتغرِق السفينةُ بما عليها، أمَّا السَّفينة المتواضعة التي وُصِفَت بأنَّها ﴿ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ ﴾ [القمر: 13]؛ فإنَّها على رغم تواضُع صناعتها فإنَّ الأمواجَ العاتية لم تؤثِّر فيها؛ لأنَّها كانت ﴿ بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا ﴾ [هود: 41].
 
أفلا يجدر بنا أن نعود إلى ربِّنا وأن نُسلِم له قِيادَنا، وأن نَكِلَ أمورَنا كلَّها إليه حتى يكشف عنَّا ما أَلمَّ بِنا؟ أرجو الله أن نكون كذلك.
 
والحديث موصولٌ إن شاء الله.
 
المصدر: مجلة التوحيد



[1] دعي: متطفل.

شارك الخبر

ساهم - قرآن ٢