أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : المعاناة من رعشة في بعض أطراف الجسم عند الغضب أو العصبية

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

عندما أحزن أو أغضب تصيبني رعشة متوسطة في الجزء الشمالي من جسدي، وأحياناً في جسدي كله، وتزيد عندما تزيد عصبيتي، وعندما أهدأ تهدأ لكنها لا تذهب بسرعة، فهل هذا الأمر طبيعي أم أنه بداية شيء خطير؟!

وجزاكم الله خيراً.

مدة قراءة الإجابة : 6 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ليلى محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن الإصابة بالرعشة في الأطراف خاصة اليدين هي إحدى سمات القلق النفسي الذي قد يعاني منها بعض الناس، وقد تمتد هذه الرعشة لتشمل أجزاء أخرى من الجسم، وفي حالتك الرعشة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمزاج النفسي لديك، فأنت أكثر قابلية لهذه النوبات في حالات الكدر، وكذلك الغضب والتوتر والقلق، وهذا يجعلنا أن نقول بالطبع إن لديك درجة ما من القلق النفسي هي التي تدفعك نحو هذه الرعشة التي تحدث لديك.

هنالك حالات عضوية – أي أمراض جسدية – أيضاً قد تكون مثيرة أو تساعد في حدوث هذه الرعشة، ومن أهم هذه الحالات هو زيادة اضطراب إفراز الغدة الدرقية، وكإجراء احترازي فنحن ننصح بأن يتم فحص الغدة الدرقية، ولذا ننصحك بالتأكد من مستوى الإفراز الهرموني للغدة الدرقية لديك، وهذا فحص بسيط، وإذا اتضح أنه توجد أي زيادة في إفراز هذه الغدة فعلاج هذا الأمر بسيط.

أرجو ألا تنزعجي لما ذكرته لك، فأنا أعتقد أن موضوعك يتمركز حول القلق، ولكننا حريصون أن نعطي الصورة كاملة ولا نتجاهل الحالات العضوية حين نتعامل مع أي أمراض أو ظواهر نفسية.

نصيحتي لك بصفة عامة هو أن تتجنبي الغضب والتعصب، وهذا ليس بالأمر الصعب، فقط يتطلب أن تعرفي أن الإنسان حين يغضب أو يتعصب على الآخرين فهذه ليست صفة حميدة، وتذكري دائماً أنه إذا تعصب أحد عليك فأنت لا تقبلين ذلك، فبنفس المستوى يجب ألا تكوني أنت المبادرة للتعصب والغضب أمام الآخرين، فكما لا تحبين أن يعاملك به الناس فكذلك ينبغي ألا تعامليهم بما تكرهين.

فالصبر دائماً هو من أفضل القيم الإنسانية التي تفيدنا كثيراً إذا انتهجناها، ولا شك أن الإنسان يمكن أن ينفعل في ظروف كثيرة، ولكن لابد أن تكون له المقدرة في التحكم في انفعالاته، ومن الوسائل التي تمنع الانفعالات الحادة هي:
أن نبتعد عن الاحتقانات النفسية، وذلك بالتعبير عن ذواتنا أولاً بأول، بمعنى أن الإنسان إذا سمع شيئاً لا يرتضيه أو دخل في نقاش واختلاف في وجهات النظر مع شخص آخر يجب أن يُعبر عن نفسه في حدود الذوق والمعقول، ولا يترك الانفعالات السلبية تتراكم داخلياً، فكما تحتقن الأنف تحتقن النفس، ولذا نعتبر التعبير عن الذات أمراً ضرورياً من أجل تنمية الذات وتقدير الذات بصورة صحيحة، ويجب أن نتذكر ما ورد في السنة المطهرة من التعامل مع الغضب وتجنبه، فالإنسان الذي يغضب يجب أن يكثر من الاستغفار، وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، وأن يغير من مكانه أو أن يتوضأ.

هنالك أيضاً تمارين نسميها بتمارين الاسترخاء، وجد أنها جيدة لتخفيف الغضب والعصبية، فأرجو أن تقومي بهذه التمارين، ومن أسهلها تمرين تعرف بـ (طريقة جاكبسون Roman jackobson)، في هذه الطريقة يجلس الإنسان على كرسي مريح أو يضطجع على سرير، وبعد ذلك تأملي في حدث سعيد، أغمضي عينيك وافتحي فمك قليلاً، ثم خذي نفساً عميقاً وبطيئاً حتى يمتلئ صدرك بالهواء، وبعد ذلك أمسكي على الهواء قليلاً في الصدر، ثم أخرجيه عن طريق الفم – وهذا هو الزفير – ويجب أن يكون إخراج الهواء بقوة وببطء.

كرري هذا التمرين أربع إلى خمس مرات في كل جلسة بمعدل جلسة في الصباح وجلسة في المساء، واستمري على تطبيق هذه التمارين بصورة منتظمة لمدة أسبوعين، ثم مارسي التمارين مرة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أسابيع، وإن شاء الله سوف تجدي فيه خيراً كثيراً.

بقي أن أصف لك أدوية بسيطة وفاعلة لعلاج هذا الذي يحدث لك من رعشة والتي نعتقد أنها ناتجة من القلق، الدواء الأول يُعرف تجارياً باسم (إندرال Iinderal) ويعرف علمياً باسم (بروبرانلول Propranlol)، أرجو أن تتناوليه بجرعة عشرة مليجرام صباحاً ومساءً لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرام صباحاً لمدة شهرين آخرين، ثم تتوقفي عن تناوله.

والدواء الثاني هو عقار يعرف تجارياً باسم (تفرانيل Tofranil) ويعرف علمياً باسم (امبرمين Imipramine)، أرجو أن تتناوليه بجرعة خمسة وعشرين مليجراماً ليلاً لمدة أربعة أشهر، ثم يمكنك أن تتوقفي عن تناوله.

لا أعتقد أبداً أن هنالك مشكلة في حالتك، فهي حالة بسيطة، وبإذن الله سوف تزول، وعليك تطبيق ما ذكرته لك من نصائح وإرشاد، وأود أن أشكرك في ختام هذه الرسالة على تواصلك مع إسلام ويب، وأسأل الله لك الشفاء والعافية.

ويمكنك الاستفادة من الاستشارات التالية حول علاج العصبية والغضب سلوكياً : (276143 - 268830 - 226699 - 268701).

وبالله التوفيق.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
كيف أتخلص من الأرق ومجموعة أعراض باطنية؟ 887 الأحد 16-08-2020 06:13 صـ
أنا منهارة تماما، وأحتاج لدواء نفسي! 917 الأحد 16-08-2020 04:09 صـ
تشوش الأفكار والقلق ما علاجها؟ 798 الأحد 16-08-2020 01:42 صـ
أعاني من القلق ولا أدري ما سببه؟ وكيف يمكن علاجه؟ 654 الأحد 16-08-2020 02:32 صـ
أريد علاجا للقلق والتوتر لا يسبب زيادة الوزن. 1581 الثلاثاء 11-08-2020 05:25 صـ