عنوان الفتوى : حكم تسمية البنت باسم (شيرويت)

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

ما حكم تسمية الابنة بـ " شيرويت "

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا من قبل ضابط الأسماء الممنوعة أو المكروهة في الشرع، ولك أن تراجع فيها فتوانا رقم: 12614.

والأسماء في الإسلام لها أهمية خاصة لما لها من تأثير على نفسية المسمى، فهي بمنزلة العنوان أو الشعار والواجهة للمسمى، ولهذا فقد غير النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأسماء التي تنافي العقيدة كما غير أسماء مستقبحة.

والمسلمون ينبغي أن يتميزوا عن غيرهم في مظهرهم وشعاراتهم وأسمائهم وغير ذلك من أمورهم.

والسنة أن يختار الوالد لولده أو بنته اسما حسنا للحديث الذي رواه أبو داود والدارمي وابن حبان وأحمد: "إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فحسنوا أسماءكم".

والأفضل في تسمية البنات هو ما كان موافقا لأسماء أمهات المؤمنين وغيرهن من الصحابيات، أو النساء الصالحات في غير هذه الأمة كمريم.

ولا علم لنا بالمعنى الذي تدل عليه التسمية المذكورة في السؤال، وإذا سلمت من أن تدل على ما هو محرم ومستقبح فلا نرى ما يمنع منها مع أن التسمية بغيرها مما ذكرنا أولى.

والله أعلم.