أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : من يُعان على الدراسة ثم يقصر فيها

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود أن أسألكم في أمر قد شغلني كثيراً.
هناك بعض الطلبة الدارسين الأجانب، وخاصة جنوب شرق آسيا يتلقون مساعدات من المنظمات الإسلامية، ومن الأفراد في البلد الذي يعيشون فيه، ولا يؤدون حق هذا المال الذي يأخذونه من الجد في طلب العلم، فهل هذا في صالحهم؟ أم سيسألون عنه أمام الله يوم القيامة؟

مدة قراءة الإجابة : دقيقتان

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن الطالب المبتعث على نفقة المنظمات الإسلامية أو الدول الإسلامية لا يجوز له أن يقصر في تجويد الدارسة التي أرسلوه لأجلها، ومن أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، وكم تمنينا أن تتابع الهيئات الرسمية والشعبية طلابها لتتأكد من اجتهادهم في طلبهم للعلم.
ولا شك أن إهمال الدراسة فيه خسارة في الدين، وهو سبب للفشل، ولن ينجو المهمل إذا لم يتدارك نفسه بتوبة نصوح.
وليت جميع الطلاب أدركوا أن الآباء والأمهات والأهل ينتظرون منهم الخير والنجاح، وأن الأمة تنتظرهم وأن بلادهم تؤمل فيهم الأمل الكبير.
كما أرجو أن يشعر الشباب أهمية الفترة العمرية التي يمرون فيها، والأمر كما قالت حفصة بنت سيرين: (يا معشر الشباب عليكم بالعمل فإني ما رأيت العمل إلا في الشباب) وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بضرورة إسداء النصح لإخوانك بلطف ورفق وحب، وسوف يكون لذلك أثر عظيم.
نسأل الله العظيم أن بنفع بكم بلاده والعباد.

أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
أخشى أن يضيع حلمي في أن أصبح طبيبة بسبب ضعف همتي.. ما نصيحتكم؟ 1359 الاثنين 22-06-2020 10:07 مـ
أهملت الدراسة وكرهتها ومع ذلك أريد أن أدخل كلية الطب! 1208 الثلاثاء 12-05-2020 02:19 صـ
أنا شاب أعاني من الخجل والكسل، فكيف أتخلص منهما؟ 1836 الاثنين 06-04-2020 05:56 صـ
أعاني من التفكير السلبي والخوف من المستقبل. 3613 الأربعاء 19-02-2020 05:08 صـ
ما سبب شعوري بالرغبة في النوم وعدم التركيز؟ 6520 الخميس 16-01-2020 03:23 صـ