أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : كمية الماء المشروب في المناطق الحارة

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

أعيش بالخليج والجو هنا رطب بشدة في هذا الوقت، وطبيعة يدي تعرق بشدة وقدمي كذلك، وفي آخر اليوم أجد نفسي أفقد كمية ماء كبيرة، والماء هنا غير نقي سواء المياه المعدنية أو مياه الشرب، وأخاف أن يكون ذلك له أثر على صحتي العامة، والكلى بصفة خاصة، وأعرف أن الكثيرين هنا مصابون بداء الكلى.

فماذا يجب أن أفعل وأشرب من الماء يومياً مع الأخذ بعين الاعتبار حالة المياه السيئة؟ وهل لكمية المعادن الموجودة بالمياه المعدنية كالصوديوم مثلاً علاقة بشربها أو الابتعاد عنها، مثل كمية الصوديوم كلما قلت كان ذلك أفضل في شرب الماء؟!

وشكراً.

مدة قراءة الإجابة : دقيقة واحدة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Akram حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإن كمية البول تقل في الصيف بسبب كثرة العرق، ولذلك فإن شرب لتر من السوائل يومياً قد يؤدي إلى خروج نصف لتر أو أقل يومياً، وذلك تبعاً لحرارة الجو، ويكون هذا البول مركزاً وداكن اللون.
ولذلك ينصح بكثرة شرب الماء في الصيف، حتى لا تقل كمية البول كثيراً، وإن المياه في الكويت ليست بالسوء الذي تصفه، وإنما توجد بها مياه معدنية عالية الجودة، ويمكنك استخدام المياه المعدنية واختيار نوع المياه التي تقل فيها نسبة الأملاح، حيث يمكنك قراءة مكونات المياه على الزجاجة.

وبالله التوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أعاني من التعرق المستمر وحرارة في الشارب 2583 الثلاثاء 12-03-2019 09:41 صـ