أرشيف الاستشارات

عنوان الاستشارة : الإصابة برجفة عند محاولة التدخل لحل مشكلة

مدة قراءة السؤال : دقيقة واحدة

حدثت مشادة بسيطة بين حماتي وأحد جيرانها، بسبب باركنج السيارات الخاص بعمارتهم، وحماتي هذه أرملة، ولها ثلاث بنات، منهم زوجتي، وطفل عمره عشر سنوات، وجارها هذا رجل من ذوي المال والنفوذ، كما أن له ولدين فاسقين،
وقليلي الأدب والذوق، ولهم أصحاب من نفس النوعية، دائماً يقفون أمام البيت.

المهم والمشكلة أنني عندما فكرت أن أتدخل وجدت فرائصي ترتعد، ووجدت نفسي أرتجف، فلماذا وكيف أقضي على هذا الشعور تماماً؟ وهل يمكن للإنسان قتل الشعور بالخوف تماماً من خلال الأدوية؟

مدة قراءة الإجابة : 4 دقائق

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم! نحن نتعاطف تماماً مع أم زوجتك، ونسأل الله تعالى أن يصلح بينها وبين ساكني العمارة، ومن أصعب الأمور أن يبتلى الإنسان بجار سيء، ولكن الإنسان عليه أن ينصح بما يستطيع، وإن لم يستطع فعليه بنفسه وعليه أن لا يشغل نفسه بما يجري حولها، خاصة بالنسبة للرجل الذي ذكرته وأبنائه، ونسأل الله أن يصلح أمره وأمورنا جميعاً.

بالنسبة للذي حدث لك هو ناتج عن تفاعل انفعالي وجداني لحظي، وبالطبع الأمر كان يتطلب الكثير من التحفز، وأنت بالطبع كنت تنوي أن تحل الأمر وأن تساند والدة زوجتك وهذا هو الواجب، إذن أخي هذه ليست حالة مرضية ولكنه تفاعل انفعالي زائد ربما يكون اندفعت بصورة كبيرة وربما يكون الأمر لم يكن متوقعاً وهكذا، ولكن الإنسان دائماً في مثل هذه المواقف يطلب من الله أن يثبته وأن يكون صابراً، وأن يكون متجرداً، وأن يكون منطقياً فيما يقوم به، وأنا لا أرى أنك في حاجة إلى أكثر من ذلك، ولكن إذا كانت هذه النوبات قد انتابتك في مواقف أخرى أي نوبات الخوف والقلق والتوتر فلا مانع أن تتناول أحد الأدوية التي تساعد في الاسترخاء لا نقول: قتل الشعور؛ لأن قتل الشعور ليس مطلوباً حقيقة، والشعور يجب أن يكون موجوداً والعواطف يجب أن تكون موجودةً، وعلى الإنسان أن يستفيد منها؛ لأن العواطف والانفعالات أيضاً من الوسائل التي تحميه وهي ضرورية ومحفزة وباعثة للأداء الإيجابي في كثير من الأحيان.

إذن أخي الكريم إذا كانت هذه النوبات قد انتابتك في مواقف أخرى فلا مانع أن تتناول أحد الأدوية البسيطة.
هنالك عقار يعرف باسم موتيفال وهو -الحمد لله- موجود في مصر وليس مكلف ويمكن أن تتناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين ثم ترفع الجرعة إلى حبة صباحاً ومساء لمدة شهرين ثم تخفضها لحبة واحدة ليلاً لمدة شهر، هذا إن شاء الله سوف يفيدك كثيراً، كما أنه أخي حين تنتابك أي انفعالات يمكنك أن تأخذ نفساً عميقاً وبطيئاً وهذا أيضاً وجد أنه يساعد، وكما ذكرت لك يجب على الإنسان أن يكون صابراً ويحاول أن يتحكم في عواطفه وفي وجدانه، والإنسان حين يلجأ لأسلوب العقلانية والصبر والحكمة سوف يفرض نفسه على الآخرين وسوف يؤخذ برأيه، وهذا بالطبع يكون سبباً لحل المشكلات بين بعض الناس.

أخي الكريم! أؤكد لك أنك أنت لست بمريض، فهذا تفاعل إنساني وإن كان قد زاد عن الحد ولكنه ليس علة أساسية.

أسأل الله لك الشفاء والعافية.
--------------------------------------------
انتهت إجابة المستشار ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية والتي تتناول علاج الخوف بالوسائل السلوكية: (262026 - 262698 - 263579 - 265121 ).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أسئلة متعلقة أخري شوهد التاريخ
كيف أتخلص من الخجل والخوف عند لقاء أشخاص غرباء؟ 1313 الاثنين 10-08-2020 05:26 صـ
لدي خوف وصعوبة عند الحديث مع الناس.. أريد حلا 989 الأحد 09-08-2020 02:09 صـ
أعاني من مشكلة الرهاب الاجتماعي، ما الحل؟ 2132 الخميس 23-07-2020 06:16 صـ
كيف أتخلص من أعراض الرهاب الاجتماعي؟ 1438 الأربعاء 22-07-2020 04:28 صـ
أريد دواء يخلصني من الرهاب، فبماذا تنصحونني؟ 3012 الأحد 19-07-2020 09:33 مـ